رئيس التحرير: عادل صبري 12:01 مساءً | الأربعاء 08 يوليو 2020 م | 17 ذو القعدة 1441 هـ | الـقـاهـره °

أمير قطر: نستضيف الإخوان ولا نسمح لهم بممارسة السياسة

أمير قطر: نستضيف الإخوان ولا نسمح لهم بممارسة السياسة

العرب والعالم

الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر

بالفيديو..

أمير قطر: نستضيف الإخوان ولا نسمح لهم بممارسة السياسة

متابعات 26 سبتمبر 2014 05:16

قال الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر أن بلاده لا تزال تستضيف عددا من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين المحظورة في مصر ، إلا أنه قال إن قواعد البلاد لا تسمح لهم بأي ممارسات سياسية ضد أي دولة عربية.

أضاف تميم - في مقابلة أجرتها معه شبكة "سي إن إن" الأمريكية التي تعد الأولى له منذ توليه منصب أمير قطر - أن دعم قطر لم يقتصر على حكومة الإخوان ، وإنما دعمت كل الحكومات التي جاءت في مصر بعد إسقاط نظام حسني مبارك.

وأوضح " أنه بعد ما حدث في مصر قبل عام، جعل العديد من قياديي الإخوان المسلمين يأتون إلى قطر لأنهم كانوا مهددين وخائفين، وهم في أمان وموضع ترحيب في قطر طالما أنهم لا يمارسون أي نشاط سياسي ومازال البعض موجودا والبعض الآخر منهم غادر البلاد لأنهم يؤمنون بأنه آن الأوان لممارسة العمل السياسي، وهم مدركون أن قواعد بقائهم في قطر تمنعهم من ممارسة أي نشاط سياسي ضد أي بلد عربي آخر".

وحول وجود بعض الخلافات مع بعض الشركاء في التحالف الدولي فيما يتعلق مثلا بجماعة الإخوان المسلمين وكذلك حركة حماس، أوضح أن هناك خلافات مع بعض الشركاء في التحالف حيث سادت حالة من الضبابية في بداية الربيع العربي بالنسبة إلى الجميع وبخاصة في المنطقة لأن التطورات كانت تجري في بلدان مجاورة والجميع خطا خطوات مختلفة في السياسة الخارجية .

وأوضح :"اتبعت قطر السياسية الخارجية الصائبة من منظورها حينها وهي المساعدة والوقوف إلى جانب الشعوب العربية التي تطالب بحريّتها وكرامتها"، مشيرا إلى الانتخابات المصرية التي انتخب فيها الشعب حكومتَه، وكان قد انتخب حينها الإخوان المسلمين.

 وشدد  أمير قطر على أن دولة قطر تدعم كل الشعب الفلسطيني، وقال :"نحن نؤمن بأن حماس هي مكوِّن هام من الشعب الفلسطيني.. لدينا خلافات مع أصدقاء يعتبرونها مجموعة إرهابية، نحن لا نعتبرها كذلك، وقبل 10 سنوات طلب منا الأمريكيون التحدث إلى حماس لحملها على المشاركة في الانتخابات الفلسطينية.. وكان سمو الأمير الوالد قد قال لقياديي حماس آنذاك إن الأمريكيين طلبوا أن تشاركوا في الانتخابات المقبلة، وكان ردهم أننا سنشارك، ولكن هل تعتقد أن المجتمع الدولي سيقبل بنا؟.. فقال والدي أجل، لأن الأمريكيين تمنوا على أن أطلب منكم المشاركة.. وشاركوا".

وعن الفرق بين حركة حماس قبل 10 سنوات وحركة حماس اليوم، قال: "أعتقد أن الفرق هو أن حماس باتت اليوم أكثر واقعية.. فقياديوها يؤمنون بالسلام ويريدون السلام، ولكن على الطرف الآخر أن يؤمن بالسلام، وأن يكون واقعيا أكثر".

وحول العلاقات "القطرية- الإسرائيلية"، قال: "إننا نؤمن بالسلام.. منذ عامي 1991 و1993 ومنذ عملية أوسلو وما بعدها ساعدنا كثيرا في التقريب بين الفلسطينيين والإسرائيليين.. إن الحرب في غزة قبل 3 سنوات والعدد الكبير من القتلى الذين سقطوا دفعانا إلى قطع علاقاتنا الرسمية مع إسرائيل، ولكن في المقابل نحن نؤمن بأن الطريقة الوحيدة للخروج من هذا الوضع هي التوصل إلى السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.. علينا الضغط على الجانبين للتوصل إلى السلام".

وأضاف: "لا مشكلة لدينا في إعادة هذه العلاقة مع الإسرائيليين طالما أنهم جادون في السعي إلى السلام وفي حماية الشعب الفلسطيني".

تمويل الإرهاب

وعلى صعيد آخر ، قال تميم إن بلاده لا تمول الإرهابيين ، وذلك ردا على الاتهامات الموجهة لقطر بتمويل الإرهاب ، وأضاف أن قطر تعتبر بعض الجماعات في سوريا والعراق حركات إرهابية، متعهدا بدعم الحرب ضد تنظيم داعش.

وأضاف:" أما إذا كان الحديث عن حركات معينة وخصوصا في سوريا والعراق فالجميع يعتبرها حركات إرهابية ولا يمكن القبول أو السماح لأحد بتمويلها فهناك اختلافات بين البلدان في موضوع التمييز بين المجموعات الإرهابية والمجموعات الإسلامية التي لا نعتبرها إرهابية، مثل مجموعات في سوريا وليبيا ومصر".

واستطرد قائلا: "في بعض البلدان، تُعتبر أي مجموعة ذات خلفية إسلامية مجموعة إرهابية، ونحن لا نقبل بذلك. كل ذلك مردّه أسباب سياسية. لكن هناك أشخاص في سوريا والعراق وفي أي بلد عربي آخر لا يؤمنون بحرية التعبير ولا يؤمنون بالعيش مع الآخر وتقبُّل الآخر، ولا يقبلون بخيار شعبهم، هؤلاء الأشخاص نحن لا نمولهم. في ما عدا ذلك أعتقد أن بعض البلدان ترتكب خطأ كبيرا إذا ما اعتبرت أي حركة إسلامية تختلف معها في العقيدة، حركة متطرفة. والمتطرفون والمجموعات المتطرفة معروفون جيدا".

نظام الأسد

وفي سياق متصل ، قال تميم إن نظام الرئيس السوري بشار الأسد يجب أن يعاقب ، وأضاف " نحن نقول من أول يوم إنه إذا لم يتم وقف إراقة الدماء في سوريا وإيقاف بشار الأسد عن ارتكاب إبادة جماعية لشعبه ، فسنصل إلى ما وصلنا إليه".

وتابع " لسوء الحظ ، نحن الآن في وضع يجد فيه الشعب السوري المطالب بحريته بين نظام وحشي وأعمال إرهابية".

قال: :"إذا كان البعض يرى أن بالإمكان التخلص من الحركات الإرهابية وترك هذا النظام يستمر في القيام بما يقوم به حاليا، أعتقد أن الحركات الإرهابية ستعود مجددا".

وأكد  أن مشاركة دولة قطر في العمل العسكري ضد التنظيمات الإرهابية تأتي نظراً لإيمان قطر بوجوب مواجهة الإرهاب.

وقال:" إن العملية العسكرية ضد هذه التنظيمات الإرهابية ستستمر لفترة من الزمن، موضحا أن نوع المساعدة سيكون مختلفاً فمنها على سبيل المثال تقديم المساعدة للاجئين ومكافحة تهريب الأموال الذي يذهب إلى هذه الجماعات".

وردا على سؤال بشأن إمكانية التوصل إلى حل تفاوضي في سوريا، أضاف: "هدفنا حماية ومساعدة الشعب السوري.. كانت انطلاقة الثورة سلمية في سوريا إلا أن النظام بدأ القتل والمجازر في حق شعبه، وعندها دعونا إلى توفير السلاح للشعب السوري من أجل حماية أنفسهم، وأنه ما لم نقم بذلك ستحصل مجازر أخرى في سوريا، هذه الطريقة الوحيدة التي يمكن فيها مساعدة الشعب السوري".

وعن استراتيجية دولة قطر في السياسة الخارجية، قال: "نؤمن بالسلام والحوار والوساطة بين الدول لحل المشاكل، ونحن شعب ناجح جدا، وهذا ما سأسعى إلى التركيز عليه، لست مع طرف ضد آخر، لدينا طريقة تفكيرنا الخاصة بنا في السياسة الخارجية وعلى الآخرين احترام ذلك".

وتابع أن "سياسة صاحب السمو الأمير الوالد هي الأفضل لقطر وخاصة فيما يتعلق بالحوار وتسوية المشاكل والوساطة وهذه ستكون سياستي.. بالطبع لا نعلم ما قد يطرأ في المستقبل".

كأس العالم

وبشأن استضافة دولة قطر لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، أوضح: "لدينا كل الحق كبلد عربي ومسلم في تنظيم بطولة كهذه.. على الجميع أن يفهم أن عرض قطر كان الأفضل وأنها ستنظم إحدى أفضل البطولات.. لقد واجهنا عروضا تقدمت بها دول كبرى، ومن الطبيعي أن يتفاجأ البعض بأن يفوز بلد صغير بتنظيم هذه البطولة".

وأضاف: "بالنسبة إلى العمال، صحيح، لدينا مشكلة ونحن نطبق القوانين، لا أقبل أن يكون هذا مصير العمال الذين يأتون إلى بلدنا للمساعدة في تطويره، وبأن يعيشوا في مناخ غير مؤات لهم، فاقتصادنا يشهد نموا متسارعا ومئات الآلاف من العمال يأتون طلبا للعمل.. هناك الكثير من القوانين التي تخضع للتطوير.. لا أنا ولا أي قطري يقبل بما حصل، ولكن ما يحصل الآن هو أن كل الإعلام العالمي يسلط الضوء على قطر بسبب كأس العالم.. إذا كان الإعلام يريد أن يتكلم عن هذه المشاكل فليتكلم أيضا عن تلك القوانين التي نحن نعمل على تطويرها وتطبيقها".

وبشأن إمكانية القبول بإقامة بطولة كأس العالم في الشتاء، قال: "قُدم عرضنا على أساس تنظيم البطولة في الصيف، لدينا الآن تكنولوجيا جديدة وبنينا مدرَّجات مكيفة نستخدمها منذ 10 سنوات وهي فعالة ويمكن الاعتماد عليها، المناخ بالنسبة إلى اللاعبين والمتفرجين سيكون ممتازا، لقد جربنا ذلك والحر ليس مشكلة.. أقبل باختيار أفضل وقت للبطولة من حيث المناخ، والاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" هو من يقرر موعد إجرائها ونحن سنحتاج إلى هذه التكنولوجيا سواء أجريت البطولة في الصيف أو في الشتاء".

 

لمشاهدة الفيديو :

https://www.youtube.com/watch?v=vR9ezioJ4kQ

أخبار ذات صلة:

المصالحة مع الإخوان.. مناورة سياسية تهدد شعبية السيسي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان