رئيس التحرير: عادل صبري 09:17 مساءً | الأحد 20 يونيو 2021 م | 10 ذو القعدة 1442 هـ | الـقـاهـره °

يتزعمه طارق صالح.. ماذا يعني تشكيل مجلس سياسي جديد في اليمن؟

يتزعمه طارق صالح.. ماذا يعني تشكيل مجلس سياسي جديد في اليمن؟

العرب والعالم

طارق صالح نجل شقيق الرئيس الراحل علي عبدالله صالح

يتزعمه طارق صالح.. ماذا يعني تشكيل مجلس سياسي جديد في اليمن؟

محمد عبد الغني 01 أبريل 2021 11:33

 

بعد توقعات أن تسفر التحركات السياسية والمبادرات الأخيرة عن بصيص أمل في حل الأزمة اليمنية واستقرار الأوضاع نوعا ما، في البلد الذي يعاني ويلات الحرب منذ سنوات وذاق الأمرين نتيجة الصراعات الطاحنة بين القوى الفاعلة على الأرض، إلا أن عودة "اليمن السعيد" ربما لن تكون قريبة.

فلم يكن البلد الذي يعيش حربا دخلت عامها السابع، بحاجة لمزيد من الانقسامات والتحالفات، حتى يتم الإعلان عن مجلس سياسي جديد، سيزيد بلا شك من الأزمة تعقيدا.
 

كيان جديد


وانضم مؤخرا طارق صالح نجل شقيق الرئيس اليمني المخلوع الراحل علي عبدالله صالح، إلى قائمة الكيانات السياسية التي تسعى إلى دور في الحل السياسي المرتقب "إن حدث"، حيث أشهر ما يسمى بالمجلس السياسي لقواته التي يتزعمها وتتمركز في مدينة المخا، غربي اليمن.
 

وبإعلان "المقاومة الوطنية" وهو ما يطلق على قوات العميد طارق صالح، تشكيل ظهير سياسي لها وصفته في بيانها بأنه ضرورة وطنية تواكب تطورات المشهد اليمني في معركته المصيرية، تنضم بذلك إلى بذلك إلى فصيلين لا يعترفان بالشرعية اليمنية، متمثلين بجماعة الحوثي في الشمال و"المجلس الانتقالي" المدعوم إماراتياً في الجنوب.


 

تتمركز القوات "المقاومة الوطنية" في مدينة المخا، بالساحل الغربي لليمن، وتعد من بقايا الحرس الجمهوري السابق، ومدعومة من قبل دولة الإمارات، ولا تعترف بشرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي.


كما يأتي تشكيل مجلس سياسي جديد في الساحل الغربي ليكون موازيا للمجالس السياسية المناهضة للدولة في صنعاء وعدن، وذلك بالتزامن مع تحركات المبعوثين الأمريكي والأممي إلى اليمن لإنجاز حل سياسي.

 

السعي إلى دور مستقبلي
 

طارق صالح نجل شقيق الرئيس اليمني المخلوع يسعى إلى لعب دور داخل الحكومة الشرعية شبيه بالمجلس الانتقالي الجنوبي، إضافة إلى الحرص على استباق التحولات السياسية المتسارعة في الملف اليمني، وتزايد المؤشرات على إمكانية عقد جولة جديدة من مشاورات التسوية النهائية برعاية الأمم المتحدة، يسعى ليكون طرفا فيها.

 

وتضمن بيان إشهار المكتب السياسي للمقاومة الوطنية في الساحل الغربي الخطوط العريضة لعمل هذا المكون الذي اعتبره مراقبون للشأن اليمني النسخة الشمالية من "المجلس الانتقالي الجنوبي".
 

وأكد طارق صالح في مسعى منه إلى طمأنة القوى اليمنية الأخرى داخل "الشرعية" بشأن طبيعة هذا المكون الجديد وأهدافه، معتبرا أن "إطلاق المشروع السياسي للمقاومة لا يقتصر عليها، وأبوابه مفتوحة للجميع".




"لسنا ضد الشرعية"

وجاء في كلمة طارق صالح، في حفل إشهار المجلس السياسي الذي أقيم في مدينة المخا: "نحن نطلق مشروعنا السياسي هذا إيمانا بالشرعية الدستورية وبالدستور اليمني، ومن حقنا أن نكون جزءا سياسيا في هذا الوطن ضمن الشرعية.. نحن لسنا بديلاً لأحد، ولسنا ضد الشرعية، ولكننا نريد أن نكون جزءا من الشرعية، جزءا فاعلا في مواجهة العدوان الحوثي في معركتنا الكبيرة لاستعادة جمهوريتنا واستعادة مؤسساتنا".


وقالت "المقاومة الوطنية" في بيان إشهار المجلس السياسي، في 25 مارس 2021: إن "إشهار المكتب السياسي للمقاومة الوطنية ضرورة وطنية فرضتها المرحلة لخدمة معركة شعبنا المصيرية، وتشكل امتداداً أصيلاً لتضحيات الزعيم الخالد الشهيد علي عبد الله صالح".

 

وأكدت أن هذا المجلس السياسي "سيقوم بمسؤولياته الوطنية بما يحافظ على الثوابت الوطنية والقومية"، مشيرة إلى أنها تعوّل بشكل كبير في نجاح هذه الأهداف "على تكاتف القوى الوطنية والتنسيق بين مختلف المكونات السياسية، وهو ما سيسعى إليه المكتب السياسي للمقاومة".

 

وقالت: "نعتبر أن إعلان المكتب السياسي للمقاومة الوطنية تأكيد على التزامنا بحماية مكتسبات تهامة (الساحل الغربي) والاستمرار في مشاركتها معركتها التحررية وخدمة القضايا التنموية".

 

وينظر مراقبون إلى الكيان الجديد على أنه ربما يكون خطوة قد تدفع البلاد نحو مزيد من التقسيم بين القوى المتصارعة في البلاد، في حال فشلت كافة الحلول السياسية، خصوصاً الأخيرة التي تتزعمها الولايات المتحدة الأمريكية والأمم المتحدة لوقف الحرب والبدء بعملية سياسية في اليمن.


إعلان مفاجئ
 

يرى مراقبون أن تشكيل مجلس طارق صالح جاء في الوقت التي يشتد القتال، في محافظات عدة، ضمن تصعيد عسكري لمليشيا الحوثي التي تزج بقواتها باتجاه محافظة مأرب، حيث فاجأ نجل شقيق على عبد الله صالح، الذي يسيطر على مديريات الساحل في محافظتي الحديدة وتعز، الجميع بفتحه مكتبا سياسيا للتواصل مع "الخارج".

 

مصادر سياسية كشفت لوكالة يمن للأنباء أن طارق صالح في إعلانه الجديد، يبدو أن الرجل في "تماهٍ" وانسجام مع مشروع لا يرى في الحوثي الخطر الأول، وإن كانت هناك مشتركات بينهما، وهو إملاء صريح من الإمارات التي رأت في طارق صالح وتشكيلات أخرى حراساً لمصالحها في سواحل وموانئ اليمن.

 

كما ربطت المصادر إعلان تشكيل مجلس سياسي في الساحل الغربي، بالتصعيد العسكري الحوثي على مأرب، وأن لطارق والإمارات يداً في ذلك للضغط أكثر على الشرعية اليمنية، وإشراك "فصيل جديد" تابع لأبوظبي إلى داخل الشرعية. 
 

من هو طارق صالح؟
 

شهدj السنوات الأخيرة تعدة تحولات في حياة طارق صالح، فهو من أبرز القيادات العسكرية في نظام عمه الرئيس الراحل علي عبد الله صالح.

تحالف طارق صالح المولود عام 1970 مع الحوثيين بعد سيطرتهم على صنعاء عام 2014، لكن بعد اغتيال عمه في ديسمبر 2017  ترك تحالفه مع الحوثي وأصبح حليفا للإمارات في عدن.

 

وشغل نجل شقيق الرئيس الراحل منصب قائد الحرس الخاص لعمه علي عبد الله صالح، ثم تولى مهام عسكرية في القوات الموالية له في المناطق التي كان يسيطر عليها بعد سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء عام 2014.



جُرد طارق صالح من منصبه العسكري بعدما تسلم الرئيس عبد ربه منصور هادي السلطة، وجاء ذلك في إطار عملية الهيكلة التي أجراها حينها منصور هادي في صفوف الجيش اليمني.

 

بعد انهيار التحالف بين الحوثيين وعلي صالح واغتيال الأخير في ديسمبر 2017، قاد طارق صالح القوات الموالية لعمه، وأصبح ملاحقا من قبل جماعة الحوثي التي سيطرت على مناطق علي صالح في العاصمة اليمنية.

 

مصير مبادرة السعودية

ويتزامن ظهور كيان طارق صالح، مع المباردة السعودية لوقف شامل لإطلاق النار في اليمن، وهي المبادرة التي رفضتها جماعة الحوثي بعد فترة قصيرة من إعلانها من جانب وزير الخارجية فيصل بن فرحان، قبل أيام قليلة.
 

وتضمنت المبادرة السعودية، وقف إطلاق نار شامل تحت مراقبة الأمم المتحدة، وبدء مشاورات بين الأطراف المختلفة برعاية أممية.

 

وتنص المبادرة على بدء الأطراف اليمنية مشاورات للتوصل إلى حل سياسي برعاية الأمم المتحدة، استنادا إلى مرجعيات مخرجات الحوار الوطني اليمني والمبادرة الخليجية التي أعلن عنها مجلس التعاون الخليجي في أبريل 2011، لترتيب الانتقال السلمي للسلطة، وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 الذي ينص على دعوة جماعة الحوثي "لسحب قواتها على الفور ودون قيد أو شرط".

 

كما تتضمن المبادرة، فتح مطار صنعاء الدولي لعدد من الوجهات المباشرة الإقليمية والدولية، وفتح ميناء الحديدة، مع إيداع الضرائب والإيرادات الجمركية لسفن المشتقات النفطية من الميناء في الحساب المشترك بالبنك المركزي اليمني بالحديدة وفق اتفاق ستوكهولم 2019 بشأن المحافظة.




تحركات المبعوث الأمريكي 

واختتم المبعوث الأمريكي لليمن تيموثي ليندركينج أمس جولته في الرياض ومسقط، وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس إن المبعوث عاد من زيارته الثالثة إلى المنطقة بعد اجتماعات مثمرة مع كبار المسؤولين في السعودية وسلطنة عمان بالتنسيق مع المبعوث الدولي إلى اليمن مارتن غريفيث.

 

وأشار برايس إلى أن مناقشات ليندركينج ركزت على الجهود الدولية لوقف دائم لإطلاق النار وإبرام اتفاقية سلام شاملة، بالإضافة إلى معالجة الأزمة الإنسانية المتفاقمة في اليمن.


ويبدو أن الجولات التي نفذها المبعوثان الأممي والأمريكي إلى اليمن، لم تحقق أي تقدم ملموس، وذلك مع استمرار التصلب الحوثي وعدم تقديم تنازلات فيما يخص المبادرة السعودية.

 

تحرك عماني

على جانب آخر، تسعى سلطنة عمان إلى العمل بالاشتراك مع السعودية على التوصل إلى تسوية شاملة للأزمة اليمنية، في موقف نادر للسلطنة التي دأبت على ملازمة الصمت في ما يتعلق بما يجري على أراضيها من لقاءات ومشاورات سواء ما تعلق منها بالموضوع اليمني أو ما اتصل بالملف الإيراني أو ما ارتبط بغيرهما من الملفات الإقليمية.

 

وقال بيان نشرته وكالة الأنباء العمانية الرسمية إن السلطنة مستمرة في العمل عن كثب مع المملكة العربية السعودية والمبعوثين الأممي مارتن غريفيث والأميركي تيموثي ليندركينج الخاصين باليمن والأطراف اليمنية المعنية بهدف التوصل إلى تسوية سياسية شاملة للأزمة في اليمن.

 

وأضاف البيان أن السلطنة تأمل في أن تحقق هذه الاتصالات النتيجة المرجوّة في القريب العاجل وبما يعيد لليمن الشقيق أمنه واستقراره ويحفظ أمن ومصالح دول المنطقة.

 

ومع اشتداد الصراعات والنقسامات يمني اليمنيون أنفسهم بانفراجه قريبة تضع حدا لهذه الحرب المستعرة، ووقف نزيف الدماء، حيث تقدر الأمم المتحدة أن عدد قتلى الحرب باليمن تجاوز 233 ألفا، بينهم أكثر من مئة ألف ماتوا لأسباب غير مباشرة مثل نقص الغذاء والخدمات الصحية والبنية التحتية.

 

كما تتوقع الأمم المتحدة أن ما لا يقل عن 2.3 مليون طفل يمني سيعانون من سوء التغذية الحادّ هذا العام.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان