رئيس التحرير: عادل صبري 04:07 صباحاً | الثلاثاء 21 يناير 2020 م | 25 جمادى الأولى 1441 هـ | الـقـاهـره °

الخارجية الأمريكية: هادي غادر منزله طواعية .. ومخاوف السعودية مشروعة

الخارجية الأمريكية: هادي غادر منزله طواعية .. ومخاوف السعودية مشروعة

العرب والعالم

جين ساكي، المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية

الخارجية الأمريكية: هادي غادر منزله طواعية .. ومخاوف السعودية مشروعة

وكالات - الأناضول 25 مارس 2015 21:24

قالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، جين ساكي، في مؤتمر صحفي، مساء اليوم، إن الولايات المتحدة على اتصال الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، خلال الأيام الماضية، وإنه غادر منزله طواعية، بعد أن التقى به السفير الأمريكي في اليمن بشكل شخصي.

وأضافت المتحدثة، "بالرغم من أن السفير تولر وفريقه غير موجودين في اليمن، إلا أنهم كانوا على اتصال مع الرئيس هادي وآخرين وكذلك، من الواضح، مع الأمم المتحدة بخصوص استمرار العملية السياسية"، واستدرك قائلة: "إلا أنه ليس موجودا في منزله حاليا وغادره طواعية"، دون الكشف عن مزيد من التفاصيل.

وبشأن الأنباء المتداولة عن نشر السعودية قواتها على الحدود مع اليمن، قالت ساكي: "لدى السعودية مخاوف مشروعة عن احتمال تأثر أمنهم بالأحداث الحالية في اليمن، بسبب قربها، ونحن نتفهم أنهم يتخذون احتياطاتهم لضمان أمن حدودهم".

من جهته، قال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست إن "الرئيس هادي هو الرئيس الشرعي لليمن"، مدينا ما وصفه بـ "العمليات العسكرية الأخيرة الجارية في اليمن والتي استهدفت الرئيس هادي".

إيرنست قال في مؤتمر صحفي: "هذه العمليات التي قادها الحوثيون والرئيس السابق (علي عبدالله) صالح قد سببت اضطرابات واسعة وفوضى تهدد جميع اليمنيين".

وأكد أن "التحول الشرعي الوحيد يمكن اتمامه عبر مفاوضات سياسية واتفاق مجمع عليه بين جميع الأطراف، وأساسه مبادرة مجلس التعاون الخليجي ومقررات (مؤتمر) الحوار الوطني".

وأوضح إيرنست أن الإدارة الأمريكية ترى "أن هنا طريقاً لحل الخلافات بين الأطراف، لكن هذا الطريق لايمكن، على أي حال، تحقيقه طالما يعمل الحوثيون مع الرئيس صالح لإثارة الإضطرابات في البلاد".

وتصاعدت وتيرة الأحداث في اليمن اليوم، عقب سيطرة الحوثيين على مدينة الحوطة، عاصمة محافظة لحج (جنوب)، وقاعدة "العند" الجوية في المحافظة، قبل أن يختطفوا وزير الدفاع محمود الصبيحي، ومسؤول عسكري آخر بارز في المحافظة نفسها.

وبسيطرتهم على الحوطة من جهة، والمقرات الأمنية والحكومية في تعز (وسط)، وتقدمهم نحو الضالع (جنوب) من جهة أخرى، أصبح الحوثيون يضيقون الخناق على عدن التي أعلنها هادي في وقت سابق، عاصمة مؤقتة للبلاد إلى حين انتفاء الأسباب التي أدت إلى رحيله عن صنعاء في 21 من الشهر الماضي، بعد سيطرة الحوثيين عليها في شهر سبتمبر/أيلول الماضي

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان