رئيس التحرير: عادل صبري 09:12 صباحاً | الجمعة 18 سبتمبر 2020 م | 30 محرم 1442 هـ | الـقـاهـره °

وساطة لإنهاء نزاع الحوثيين والسلفيين باليمن

وساطة لإنهاء نزاع الحوثيين والسلفيين باليمن

العرب والعالم

صورة أرشيفية

وساطة لإنهاء نزاع الحوثيين والسلفيين باليمن

الأناضول 15 ديسمبر 2013 12:47

تستأنف لجنة الوساطة الرئاسية المعنية بإنهاء النزاع بين الحوثيين والسلفيين فى منطقة "دماج"، بمحافظة صعدة، شمال اليمن، مهمتها خلال الساعات القادمة، بحسب رئيس لجنة مراقبة الوضع فى المنطقة أمين الحميري.

 

وأوضح الحميري، فى تصريحات صحفية اليوم الأحد، أن لجنة الوساطة الرئاسية تستأنف أعمالها خلال ساعات تنفيذا لتوجيهات الرئيس اليمنى عبد ربه منصور هادي، بالجلوس مع طرفى النزاع لبحث نقاط الحلول المقترحة والتوصل الى حل نهائى وجذرى للمشكلة.

 

واعتبر أن استئناف اللجنة لعملها فى دماج "فرصة ثمينة" لعودة الطرفين المتنازعين إلى جادة الصواب وتغليب لغة الحكمة والعقل وإيقاف سفك المزيد من الدماء.

وأشار إلى أن التزام الطرفين بوقف إطلاق النار من شأنه الحد "من مخاوف اتساع دائرة المواجهات والتى تنذر بحرب طائفية مدمرة لا تحمد عقباها".

من جهته قال المتحدث باسم سلفيى "دماج" سرور الوداعى إنهم "لم يتلقوا اتصالات من جانب لجنة الوساطة الرئاسية بخصوص الوضع فى دماج بعد مغارتها صعدة".

وكانت اللجنة الرئاسية ولجنة تقصى الحقائق البرلمانية، قد غادرتا صعدة قبل نحو أسبوع، بعد فشلهما فى التوصل إلى وقف إطلاق النار، فى ظل تبادل الاتهامات بين طرفى النزاع حول خروقات اتفاقيات وقف إطلاق النار.

وسلّمت لجنة الوساطة الرئاسية، قبل ثلاثة أيام، تقريرها إلى الرئيس اليمنى عبد ربه منصور هادى حول المواجهات المسلحة.

ولم تُعرف بعد التوصيات التى تقدّمت بها اللجنة للرئيس اليمنى، لكنه كلفها مجددا بالجلوس مع طرفى النزاع لبحث نقاط الحلول المقترحة من قبل اللجنة والتوصّل إلى حل نهائى وجذرى للمشكلة بين الطرفين.

وازدادت وتيرة المواجهات بين الحوثيين، والسلفيين فى منطقة "دماج"، التى يسيطر عليها الحوثيون منذ عام 2010، قبل نحو شهرين، حيث أسفرت منذ ذلك الوقت وحتى اليوم عن مقتل أكثر من 170 وجرح نحو 480 فى صفوف السلفيين، بحسب مصادر سلفية، فى حين لا يعلن الحوثيون عادة عن عدد ضحاياهم.

ويتهم السلفيون الحوثيين منذ سيطرتهم على "دماج" بحصار المنطقة، وقتل أبنائها نظرا لعدم قبولها الاحتكام إلى سلطات الحوثى فى المحافظة، حيث يسيطر الحوثيون على جميع مناطقها باستثناء منطقة دماج ذات الغالبية السلفية.

فى المقابل، تقول جماعة الحوثى إنها تقاتل لإخراج مقاتلين أجانب مسلحين وجماعات "تكفيرية" من المنطقة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان