رئيس التحرير: عادل صبري 09:18 صباحاً | الأحد 11 أبريل 2021 م | 28 شعبان 1442 هـ | الـقـاهـره °

وزير الخارجية الصيني: بكين ستقدم المزيد من الدفء والأمل للعالم

وزير الخارجية الصيني: بكين ستقدم المزيد من الدفء والأمل للعالم

العرب والعالم

وزير الخارجية الصيني وانغ يي

وزير الخارجية الصيني: بكين ستقدم المزيد من الدفء والأمل للعالم

محمد عبدالغني 07 مارس 2021 18:22

 

عقد عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني وانغ يي اليوم الأحد مؤتمرا صحفيا على هامش الدورة الرابعة للمجلس الوطني الـ13 لنواب الشعب الصيني، أجاب خلاله على أسئلة الصحفيين الصينيين والأجانب حول سياسات الصين الخارجية وعلاقاتها الدولية.


وقال وزير الخارجية الصيني: "في العام المنصرم، كانت أبرز النقاط هي الدبلوماسية الرئاسية وأكثر ما نلتزم به حزما هو الدفاع عن المصالح الوطنية، وأكثر ما تطلب هو مكافحة الجائحة على الجبهة الدبلوماسية، إن ما يهمنا أكثر هو سلامة المواطنين في الخارج، والأولوية الكبرى هي دفع الحكومات العالمية نحو اتجاه صحيح".


وأضاف وانغ يي: "الصين تهتم بالصداقة وتتميز بالصمود وتلتزم بالمبادئ وتتحمل المسؤولية، وستقدم مزيدا من الدفء والأمل للعالم، وتضفي مزيدا من القوة والثقة على التنمية المشتركة لكافة الدول".

 

العلاقات الصينية الأفريقية

 

وحول العلاقات الصينية بالدول الأفريقية قال وانغ يي: "نشأت الصداقة العميقة بين الصين وإفريقيا في النضال الشاق لكسب الاستقلال الوطني والتحرر القومي، وتجمع بين الجانبين علاقات وفاق السلاح والأخوة، إن هذه الصداقة متينة وتتزايد متانتها مع مرور الوقت.. الصين وإفريقيا صديقان شريكان عزیزان يشاركان في مستقبل مشترك إلى الأبد".

 

وأكد وزير الخارجية الصيني أن التعاون الصيني الإفريقي أصبح نموذجا للتعاون الجنوب-الجنوب وقدوة للتعاون الدولي تجاه إفريقيا.

 

 

الصين وأمريكا

 

وتطرق الحديث خلال المؤتمر الصحفي اليوم حول العلاقات الصينية الأمريكية، حيث قال عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني إن مبدأ صين واحدة يعد "خطا أحمر" يجب عدم تجاوزه في العلاقات الصينية-الامريكية، مضيفا أن الحكومة الصينية لن تتنازل أبدا عن قضية تايوان.


وقال وانغ يي: "تقوم الولايات المتحدة منذ زمن طويل بالتدخل التعسفي في الشؤون الداخلية للدول الأخرى تحت ذريعة ما يسمى بالديمقراطية وحقوق الإنسان، الأمر الذي خلق مشاكل كثيرة في العالم وحتى الاضطرابات والحروب في بعض الأحيان، من المهم أن يدرك الجانب الأمريكي هذه النقطة في يوم مبكر، وإلا، فسيبقى العالم بعيدا عن الأمن والأمان".

وأضاف: "من الطبيعي أن تكون هناك اختلافات وخلافات بين الصين والولايات المتحدة باعتبارهما دولتين تختلفان في الإيديولوجيا والنظام الاجتماعي، لكن الشيء المهم هو إدارتها والسيطرة عليها بشكل فعال عبر التواصل الصریح، تفاديا لظهور سوء الحكم الاستراتيجي والمجابهة والصراع" .


 

العلاقات الصينية العربية

 


وفيما يخص العلاقات الصينية العربية استشهد وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، بمثل عربي لدى حديثه عن حرص بكين على تعزيز  التعاون مع الدول العربية.

 

وجاء في رد وزير الخارجية الصيني على أسئلة الصحفيين: "يقول المثل العربي إن الصداقة شجرة جذورها الوفاء وأغصانها الوداد".

 

وقال: "يحرص الجانب الصيني على تضافر الجهود وتعزيز التضامن مع الجانب العربي لحسن تحضير القمة الصينية العربية، بما يضفي مقومات جديدة على علاقات الشراكة الاستراتيجية الصينية العربية، ويحقق إنجازات جديدة لدفع إقامة المجتمع الصيني العربي للمستقبل المشترك".

 

 

التعامل مع اللقاح

 


قال وانغ يي إن الصين تؤمن بثبات بأن اللقاح هو للمنفعة العامة، وتقف بثبات في الصف الأول لتعزيز التعاون الدولي في مجال اللقاح، وتدعم بثبات التوزيع العادل للقاح.

وأكد عضو مجلس الدولة وزير الخارجية الصيني على إن بكين تعارض "قومية اللقاح" وترفض أي "انقسام إزاء اللقاح" أو أي محاولة لتسييس التعاون في مجال اللقاحات.


وأضاف: نأمل من جميع الدول ذات القدرة توفير اللقاح بقدر الإمكان للدول المحتاجة إليه وخاصة الدول النامية، وجعل اللقاح متاحا وميسورة لجميع شعوب العالم، وجعله "اللقاح للشعب" بكل معنى الكلمة.

 

 

الاختلاف النظامي والأيديولوجی

 


وتحدث وزير الخارجية الصيني حول الاختلاف النظامي والأيديولوجی قائلا: من المستحيل أن يكون هناك طريق أو نمط واحد فقط لتطور وتقدم الحضارة البشرية، يجب اختيار النظام بطريقة تتماشى مع الظروف الوطنية، لا يجوز وضع القدمين في الحذاء غير المناسب قسرا.


وأوضح وانغ يي أن محاولة تشويه أو مهاجمة الأنظمة الأخرى، حتى الادعاء بالتفوق على الغير لأمر يعد بطبيعته نوعا من "الهيمنة على النظام".


وأكد خلال المؤتمر الصحفي أن التنوع ميزة لتطور الحضارة البشرية، ويجب ألا يكون الاختلاف في الأنظمة سببا للعداوة والمواجهة، إذ أن التواصل والاستفادة المتبادلة ستساهم في التعارف والتقدم المشترك.

 

 

المسائل المتعلقة بشينجيانغ

 

قال وزير الخارجية الصيني: إن المزاعم عن "الإبادة العرقية" في منطقة شينجيانغ سخيفة للغاية، وهي افتراء بدوافع خفية وأكاذيب بكل معنى الكلمة.

 

وأضاف وانغ يي خلال المؤتمر الصحفي: "حينما نتحدث عن الإبادة العرقية"، يخطر ببال معظمنا أولا الأمريكيون الأصليون في القرن الـ16، والعبيد الأفارقة في القرن الـ 19، واليهود في القرن الـ20، والسكان الأصليون الأستراليون الذين لا يزالون يكافحون حتى اليوم".
 

وتابع الوزير: "بعض السياسة الغربيين يفضلون الإيمان بالأكاذيب المفبركة من بضعة أشخاص بدلا من الإصغاء إلى النداءات المشتركة لأكثر من 25 مليون نسمة من أبناء شعب شينجيانغ من كافة القوميات؛ ويفضلون الرقص مع عدد قليل من العناصر المعادية للصين في مسرحياتهم الخرقاء بدلا من الاعتراف بالتقدم الحاصل في شينجيانغ.

وأكد: ذلك لا يدل إلا على أنهم لا يهتمون بالحقيقة، بل ينغمسون في المناورة السياسية لخلق ما يسمى بالقضايا المتعلقة بشينجيانغ، بما يزعزع الأمن والاستقرار فيها، ويعرقل تطور الصين وتقدما

 

 

الحزام والطريق

 

وقال وزير الخارجية الصيني إن جائحة كورونا تركت تداعيات شاملة الأبعاد على العالم منذ العام الماضي، غير أن التعاون في بناء "الحزام والطريق" لم يتوقف، بل ومضي قدما إلى الأمام وحقق إنجازات جديدة رغم الصعوبات، الأمر الذي أظهر المرونة القوية والحيوية الكبيرة له.

 

وأضاف: نعمل على بناء طريق الحرير للصحة، وجعل "الحزام والطريق" "ممر للإمدادات الإنقاذ الحياة" من خلال التعاون الدولي في مكافحة الجائحة، كما نعمل على إنشاء طريق الحرير الرقمي" كممر سليم التدفق المعلومات الإبقاء شركاء "الحزام والطريق على الاتصال رقميا.

 

وأوضح وزير الخارجية: نعمل أيضا على بناء "طريق الحرير الأخضر" وتعزيز التعاون في مجالات الطاقة الخضراء والبنية التحتية الخضراء والتعاون المالي الأخضر، بما يجعل الحزام والطريق" محركا قويا للتحول المنخفض الكربون والانتعاش الأخضر للعالم بعد الجائحة.

 

 

ملف إيران النووي

 

وفيما يتعلق بالملف النووي الإيراني قال عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني وانغ يي، إن الصين تحث الولايات المتحدة على إظهار حسن النوايا والعودة إلى الاتفاق النووي الإيراني عما قريب.

 

وقال وانغ يي: إن ملف إيران النووي ملف حساس يؤثرعلى مجمل الأوضاع في الخليج والشرق الأوسط.. نأمل من الجانب الأمريكي إظهار النية الصادقة بشكل حقيقي، وسرعة اتخاذ إجراءات، بما في ذلك رفع العقوبات الأحادية غير الشرعية بما فيها الاختصاص طويل الذراع المفروض على الكيانات والأفراد لطرف ثالث.

 

وأكد أنه يمكن للجانبين الأمريكي والإيراني المضي قدما خطوة بخطوة والمعاملة بالمثل.

 

المسائل المتعلقة بهونغ كونغ
 

أكد وزير الخارجية الصيني خلال المؤتمر الصحفي على ضرورة تحسين النظام الانتخابي في هونغ كونغ.

 

وقال وانغ يي، وزير الخارجية الصيني: "دفع قضية "دولة واحدة ونظامان" والحفاظ على الاستقرار السياسي في هونغ كونغ يحتاجان لتحسين النظام الانتخابي في منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة وإدارتها من قبل محبي الوطن، وهو أيضا حق ومسؤولية أعطاها الدستور للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني.

وأضاف: "في أي دولة في العالم، الوفاء للوطن هو مبدأ سياسي لا بد للموظفين الحكوميين والمرشحين للمناصب الحكومية الالتزام به.. الحال نفسه في هونغ كونغ.. هونغ كونغ منطقة إدارية تابعة للصين وجزء منها.. كيف نتحدث عن حب هونغ كونغ من دون حب الوطن؟ حب هونغ كونغ وحب الوطن نفس شيء تماما."

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان