رئيس التحرير: عادل صبري 09:43 صباحاً | الأربعاء 15 يوليو 2020 م | 24 ذو القعدة 1441 هـ | الـقـاهـره °

انطلاق دعايا الانتخابات الجزائرية الأحد في غياب بوتفليقة

انطلاق دعايا الانتخابات الجزائرية الأحد في غياب بوتفليقة

العرب والعالم

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة

انطلاق دعايا الانتخابات الجزائرية الأحد في غياب بوتفليقة

الأناضول 22 مارس 2014 16:05

تنطلق غدًا الأحد، رسميًا الحملة الدعائية لانتخابات الرئاسة الجزائرية المقررة يوم 17 أبريل المقبل.

 

ويبدأ المرشحون الستة غدًا في إقامة مهرجانات شعبية عبر محافظات البلاد، باستثناء الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة (77 عامًا)، الذي سينوب عنه سياسيون ووزراء في مخاطبة الجماهير؛ جراء عدم تعافيه التام من المرض.

 

وبناء على ما حددته وزارة الداخلية الجزائرية، تستمر الحملة الدعائية ثلاثة أسابيع بين يومي 23 مارس الجاري و13 أبريل المقبل.

 

وتجرى الحملات الدعائية في قاعات وملاعب رياضية خصصتها الحكومة، فضلاً عن تخصيص نافذة يومية للمرشحين عبر التليفزيون والإذاعة الرسميين للترويج لبرامجهم، فيما شرعت البلديات في تخصيص مساحات إعلانية للمترشحين عبر الشوارع والساحات العامة.

 

وأعد القائمون على الحملات الانتخابية للمترشحين الستة برنامجًا لحملاتهم الدعائية عبر محافظات الجزائر وحتى خارج البلاد بين أفراد الجاليات الجزائرية.

 

وبجانب بوتفليقة الذي يترشح لولاية رئاسية رابعة، تضم قائمة المتنافسين في سباق الرئاسة كلا من: علي بن فليس (رئيس حكومة سابق)، الذي يعتبره البعض المنافس الرئيسي لوبوتفليقة، وبلعيد عبد العزيز، رئيس حزب جبهة المستقبل، وتواتي موسى، رئيس الجبهة الوطنية الجزائرية، وحنون لويزة، الأمينة العامة لحزب العمال، ورباعين علي فوزي، رئيس حزب عهد 54.

 

وتعرض بوتفليقة لوعكة صحية نهاية أبريل الماضي نقل على إثرها للعلاج بفرنسا، وبعد عودته للبلاد في يوليو الماضي، مارس مهامه في شكل قرارات ورسائل ولقاءات مع كبار المسؤولين في الدولة وضيوف أجانب يبثها التليفزيون الرسمي دون الظهور في نشاط ميداني يتطلب جهدًا بدنيًا.

 

وسينوب عن بوتفليقة في تنشيط حملته الانتخابية، طاقم بقيادة رئيس الوزراء السابق عبد المالك سلال، وعضوية مدير ديوان الرئيس، أحمد أويحي، ومستشاره الشخصي عبد العزيز بلخادم، وقادة أحزاب مثل عمار سعداني، أمين عام حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم، وعبد القادر بن صالح، رئيس مجلس الأمة.
 

وتنطلق الحملات الدعائية وسط أزمة سياسية، حيث تشهد الجزائر موجة احتجاجات لنشطاء وأحزاب رافضة لانتخابات الرئاسة ولترشح بوتفليقة لولاية رابعة، حيث يطالب المحتجون برحيل النظام الحاكم بطرق سلمية.

 

وقالت مصادر في تنسيقية الأحزاب والشخصيات المقاطعة لانتخابات الرئاسة إنها ستعقد اجتماعا غدا الأحد بالتزامن مع انطلاق الحملة الدعائية، للنظر في سبل تفعيل موقفها الداعي إلى مقاطعة انتخابات الرئاسة.

 

وتضم التنسيقية أربعة أحزاب أعلنت مقاطعتها الانتخابات، بينها ثلاثة إسلامية وهي حركتا مجتمع السلم والنهضة وجبهة العدالة والتنمية، إلى جانب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية ذي التوجه العلماني.

 

كما تضم التنسيقية مرشحين منسحبين من سباق الرئاسة، وهما رئيس الحكومة الأسبق أحمد بن بيتور، ورئيس حزب جيل جديد، جيلالي سفيان.

 

روابط ذات صلة:

الجامعة العربية: تحضيرات انتخابات الجزائر "مُرضية"

انتخابات الجزائر المرتقبة.. فرق تسد

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان