رئيس التحرير: عادل صبري 11:41 صباحاً | الخميس 22 أكتوبر 2020 م | 05 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

طائرات حفتر تشن غارات على مقر لـ"درع ليبيا" في بنغازي

طائرات حفتر تشن غارات على مقر لـدرع ليبيا في بنغازي

العرب والعالم

اللواء , خليفة حفتر

مقتل قائد بقواته..

طائرات حفتر تشن غارات على مقر لـ"درع ليبيا" في بنغازي

الأناضول 10 أكتوبر 2014 20:14

شنت طائرة حربية مقاتلة تابعة لقوات اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، مساء اليوم الجمعة غارات جوية على إحدى مقرات قوات "درع ليبيا"، بمنطقة بودزيرة شرق مدينة بنغازي، بحسب شهود عيان.


وقال الشهود إن "أعمدة دخان ارتفعت في المكان فور استهدافه من قبل تلك الطائرة بينما لم يسمع إي رد عليها من داخل المقر".

وفي حين أكد الشهود أن "مباني درع ليبيا الموجودة في المقرر أصابها ضرر مادي"، أشارت مصادر طبية من مستشفيات المدينة إلى عدم استقبال أي ضحايا جراء ذلك القصف الجوي.

ولم يتسن التأكد من أن المقر التابع لقوات "درع ليبيا" مأهولًا أم خاليا كون المقر سبق وأن أخلي في أغسطس من العام الماضي بعد مظاهرات حاشده أمامه مطالبة بحل كل التشكيلات المسلحة، ما أسفر عن وقوع اشتباكات بين المتظاهرين المسلح بعضهم وبين منتسبي الدرع من الثوار مسفرة عن سقوط 51 قتيلًا.

في غضون ذلك أعلنت قوات بالجيش تقاتل إلي جانب حفتر بمدينة بنغازي (شرق) مقتل أحد قادتها في معارك تدور منذ شهر حول ثكنة عسكرية بالجنوب الشرقي لبنغازي ضد كتائب إسلامية من الثوار تابعة لرئاسة الأركان.

وقال ضابط في القوات المتحالفة مع "حفتر" للأناضول، إن "المعارك التي تدور حول قاعدة بنينا الجوية بمدينة بنغازي مع مجلس شوري الثوار (كتائب إسلامية تابعة لرئاسة الأركان) أسفرت اليوم الجمعة عن مقتل العقيد أحمد عبد الجواد السعيطي أمر(قائد) كتيبة 133 مشاه".

وبحسب الضابط الذي طلب عدم ذكر اسمه، فإن المعارك التي لا تزال مستمرة حتي الآن لم تسفر عن مقتل المزيد من القوات المتحالفة مع حفتر، مشيراً إلى أن قواتهم استخدمت المدفعية والطيران الحربي في صد هجوم الثوار على قاعدة بنينا.

وكانت المعارك التي انطلقت قبل شهر اشتدت حدتها الخميس قبل الماضي، إثر تفجير انتحاريين سيارات مفخخة بالقرب من قاعدة بنينا الجوية المؤيدة لحفتر ما أسفر عن سقوط 36 قتيلا إضافة إلى 120 جريحا.

وقوات "درع ليبيا" هي تجمع لكتائب الثوار التابعة لرئاسة الأركان والمتحالفة مع "مجلس شورى ثوار بنغازي" و"تنظيم أنصار الشريعة"، وهي تنظيمات إسلامية شن حفتر في مايو الماضي عملية عسكرية ضدهم بعد اتهامه لهم بالتطرف والقتل بينما اعتبرت بعض الأطراف الحكومية حملة حفتر انقلابًا على الشرعية كونها عملية لم تأذن بها الدولة الليبية.

اقرأ أيضًا:

فرنسا وألمانيا تعرضان إرسال طائرات دون طيار لأوكرانيا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان