رئيس التحرير: عادل صبري 05:38 مساءً | الثلاثاء 07 يوليو 2020 م | 16 ذو القعدة 1441 هـ | الـقـاهـره °

النائب الفلسطيني أحمد علي أكبر المطلوبين سنًا من قبل الصهاينة

النائب الفلسطيني أحمد علي أكبر المطلوبين سنًا من قبل الصهاينة

العرب والعالم

النائب الفلسطيني

النائب الفلسطيني أحمد علي أكبر المطلوبين سنًا من قبل الصهاينة

الأناضول 25 سبتمبر 2014 16:52

لم تشفع له لحيته البيضاء ولا سني عمره التي تجاوزت الخمسة والسبعين عامًا، ولا حصانته البرلمانية كونه نائبًا بالمجلس التشريعي (البرلمان) الفلسطيني، من أن تضعه إسرائيل على لائحة المطلوبين لديها وتطارده منذ أكثر من ثلاثة شهور، ليسجّل كأكبر المطاردين سناً للجيش الإسرائيلي، بحسب حقوقيون فلسطينيون.


وتطارد القوات الإسرائيلية النائب عن حركة حماس بمدينة نابلس (شمال الضفة)، أحمد الحاج علي، بهدف اعتقاله، منذ أن بدأت عمليتها العسكرية بالضفة عقب اختفاء ومقتل ثلاثة مستوطنين في الخليل (جنوب) في 12 يونيو الماضي.

وعقب اختفائهم مباشرة، شن الجيش الإسرائيلي حملة اعتقالات واسعة بين الفلسطينيين في أنحاء متفرقة بالضفة الغربية، طالت مئات المواطنين، غالبيتهم من قيادات ونشطاء حركة حماس، إلى جانب أسرى محررين.

واقتحم الجيش الإسرائيلي منزل الناب الكائن في مخيم العين بمدينة نابلس 6 مرات بهدف اعتقاله، إلا أن النائب لم يكن متواجدًا بالبيت حينها، فيقوم الجنود الإسرائيليون بتحطيم محتويات المنزل وتهديد عائلته بأنه سيتم اغتياله ما لم يسلم نفسه، حسب ما قالته ابنته هبة للأناضول.

وتضيف هبة: "كانت الاقتحامات تجري بعد منتصف الليل، لكن الاقتحام الأخير الذي تم بداية شهر سبتمبر الجاري، كان في وضح النهار، حيث اقتحمت قوة عسكرية إسرائيلية منزل العائلة ولم يكن أبي متواجدًا بالمنزل، فقال الضابط لأمي حينها إن لم يسلم نفسه سوف نغتاله، وهذه ليست المرة الأولى التي يهددون باغتياله".

ويرفض النائب علي تسليم نفسه للجيش الإسرائيلي حسب هبة، مضيفة:"والدي يرفض تسليم نفسه كونه رجلاً مسنًا لا يقوى على تعب السجن ومشقته وذله، هو يعاني من أمراض الشيخوخة وبحاجة لعناية صحية ومتابعة يومية وغذاء خاص كونه يعاني من البروستات، إضافة لمعاناته من ضعف بالنظر وهو بحاجة لإجراء عملية جراحية بعينه، عدا عن آلام أسنانه وغيرها من الأمراض".

بعينين دامعتين وبكلمات اختنقت بغصة في قلبها تقول هبة: "حياتنا مليئة بالمعاناة، تكاد لا تمر مناسبة سعيدة إلا ونفتقد والدي فيها، أنا الآن حامل بابني الرابع، وأبنائي الثلاثة لم يرهم جدهم عند ولادتهم، حتى أن أحدهم جاء على الدنيا ولم يكن أبي يعلم أنني حامل به".

وتتابع: "لا تمضي لحظات إلا ونستذكر والدي الذي لا نعلم عنه شيء، أحفاده وأبناؤه الكل مشتاق له، نحن لا نراه ولا يأتي للبيت خشية اعتقاله".

وتلفت هبة إلى أن العائلة تستقبل عيد الأضحى بقلوب حزينة وقلقة على مصير والدها المطارد، كما كان حالها تماما في عيد الفطر الماضي، وتقول: "وضع البيت غير مستقر أبدًا، في كل يوم نتوقع أن يكون هناك اقتحام لجيش الاحتلال، كما أن والدتي لا تبقى بالمنزل خشية اقتحامه وهي متواجدة فيه لوحدها، خاصة وأنها مصابة بأمراض الضغط والسكري ومصابة بجلطتين".

وتمضى قائلة: "الاحتلال لا يراعي أي ظرف إنساني للعائلة، ففي إحدى المرات التي تم اقتحام المنزل بها، استجوب الضابط أمي وهي بحالة صحية صعبة جدا، وكان يهددها بأنه سيطلق النار على والدي إذا لم يسلم نفسه، مما تسبب بتدهور صحتها وكاد يغمى عليها".

وتشير ابنة النائب إلى أن السلطات الإسرائيلية استدعت عددا من أبناء وأحفاد وأنسباء النائب للتحقيق معهم عن مكان تواجده، مضيفة: "كان الضابط يقول لهم إن والدي رجل إرهابي ويجب أن يسلم نفسه وإلا سنغتاله".

بدورها، أعربت النائبة بالمجلس التشريعي عن حركة حماس بمدينة الخليل (جنوب)، سميرة الحلايقة، استنكارها "صمت المؤسسات الحقوقية والبرلمانات الدولية جراء ما يتعرض له النائب أحمد علي من ملاحقة وتهديد بالاغتيال".

وتضيف الحلايقة، في حديث خاص مع الأناضول: "الاحتلال يستفرد بالنواب ويمارس انتهاكات مستمرة بحقهم كونه لا يوجد أي أحد يتبنى قضيتهم، حتى على مستوى السلطة الفلسطينية فهي لا تحرك ساكنا ولا حتى تخرج وتستنكر ما يتعرض له النواب الفلسطينون من اعتقال وملاحقة النائب علي".

اقرأ ايضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان