رئيس التحرير: عادل صبري 05:13 مساءً | الجمعة 07 أغسطس 2020 م | 17 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

الأوضاع بفلسطين.. مساع التهدئة تقضي على شرارة الانتفاضة

الأوضاع بفلسطين.. مساع التهدئة تقضي على شرارة الانتفاضة

العرب والعالم

اشتباكات بفلسطين

الأوضاع بفلسطين.. مساع التهدئة تقضي على شرارة الانتفاضة

أحمد درويش 05 يوليو 2014 14:02

استدعى الوضع في فلسطين تدخلاً دوليًا من قبل السلطات المصرية, بعد اشتعال الأوضاع وخروجها عن السيطرة, فقد صعَّدت إسرائيل من عملياتها الميدانية التي استهدفت المدنيين في قطاع غزة وفي الضفة الغربية؛ انتقامًا لقتل ثلاثة من المستوطنين الإسرائيليين على يد مجهولين.

وقال موقع bbc , إن المخابرات المصرية تسعى لعمل تهدئة بين الجانبين الفلسطينية (على وجه الخصوص حركة حماس) والإسرائيلية, بمساعٍ تمارسها مع الجانبين

وكانت الأوضاع اشتعلت في الضفة الغربية بعد عثور قوات الجيش الإسرائيلي على ثلاثة من المستوطنين الإسرائيليين مقتولين بعد اختطافهم مدة تقارب الأسبوع.

ويرى د.محمد قدري سعيد, الخبير العسكري وأستاذ العلوم السياسية, أن المخابرات المصرية تعترض على الطريقة التي تتعامل بها حركة المقاومة الإسلامية (حماس), في تصعيدها ضد الجانب الإسرائيلي, مؤكدا على أن حماس لا تفكر بشكل يجلب المصالح للجميع بل تفكر لمصالحها الشخصية فقط.

وقال في تصريح خاص لمصر العربية نتمنى أن تنجح المبادرة التي يقوم بها الجانب المصري، من أجل إعادة الحياة للدولة الفلسطينية.

ونفى سعيد, أن تساهم المبادرة المصرية في وأْدِ أي انتفاضة قادمة، رافضًا منطق الانتفاضات التي لا تؤدي إلى حل القضية، من وجهة نظره.

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن في بيان له منذ أيام أنه لا يسعى لاجتياح قطاع غزة, وأنه يسعى لتهدئة الأحداث, إلا أنه أعلنت في السياق ذاته أن تهدئتها للأوضاع لا يعني السكوت على أي اعتداء تقوم به حماس أو أي حركة أخرى, وأنها ستردّ بعنف على الاعتداءات الفلسطينية.

في المقابل أعلنت كتائب القسام, الجناح المسلح لحركة حماس, في مؤتمر صحفي أنها جاهزة ﻷي محاولات إسرائيلية لاجتياح قطاع غزة أو الاعتداء عليها, وأن الحركة لن ترهبها التهديدات الإسرائيلية مهما بلغت.

من جهته قال, د.مختار غباشي, أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة, أنه بحكم التجربة التاريخية, فإن إسرائيل “لا كلمة لها”, وأنها أول من يخرق المعاهدات, ويعتدي على حقوق الشعب الفلسطيني بشكل يومي.

وأضاف في تصريح لمصر العربية, أتمنى من المخابرات المصرية أن تكون عامل ضغط علي الإسرائيليين, وأن تعمل على حفظ دماء الشعب الفلسطيني, معتبرًا أن مبادرة المخابرات المصرية لن تستطيع وأد الانتفاضة الثالثة التي أتوقعها قريبة جدًا.

فيما نقل موقع الخبر الإسرائيلي, عن "مارتين إنديك", المبعوث الأمريكي لعملية السلام في الشرق الأوسط المُستقيل مؤخرًا, قوله : إن أحد أسباب فشل محادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين كان "النفور العميق من الرؤساء (عباس ونتنياهو), أحدهما من الآخر الذي تصاعد وتشكّل خلال السنين".

وذكر إنديك أن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن) لم يصدق كل منهما أن الآخر جدّي في نواياه.

وتابع: "فضّل عباس ونتنياهو أن يبقى الوضع على ما هو عليه بدلاً من أن يقدما تنازلات صعبة”.

اقرأ أيضًا:

طبيب فلسطيني: تشريح جثمان أبو خضير أثبت حرقه حيا

اعتقال 33 فلسطينيًا في الضفة الغريبة والقدس

إسرائيلية-بأراضي-48-في-مرمى-صواريخنا">القسام: الأهداف الإسرائيلية بأراضي 48 في مرمى صواريخنا

إسرائيل-تتستر-على-قتلة-أبو-خضير">إندبندنت: إسرائيل تتستر على قتلة أبو خضير

أبو خضير يواري الثرى على وقع الرصاص

مسيرتان لحماس والجهاد الإسلامي بغزة تضامناً مع الضفة

إسرائيل">إطلاق 4 صواريخ من غزة على جنوب إسرائيل

إسرائيلي">بالفيديو..عودة اتصاﻻت القاهرة – حماس توقف التصعيد الإسرائيلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان