رئيس التحرير: عادل صبري 03:25 مساءً | الخميس 09 يوليو 2020 م | 18 ذو القعدة 1441 هـ | الـقـاهـره °

الجزائر تستضيف حوارًا بين الفرقاء الليبيين الشهر المقبل

الجزائر تستضيف حوارًا بين الفرقاء الليبيين الشهر المقبل

العرب والعالم

فوضى السلاح في ليبيا - أرشيفية

الجزائر تستضيف حوارًا بين الفرقاء الليبيين الشهر المقبل

الأناضول 23 سبتمبر 2014 18:51
قال وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة إنَّ بلاده ستسضيف حوارًا بين الفرقاء اللييين في شهر أكتوبر المقبل.
 
وأبدى لعمامرة استعداد بلاده لاستقبال الفرقاء السياسيين الليبيين للجلوس على طاولة الحوار، وقال إنه "يُنتظر أن يطلق هذا الحوار في أكتوبر المقبل بالجزائر". 
 
جاء ذلك في تصريحات للوزير الجزائري  خلال اجتماع وزاري مصغر حول ليبيا نظمته وزارة الخارجية الأمريكية الإثنين على هامش اجتماعات أعمال الدورة الـ 69 للجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة في نيويورك، ونشرتها وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية اليوم الثلاثاء.
 
ولم يقدم رئيس الدبلوماسية الجزائرية تفاصيل أكثر حول المشاركين في الحوار وجدول أعمال هذه الجلسات.
 
وكانت الجزائر قد قدمت منتصف الشهر الجاري عرضا رسميا للفرقاء في ليبيا لاحتضان حوار شامل بينهم لحل الأزمة في البلاد.
 
ودعا وزراء خارجية 13 دولة، شاركوا في اجتماع وزاري مصغر حول ليبيا نظمته وزارة الخارجية الأمريكية جميع الأطراف المعنية في ليبيا إلى "الوقف الفوري والشامل لإطلاق النار والانخراط بشكل بناء في حوار سياسي سلمي لحل الأزمة الجارية والامتناع عن أعمال المواجهة."
 
وتعاني ليبيا صراعاً مسلحا دموياً في أكثر من مدينة، لاسيما طرابلس وبنغازي، بين كتائب مسلحة تتقاتل لبسط السيطرة، إلى جانب أزمة سياسية بين تيار محسوب على الليبراليين وآخر محسوب على الإسلام السياسي زادت حدته مؤخراً، ما أفرز جناحين للسلطة في البلاد لكل منه مؤسساته: الأول: البرلمان الجديد المنعقد في مدينة طبرق وحكومة عبد الله الثني، ورئيس أركان الجيش عبد الرزاق الناظوري.
 
أما الجناح الثاني للسلطة، والذي لا يعترف به المجتمع الدولي، فيضم، المؤتمر الوطني العام (البرلمان السابق الذي استأنف عقد جلساته الشهر الماضي) ومعه رئيس الحكومة عمر الحاسي، ورئيس أركان الجيش جاد الله العبيدي (الذي أقاله مجلس النواب). 
 
اقرأ أيضًا: 
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان