رئيس التحرير: عادل صبري 10:23 صباحاً | الجمعة 18 سبتمبر 2020 م | 30 محرم 1442 هـ | الـقـاهـره °

سلفيو "دماج" اليمنية يغادرون مناطقهم

سلفيو دماج اليمنية يغادرون مناطقهم

العرب والعالم

اشتباكات الحوثيين والسلفيين في دماج اليمنية

سلفيو "دماج" اليمنية يغادرون مناطقهم

مصر العربية- الأناضول 16 يناير 2014 11:24

واصل سلفيو منطقة "دماج" بمحافظة صعدة شمالي اليمن، اليوم الخميس، رحيلهم إلى مناطق مختلفة في البلاد، تنفيذًا لأحد بنود اتفاق وقف إطلاق النار بين الحوثيين والسلفيين الذي أُبرم برعاية رئاسية، الجمعة الماضية، بحسب سرور الوادعي الناطق الرسمي باسم السلفيين.

وبحسب مصادر مقربة من زعيم السلفيين في منطقة دماج، يحيى الحجوري، فقد أفضى اتفاق رعاه الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، الجمعة الماضية، إلى خروج المنتمين للتيار السلفي ممن ليسوا من أبناء المنطقة منها، والتوجه إلى مناطق أخرى في البلاد.

 

وقال سرور الوادعي لـ"الأناضول": إن "السلفيين واصلوا رحيلهم إلى مناطق مختلفة في البلاد، أبرزها المدينة السكنية في العاصمة صنعاء، والتي وصل إليها المئات من السلفيين، مساء أمس، تمهيدًا لانتقالهم إلى مناطق مختلفة في البلاد، بينما سيغادر طلاب مركز "دار الحديث" من العرب والأجانب إلى بلدانهم".

 

ونفى الوادعي التقارير التي تحدثت عن نية زعيم السلفيين في دماج، يحيي الحجوري، تأسيس مركز سلفي بديل لـ"دار الحديث" السلفي في العاصمة صنعاء، أو محافظة "الحديدة" غربي البلاد، مشيرًا إلى أن هذا الموضوع "ما زال قيد الدراسة، ولم يحدد حتى اليوم، ما إذا كان سينقل المركز إلى مكان آخر، أو أن يتم الإعلان عن انتهائه".

 

ودار الحديث السلفي، يضم آلاف الطلاب، بينهم مئات الأجانب، ويعد من المعالم البارزة في دماج، ويرأسه الحجوري، الذي قُتل نجله عبد الرحمن، بنيران الحوثيين قبل أكثر من شهر. بحسب مصادر سلفية.

 

ووفقًا لاتفاق وقف إطلاق النار الذي جرى عبر اللجنة الرئاسية المكلفة بإنهاء النزاع بين الحوثيين والسلفيين، فإنه يجب أن يتسلم الجيش جميع المواقع التي كان يتمركز فيها السلفيون في دماج، وجميع المواقع التي كانت يتمركز فيها الحوثيون في محيط المنطقة، بالإضافة إلى كافة النقاط التابعة للحوثيين على طول الطريق الرئيسية المؤدية من دماج إلى مدينة صعدة.

 

ودارت مواجهات مسلحة بين الحوثيين والسلفيين في دماج ذات الغالبية السلفية، على مدار ثلاثة أشهر ماضية، أسفرت عن مقتل وإصابة المئات في صفوف السلفيين، بحسب مصادر سلفية، في حين يتكتم الحوثيون عن ذكر عدد الضحايا في صفوفهم.

 

ويتهم السلفيون الحوثيين منذ سيطرتهم على دماج، بحصار المنطقة، وقتل أبنائها نظرًا لعدم قبولهم الاحتكام إلى سلطات الحوثي في محافظة صعدة، حيث يسيطر الحوثيون على جميع مناطق المحافظة، باستثناء دماج ذات الغالبية السلفية.

 

في المقابل، تقول جماعة الحوثي إنها تقاتل من أجل إخراج مقاتلين أجانب مسلحين وجماعات "تكفيرية" من المنطقة.

 

 

اقرأ أيضًا:

قتيلان و14 جريحًا في هجوم على دماج اليمنية

القتال في "دماج".. اليمن الخاسر الأكبر

سلفيو "دماج" يرفضون تدخل "القاعدة" في صراعهم مع الحوثيين

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان