رئيس التحرير: عادل صبري 03:12 صباحاً | الأحد 05 يوليو 2020 م | 14 ذو القعدة 1441 هـ | الـقـاهـره °

صراع الأسلحة.. توماهوك التحالف في مواجهة آر بي جي داعش

صراع الأسلحة.. توماهوك التحالف في مواجهة آر بي جي داعش

العرب والعالم

الصواريخ الأمريكية تنطلق تجاه داعش

صراع الأسلحة.. توماهوك التحالف في مواجهة آر بي جي داعش

أحمد جمال , وكالات 24 سبتمبر 2014 15:34

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) قيام الولايات المتحدة والبحرين والأردن والسعودية وقطر والإمارات بشن سلسلة غارات جوية وصاروخية ضد معقل التنظيم المتطرف بمدينة الرقة ودير الزور شمال سوريا، بالإضافة لهجمات أخرى استهدفت جماعة خراسان التابعة لتنظيم جبهة النصرة فى حلب، حيث كانت تخطط لهجوم وشيك ضد قوات امريكية وغربية.

“مصر العربية" أعدت مقارنة للسلاح الذي يمتلكه كل من التحالف وداعش، والذي من المتوقع أن يستخدم في معركة قد تمتد طويلا بين الطرفين خلال الأيام القليلة القادمة.

 

أسلحة التحالف

خلال الغارة الجوية الأخيرة أطلق التحالف 47 صاروخ توماهوك من سفن أمريكية موجودة فى البحر الأحمر ومنطقة الخليج.

وكشف متحدث باسم وزارة الدفاع، أن الجيش استخدم لأول مرة مقاتلات من طراز إف - 22 رابتور التى تعتبر من أغلى وأحدث مقاتلات السلاح الجوى الأمريكي، حيث تتكلف الواحدة من هذا الطراز نحو 189 مليون دولار.

 

فانتوم 22

لا توجد مقاتلة في أي سلاح جوي في العالم تضاهي الفانتوم - 22 رابتور. ولا يوجد أسلوب أقوى لتأكيد التصميم ولا دليل أكبر على التعقيدات والصعوبة العسكرية من استخدامها.

لذلك وضعتها الولايات المتحدة في الحرب على الإرهاب، للمرة الأولى على الإطلاق، وفق مصادر عسكرية تحدثت لصحيفة وول ستريت جورنال.
وهي أكثر الطائرات تطوراً، انطلقت من قاعدة الظفرة الجوية في دولة الإمارات.

ولدى سوريا نظم دفاعات جوية قدمتها لها روسيا، ولأن الولايات المتحدة قررت عدم إشراك نظام الأسد أو قواته بصورة مباشرة، فقد بات من المهم أن يكون في مقدور الطائرات المقاتلة الأميركية اختراق عمق الأجواء السورية من دون أن يتم رصدها.

 

صواريخ التوماهوك

واعلنت وزارة الدفاع الاميركية (البنتاجون) أن الجيش الأمريكي و«شركاهء» شنوا، للمرة الأولى، غارات على مواقع لتنظيم داعش بواسطة مقاتلات وقاذفات وطائرات من دون طيار، وتم إطلاق أكثر من 160 صاروخاً، بينها 47 صاروخ توماهوك، أطلقت من سفن أمريكية متواجدة في البحر الأحمر ومنطقة الخليج.

وقال إن الولايات المتحدة تلقت دعما في ضرباتها من حلفائها العرب، البحرين والأردن والسعودية وقطر والإمارات، وأعلنت جميع هذه الدول بالفعل مشاركتها في بيانات منفصلة.

وقال مسؤولون أمريكيون، إن الضربات لمواقع «داعش» والمتشددين في سوريا ستتواصل وستعتمد وتيرتها على طبيعة الأهداف.


طائرات اف 16

قال وليام مايفل، مدير العمليات في البنتاغون، إن الهجمات تمت على ثلاث مراحل، شاركت الدول الحليفة في آخر مرحلة منها.

وأوضح أن العملية بدأت بتوجيه نحو 40 صاروخ توماهوك من على متن بوارج حربية أمريكية في المياه الدولية إلى أهداف في شمال وشرق سوريا، لتأتي المرحلة الثانية بالقيام بتوجيه ضربات جوية باستخدام طائرات إف 15 وطائرات إف 16 إلى جانب طائرات دون طيار وغيرها على أهداف لوجستية وعجلات مسلحة.

وأضاف مايفل أن المرحلة الثالثة والأخيرة التي تمت كانت عبارة عن قيام طائرات تابعة للدول الحليفة بتوجيه ضربات والقيام بدوريات جوية على فوق عدد من الأهداف.

 

أسلحة داعش

قال "جانين ديفيدسون" و"ايمرسون بروكينجز"، من مجلس العلاقات الخارجية الأمريكية، إن الدولة الإسلامية في العراق والشام المعروفة بـ"داعش"، تستحوذ وتجمع يوميا نحو مليون دولار أمريكي، فضلا عن سيطرتها على موارد وأراض لا مثيل لها في تاريخ المنظمات المتطرفة والإرهابية.

وأوضح موقع "بيزنس انسيدر" الأمريكي، أنه عندما اجتاحت "داعش" مدينة الموصل العراقية، سيطر المقاتلون على مصادر وقواعد التسليح، وفقدت الحكومة العراقية 3 شعب من المعدات القيمة و3 مستودعات أسلحة، وتمكن التنظيم مؤخرا من امتلاك أسلحة مضادة للطائرات من قاعدة طبقة الجوية في الرقة السورية، بما في ذلك صواريخ قادرة على إسقاط طائرات تحلق على ارتفاع 16 ألف قدم.

ومعظم الأسلحة التي تمتلكها "داعش" كانت ضمن مشتريات الأسلحة الأمريكية للجيش العراقي، فضلاً عن أسلحة صنعت في روسيا والصين وإيران والبلقان.

 

دبابات (تي 55)

وهي سوفيتية الصنع تم إنتاجها نهاية الحرب العالمية الثانية. ويعتقد أن التنظيم الداعشي يمتلك نحو 30 دبابة، وتتميز الدبابة بوجود أسلحة ثقيلة بها، فضلاً عن بنادق 100 مليممتر ورشاش 7،62ملم.

 

دبابات تي 72

تستحوذ "داعش" على نحو من «5 إلى 10» دبابات من طراز (تي 72) سوفيتية الصنع، ودخلت هذه الدبابات أول إنتاج عام 1971، وهي دبابات مسلحة على مستوى عالٍ، حيث تتميز بمدفع رئيسي 125 ملم، ومدفع رشاش ثانوي وبندقية مضادة للطائرات.

 

عربات همفي

حصل تنظيم "داعش" على عربات "همفي" الأمريكية عندما اقتحمت الموصل، ويتميز هذا النوع من المركبات بأنه سريع الحركة وفعال عبر الأماكن الوعرة. ويستطيع المدفع الثقيل على ظهر العربة من حماية الجنود ضد نيران الأسلحة الصغيرة والعربة محصنة ضد الانفجارات، لكنها لا توفر حماية كاملة ضد الألغام الأرضية أو العبوات الناسفة.

 

سلاح (AK-47S)

يبدو أن سلاح (AK-47S) أصبح السلاح المفضل لدى مقاتلي تنظيم "داعش" بسبب تكلفته المنخفضة ومتانته وتوافره في السوق وسهولة استخدامه، ويتميز السلاح السوفييتي بأنه خفيف الوزن وفعال.

 

قاذفة الصواريخ (M79 Osa)

تعد قاذفة الصواريخ M79 Osa فعالة جدا ضد الدبابات والمواقع المحصنة، ويعتقد أن هذا السلاح نشأ في كرواتيا قبل تهريبه إلى الثوار في سوريا من قبل السعودية، وبعد ذلك وقع في أيدي مقاتلي "داعش" الذين استخدموا السلاح ضد مدرعات قوات الأمن العراقية.

 

قاذفة قنابل (RBG-6)

تمتلك "داعش" قذائف قنابل من طراز RBG-6، وهي خفيفة الوزن ومعدة لاستخدام قوات المشاة، وهي كرواتية الصنع، وتم تهريبها إلى ثوار سوريا، ويتم استخدامها حاليًا في العراق.

 

سلاح (آر بي جي 7 إس)

تعج العراق بأسلحة «آر بي جي 7إس» مع كل من قوات الأمن العراقية وقوات البشمركة الكردية وعناصر "داعش"، وهي أسلحة مضادة للدبابات تطلق من على الكتف وهي غير موجهة منخفضة التكلفة وتصل مسافة إطلاقها إلى 920 مترًا.

 

مدفعية هاون (M198)

تمتلك "داعش" مدافع هاون من طراز M198 وتم تطويرها للخدمة داخل الجيش الأمريكي بعد الحرب العالمية الثانية، وحصل عناصر داعش على هذه المدافع من قوات الجيش العراقي بعد فرارهم من قواعدهم.

 

مدافع ميدانية (59-1)

استطاعت "داعش" الحصول على مدافع ميدانية من طراز (59-1) من الجيش العراقي والسوري، وهذه المدفعية هي نسخة صينية من المدفع السوفييتي M-46 M1954) ، وتتميز المدفعية الصينية بأنها أخف وزنا من نظيرتها السوفيتية.

 

بنادق مضادة للطائرات من طراز (ZU-23-2)

تمتلك "داعش" بنادق مضادة للطائرات من طراز (ZU-23-2) وهي سوفيتية الصنع يرجع إنتاجها إلى عام 1960 ويصل مدى إطلاقها إلى 23 ملم بمعدل 400 طلقة في الدقيقة، وهي مصممة لضرب أهداف تحلق على ارتفاعات منخفضة وعربات مدرعة. ويتم استخدام هذا السلاح بشكل كبير في الحرب الأهلية السورية وضمن ترسانة الجيش العراقي.

 

مقاتلات (ميج)

ما أثار حالة من الرعب على المستويين الإقليمي والغربي، هو أن تنظيم "داعش" أصبح يستطيع الطيران بعد أن استولى على قاعدة "طبقة" الجوية، فالتنظيم الآن يمتلك مقاتلات من طراز «ميج» وأيضا عددًا من الصوراخ البالستية.

 

صواريخ مضادة للدبابات (HJ-8)

اتسعت ترسانة أسلحة "داعش" لتضم صواريخ صينية مضادة للدبابات من طراز HJ-8 يصل مجال عملها إلى 6 آلاف متر، وهي فعالة جداً ضد الدروع والمخابئ والتحصينات، استخدم الجيش السوري الحر هذه الصواريخ في حربه ضد الرئيس "بشار الأسد"، وبعد ذلك استطاع الداعشيون الحصول عليها.



اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان