رئيس التحرير: عادل صبري 10:32 مساءً | الجمعة 05 مارس 2021 م | 21 رجب 1442 هـ | الـقـاهـره °

في أفريقيا.. «التعدين الأخضر» أكذوبة الشركات لانتهاك البيئة

في أفريقيا.. «التعدين الأخضر» أكذوبة الشركات لانتهاك البيئة

العرب والعالم

التعدين في أفريقيا

في أفريقيا.. «التعدين الأخضر» أكذوبة الشركات لانتهاك البيئة

أحمد الشاعر 23 فبراير 2021 13:31

يتزايد القلق في جميع أنحاء العالم ، بشأن المناخ والكوارث البيئية التي بدأت تتكشف، بعد استخراج الموارد الطبيعية من خلال مشاريع التعدين والطاقة التي لا تزال تجرى نطاق واسع، مع عواقب بيئية وخيمة.

 

ولفهم ذلك، هناك علامة واحدة ينبعي الإنطلاق منها وهي إدراك أن الاستخراج من باطن الأرض ليس مجرد عملية هندسة فيزيائية، بل يتطلب كذلك ما نسميه الهندسة الاجتماعية، بحسب موقع ذا كونفرزيشن.

 

الشركات الاستخراجية وحلفاؤها الحكوميين نحّت الظروف الاجتماعية جانبا، فهم يتصنعون المواقفة ويتجاهلون أي معارضات تجاه مشاريعهم.

 

وتعتمد هذه الصناعات على تشكيل تصورات وسلوكيات الحكومات والمساهمين والمستهلكين والأشخاص الذين يعيشون في المناطق التي يتم فيها استخراج الموارد الطبيعية على نطاق واسع.

 

عادة، تولي وسائل الإعلام والأكاديميون اهتماما عندما يقاوم الناس مثل هذه المشاريع،  وثمة حالة معروفة هي نضال شعب "أوغوني" (جنوب شرق نيجيريا) لعقد شركة النفط "شل"، بسبب التلوث الهائل، الناتج عنها، ولكن من المهم أيضا ملاحظة الطريقة التي تحاول بها الشركات والحكومات والنخب الأخرى استباق المعارضة.

 

وهذا يعني النظر إلى ما هو أبعد من الصراع والقمع الواضح، في تشكيل آراء الناس وسلوكهم، من خلال مقال نشر مؤخرا عن الجغرافيا السياسية، حيث سعى المقال إلى تحليل بعض محاولات هذه الشركات لإغفال الهندسة الاجتماعية.

 

أدوات مكافحة التمرد

 

تأتي العديد من استراتيجيات وتكتيكات الشركات لمعالجة أي اعتراض على مشاريعها من خلال مجموعة من أدوات مكافحة التمرد، وهناك تقنيات "صعبة" ، مثل الإكراه المباشر وغير المباشر، والأدوات" الناعمة "التي تهدف إلى"تهدئة السكان في محيط المشروع".

 

وغالبا تتمثل تلك الأدوات في أشكال "أكثر ليونة" تحت عنوان "العلاقات المجتمعية" ، مثل رعاية المناسبات المحلية والعيادات الطبية وغيرها من برامج التنمية الاجتماعية.

 

تعزز الاستثمارات الاجتماعية التعاطف مع المشاريع الاستخراجية وتبدد النقد أو الاعتراض، إذ كيف يمكن للمرء محاربة شركة توفر الكثير من فرص الحياة؟

 

وتشمل "الأدوات الناعمة" للهندسة الاجتماعية أيضا الإجراءات والممارسات البيروقراطية، مثل سن تشريع يقر حق الشعوب الأصلية في الموافقة على أو رفض المشاريع الاستخراجية على أراضيهم، وتظهر مجموعة من الأبحاث كيف يخفف هذا التشريع الطريق أمام المشاريع للتوسع في أراضي المجتمع السكاني.

 

وهناك طريقة أخرى تجعل استخراج الموارد الطبيعية مقبولا من خلال إظهار الحديث المحايد، مثلا تتحدث الشركات عن" الدروس المستفادة" من الأعمال السابقة فيما يتعلق بإعادة التوطين الإجباري للسكان، وفي موزامبيق ، يستخدم ممثلو الحكومة والشركات المتعددة الجنسيات لغة "تعلم الدروس" من جهود التهجير القسري السابقة، لسد الطريق أمام أي اعتراضات تواجه مشروعات استخراج الغاز المسال شمال البلاد.

 

التعدين الأخضر وبيع الوهم

 

هناك مجموعة أخرى من استراتيجيات الهندسة الاجتماعية هي "التعدين الأخضر".

 

منذ 1990م ، بدأت شركات التعدين استراتيجية واسعة النطاق في وصف نفسها كجزء من الانتقال العالمي إلى التنمية الاستدامة، وهم ينخرطون في تعويض التنوع البيولوجي أو يعتمدون على طاقة الرياح والطاقة الشمسية ويستثمرون فيها.

 

 وفي الآونة الأخيرة ، حاولت الشركات تصوير التعدين في أعماق البحار على أنه بيئي ومستدام ، ويدّعون أن تلك المشروعات لها تأثير محدود على النظم الإيكولوجية في أعماق البحار، ولا سيما عند مقارنتها بالطبيعة الدينامية والبركانية لقاع البحار.

 

ولكن من المثير للجدل مقدار" الاستراتيجية الخضراء " التي تقلل من الضرر البيئي لاستخراج الموارد على نطاق واسع.

 

لم يصبح الاقتصاد الأخضر وسيلة فقط لإضفاء الشرعية على استخراج الموارد على نطاق واسع، بل أصبح كذلك مصدرا جديدا للربح حيث تستثمر الشركات في الحفاظ على الطبيعة التي يحركها السوق، والسياحة البيئية، وإنتاج الوقود الحيوي والطاقة منخفضة الكربون.

 

المضي قدما

 

وبدون مزيد من التحول الاقتصادي، فإن الطلب على "الطاقة النظيفة" سيؤدي إلى ارتفاع استخراج الموارد، على سبيل المثال ، من المتوقع أن يزداد إنتاج المعادن مثل الليثيوم والكوبالت بنسبة تصل إلى 500 ٪ بحلول عام 2050.

 

"النمو الأخضر" هو سرد كاذب بهدف دفع الصناعات لمواصلة العمل كالمعتاد، ويجب على الأكاديميين والحركات الاجتماعية فضح هذه الرواية لتجنب أن تصبح حجر الزاوية في سياسة المناخ.

 

وللتصدي للأزمة الإيكولوجية والمناخية، هناك حاجة إلى سياسات تعزز النمو وإعادة التوزيع، فهذه هي الطريقة الوحيدة للاعتراف بالمسؤولية التاريخية للبلدان الغنية وضمان العدالة المناخية على نطاق عالمي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان