رئيس التحرير: عادل صبري 07:51 مساءً | الجمعة 03 يوليو 2020 م | 12 ذو القعدة 1441 هـ | الـقـاهـره °

مصر - "حماس".. و نقطة اللاعودة !

مصر - "حماس".. و نقطة اللاعودة !

مصر العربية - الأناضول 27 مارس 2014 09:26

اتفق خبراء سياسيون فلسطينيون على أن كل محاولات حركة "حماس"، للتقارب مع مصر، "لن تجدي نفعًا، ولن تؤتي ثمارها". في الوقت الحالي.

 

ورأى الخبراء في غزة، أن العلاقة بين حركة حماس (التي تشترك مع جماعة الإخوان المسلمين المصرية في المرجعية الفكرية) ومصر وصلت في الوقت الراهن إلى "نقطة اللاعودة"، وأن التقارب بينهما "شبه مستحيل".

 

وقال وليد المدلل، رئيس مركز الدراسات السياسية والتنموية في غزة (مستقل)، إن أي "لغة غزل سياسية جديدة تتبنّاها حركة حماس التي تدير الحكم في قطاع غزة منذ عام 2007، تجاه النظام المصري الحالي، لن يكتب لها النجاح".

 

وأضاف: "النظام الحالي في مصر اتخذ قراره بتجريم الحركة وحظر أنشطتها والتعامل معها كحركة إرهابية".

 

وتتهم السلطات المصرية حركة "حماس"، التي تدير غزة، بالتدخّل في الشأن الداخلي المصري والمشاركة في تنفيذ "عمليات إرهابية وتفجيرات" في مصر، وهو ما تنفيه الحركة بشكل مستمر.

 

وأصدرت محكمة "الأمور المستعجلة"، بالقاهرة، في 4 مارس الجاري، حكمًا قابلًا للطعن، بوقف نشاط حركة "حماس"، داخل مصر، وحظر أنشطتها بالكامل، والتحفّظ على مقراتها داخل مصر.

 

وتابع المدلل: "مهما بلغت المرونة في خطابها (غزة) وموقفها السياسي، وهو ما يحدث الآن، فثمة قرار اتخذته مصر، ولن تحيد عنه على الأقل في الوقت الراهن".

 

وأشار إلى أن "النظام المصري يحارب هذه الحركة، لأنها امتداد لجماعة الإخوان المسلمين، التي يعتاش النظام الحالي في مصر من محاربتها وشيطنتّها داخليًا وخارجيًا".

 

وفي المستقبل، قد تفرض ضرورات الحكم في مصر، معادلات جديدة تتمثل بقبول حركة حماس التي تدير شؤون قطاع غزة، والتعامل معها من منظور إنساني، ولو بشكل جزئي، كما أكد المدلل.

 

غير أنه استدرك: "لكن في الوقت الحالي، من الصعوبة، بل من شبه المستحيل أن تعود المياه إلى مجاريها بين الطرفين، أو أن نشهد مصالحة بين مصر وحماس، رغم كل محاولات الأخيرة بالتأكيد وفي كل مناسبة على عدم التدخل في الشأن الداخلي المصري".

 

وكان إسماعيل هنية، رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة، قد أكد خلال مهرجان نظّمته حركة حماس، الأحد الماضي أن حركة حماس لا تتدخل في شأن مصر الداخلي، مؤكدًا حرص الفلسطينيين في قطاع غزة على مصر "الشقيقة والعزيزة، ومصر العروبة والتاريخ والجغرافيا، ومصر الأخ والجار والشقيق الأكبر" على حد قوله.

 

بدوره، قال هاني البسوس، أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الإسلامية بغزة، إن أي محاولات تتخذها حماس، في الوقت الحالي، للتقارب مع مصر، "لن تلقى مصر لها بالًا".

 

وأضاف: "حركة حماس وبشكل رسمي وواضح تعلن وفي كل مرة أنها لا تتدخل في الشأن الداخلي المصري، بل وتتعامل بشكل طبيعي ومسالم مع النظام الحالي، وتتجنّب التعليق على أي حدث يتعلق بجماعة "الإخوان المسلمين".

 

وتابع: "المسألة تجاوزت هذا كله، فالسؤال لدى مصر، والكرة في ملعبها، هل تقبل هي بالتعامل مع حركة حماس مع كل ما تبديه من مرونة؟!"

 

وأكد البسوس أن المشكلة تكمن في "عداء" النظام المصري للحركات الإسلامية ومن ضمنها حركة حماس.

 

ولفت إلى أنه "لا يمكن لهذه اللهجة السياسية أن تتغيّر إلا بمزيد من الوقت، وتبنّي مصر لمواقف جديدة تفرضها أجندة الواقع والمتغيرات في المنطقة".

 

ويتفق عبد الستار قاسم، الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني، مع "البسوس" في أن الكرة في الملعب المصري، وأن حركة حماس لا حول لها أمام القرار المصري المدعوم عربيًا وإقليميًا.

 

وقال قاسم (أستاذ العلوم السياسية السابق في جامعة النجاح بمدينة نابلس شمال الضفة) إن "مصر تبالغ في ردة فعلها تجاه حركة حماس".

 

وتعاني حركة حماس التي تتولى إدارة الحكم في قطاع غزة، من عزلة فرضتها متغيرات الوضع العربي والإقليمي، حيث فقدت حليفًا قويًا بعد عزل الرئيس السابق محمد مرسي في يوليو الماضي.

 

وتغلق السلطات المصرية، معبر رفح، الواصل بين قطاع غزة ومصر، بشكل شبه كامل، وتفتحه فقط لسفر الحالات الإنسانية، منذ الإطاحة بمرسي.

 

اقرأ أيضًا:

 فتح معبر رفح استثنائيا لعبور المعتمرين الفلسطينيين

مصر تغلق معبر رفح البري لأجل غير مسمى

معبر رفح.. حكاية انتظار لا تنتهي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان