رئيس التحرير: عادل صبري 06:44 صباحاً | الأربعاء 08 يوليو 2020 م | 17 ذو القعدة 1441 هـ | الـقـاهـره °

إخوان الأردن: تعديل قانون الإرهاب "لأسباب إقليمية"

إخوان الأردن: تعديل قانون الإرهاب لأسباب إقليمية

العرب والعالم

الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي حمزة منصور

إخوان الأردن: تعديل قانون الإرهاب "لأسباب إقليمية"

الأناضول 22 مارس 2014 16:44

وجه حزب جبهة العمل الإسلامي، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن، انتقادات لمشروع قانون منع الإرهاب المعدل لعام 2014، واعتبر أنه "يرتبط بعوامل سياسية إقليمية".

 

ومؤخرًا، أقرت الحكومة الأردنية مشروعا معدلا لقانون منع الإرهاب، وأرسلته إلى مجلس النواب من أجل إقراره وفقًا للأصول الدستورية، فيما يواجه مشروع القانون بانتقادات من جانب التيار الإسلامي في المملكة.

 

وفي مذكرة قانونية للتعقيب على التعديلات الجديدة، أرسلها اليوم السبت، إلى مجلس الأمة قال حزب جبهة العمل الإسلامي" إن المشروع ارتبط بعوامل سياسية إقليمية.

 

ومضى قائلاً: "التعديلات ارتبطت بنظام مكافحة الإرهاب في السعودية والإجراءات المماثلة في مصر والإمارات، وبقرار حكومات السعودية، ومصر، والإمارات، باعتبار حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس)، وجماعة الإخوان المسلمين في مصر "منظمات إرهابية"، وما يتبع لها من جمعيات وأندية ومؤسسات وأشخاص".

 

وقال الحزب، في المذكرة التي نشرها على موقعه الإلكتروني، إن السمات الرئيسية لمشروع القانون المعدل هي "التوسع في حالة التجريم والتشديد في العقوبات وبروز الدوافع السياسية أكثر من الجوانب الجنائية العقابية".

 

وتساءل الحزب "عن المقصد التشريعي من التعديلات على القوانين الناظمة للحريات العامة، بما فيهما قوانين تتعلق بالأحزاب والجمعيات الخيرية، وخصوصا صدوره بهذا التوقيت المتزامن مع إجراءات مماثلة في السعودية والإمارات ومصر".

 

وتحدث عن غياب الاستدراك القانوني اللازم، قائلا: "برغم كفاية التشريعات الأردنية الأخرى والاتفاقيات الدولية لمعالجة موضوع الإرهاب، يغيب عنها الاستدراك القانوني اللازم".

 

ومن الاستدراكات التي أغفلها مشروع القانون، وفقا لحزب جبهة العمل الإسلامي، "المقاومة المشروعة للاحتلال الإسرائيلي لفلسطين (حماس مثالًا)، وهي حالة واقعية وقانونية ومشروعة ومستهدفة بالاعتداء عليها محليًا ودوليًا وإقليميًا".

 

كما أغفل مشروع القانون الأحزاب وجماعات الإسلام السياسي (الإخوان المسلمون مثالًا)، والجمعيات الخيرية الإسلامية والنقابات والأندية والمفكرين والدعاة، بحسب الحزب.

 

ومن الانتقادات التي وجهها الحزب، في تقريره، إلى مشروع القانون، "إسناد اختصاص النظر والفعل في هذه الأفعال والجرائم إلى محكمة أمن الدولة".

 

ومضى قائلاً: "إن محكمة أمن الدولة "معترض على وجودها؛ لأن الدستور حصر صلاحية القضاء جزائيًا ومدنيًا وإداريًا بالسلطة القضائية، وحصر غايات وواجبات القوات المسلحة والقضاء العسكري بحماية الوطن من الاعتداءات المسلحة وليس اختصاص وصلاحيات القضاء والفصل في المواد الجزائية والمدنية والإدارية مطلقًا".

 

 روابط ذات صلة:

"إخوان الأردن": حظر "حماس" حماية لأمن إسرائيل

إخوان الأردن: قرار السعودية "انفعالي ومتسرع"

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان