رئيس التحرير: عادل صبري 03:58 صباحاً | السبت 04 يوليو 2020 م | 13 ذو القعدة 1441 هـ | الـقـاهـره °

خبير عسكري: الحوثيون خطر على مستقبل اليمن

خبير عسكري: الحوثيون خطر على مستقبل اليمن

العرب والعالم

صورة أرشيفية

خبير عسكري: الحوثيون خطر على مستقبل اليمن

الأناضول 31 مارس 2014 10:08

دعا الخبير الأمني والعسكري اليمني، العميد قاسم الطويل، سلطات بلاده إلى ضرورة "إنشاء خطة أمنية جديدة لتعزيز الأمن، مع تطوير عمليات تسليح منتسبي الجيش والشرطة"، مشيرا إلى أن مواجهات جماعة الحوثي الشيعية مع قوات الأمن ورجال القبائل في بعض المناطق "تشكل خطرا على مستقبل الدولة".

 

وأوضح الطويل -وهو مساعد مدير مركز الدراسات العسكرية للقوات المسلحة (حكومي)- أنه "لا يمكن للقوات المسلحة والأمن في اليمن حسم مسألة الانفلات الأمني في البلاد دون مساعدة الشعب والتعاون من جانب المواطنين في الكشف عن المجرمين أو منفذي أعمال العنف في البلاد".

 

ومنذ بداية العام الماضي يشهد اليمن سلسلة اغتيالات وهجمات استهدفت عددًا من المسؤولين الحكوميين وقيادات بالجيش والشرطة، بجانب استهداف مقرات أمنية.

 

وأضاف الطويل أن "تعزيز الجانب الأمني والعسكري في البلاد يستلزم الاهتمام بمنتسبي القوات العسكرية والأمن (الشرطة)، بشكل عام، من حيث تحسين رواتبهم، وإعادة النظر في الجانب الصحي والمعيشي لهم والذي تعد اليمن فيه من أسوأ بلدان العالم "، مشددا على "ضرورة الارتقاء بعناصر التطوير والتسليح من أجل التخلص من الانفلات الأمني السائد".

 

وفي معرض رده على سؤال حول ماهية الجهات التي تقوم بتنفيذ عمليات الاغتيالات ضد الجيش والأمن، أفاد الطويل أن "عددا من الجهات تقوم بهذه العمليات، من بينها عناصر تنظيم القاعدة وجهات سياسية أخرى (لم يسمها) لا ترغب في استقرار البلاد".

 

وينشط تنظيم القاعدة في عدد من المحافظات الجنوبية والشرقية اليمنية، مستغلا الأوضاع السياسية والأمنية المتردية في البلاد.

 

وواصل الطويل حديثه قائلا: "هناك جهات إقليمية ودولية ساهمت في انتشار الانفلات الأمني باليمن، عن طريق دعم جماعات معينة في البلاد من أجل إفشال مشروع بناء الدولة"، دون أن يفصح عن هذه الجهات.

 

ولفت الخبير الأمني، إلى ضرورة "الاستيقاظ الأمني وتزويد القوات المسلحة والأمن بمعدات حديثة تستطع عن طريقها كشف الاغتيالات قبل وقوعها، مع تطوير الجانب التقني في عمليات التفتيش"، مبينا أن "كل جماعة تحمل السلاح في البلاد تشكل خطرا على الجانب الأمني وبناء الدولة".

 

وحول المواجهات التي تخوضها جماعة الحوثي الشيعية مع قوات الجيش والأمن ورجال القبائل في بعض المناطق، أفاد الطويل أن "تلك المواجهات تشكل خطرا على مستقبل الدولة"، داعيا السلطات في البلاد إلى "فرض سيطرتها على مختلف مناطق اليمن مع الوقوف على مسافة واحدة من جميع الأطراف".

 

ونشأت جماعة الحوثي، التي تنتمي إلى المذهب الزيدي الشيعي، عام 1992 على يد حسين بدر الحوثي، الذي قتلته القوات الحكومية منتصف عام 2004؛ ليشهد اليمن ست حروب بين عامي 2004 و2010 بين الجماعة، المتمركزة في محافظة صعدة ، وبين القوات الحكومية؛ خلفت آلاف القتلى من الجانبين.

 

كما شهدت الأشهر الأخيرة مواجهات بين جماعة الحوثي وقبليين في عدد من المناطق اليمنية، تخللتها أحيانا مواجهات بين الجماعة ورجال الأمن أثناء محاولتهم فرض الأمن. 


وطالب الطويل بضرورة "تنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني التي انتهت فعالياته نهاية يناير الماضي، والتي من بينها نزع أسلحة الجماعات المسلحة، بحيث تكون الدولة هي فقط التي تملك السلاح".

 

وتابع قائلا: إن "إصلاح المناخ السياسي والجانب الاقتصادي، سيعملان على تحسين الجانب الأمني في البلاد" ، لافتا إلى أن "التدهور الاقتصادي وعدم استقرار المناخ السياسي يعملان بشكل كبير على انتشار الفوضى والانفلات الأمني في البلاد".

 

ودعا الطويل جميع مراكز القوى في البلاد إلى "العمل بكل جهد من أجل بناء الدولة اليمنية الجديدة التى ننشدها، دولة خالية من العنف والفوضى".

 

روابط ذات صلة :

عشرات القتلى في اشتباكات بين الحوثيين وقبليين باليمن

"الحوثيين والسلفيين".. صراع مستمر في اليمن

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان