رئيس التحرير: عادل صبري 04:05 مساءً | الجمعة 16 أبريل 2021 م | 04 رمضان 1442 هـ | الـقـاهـره °

بعد لقاء السيسي ودبيبة وفتح السفارة وعودة الطيران.. مصر «تعمق» دورها في ليبيا بالدبلوماسية

بعد لقاء السيسي ودبيبة وفتح السفارة وعودة الطيران.. مصر «تعمق» دورها في ليبيا بالدبلوماسية

العرب والعالم

السيسي ودبيبة

بعد لقاء السيسي ودبيبة وفتح السفارة وعودة الطيران.. مصر «تعمق» دورها في ليبيا بالدبلوماسية

متابعات 18 فبراير 2021 16:30

أجرى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الخميس، مباحثات مع رئيس الحكومة الليبية الجديدة عبد الحميد دبيبة الذي يزور القاهرة للمرة الأولى منذ انتخابه رئيسا للحكومة قبل أسبوعين.

 

وتناولت المباحثات تطورات العملية السياسية في ليبيا خلال المرحلة المقبلة وحتى إجراء الانتخابات على المناصب السيادية والتنفيذية نهاية العام الجاري.

 

حضر المباحثات رئيس المخابرات العامة المصرية عباس كامل ورئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي. 

 

وعبر دبيبة عن تطلع بلاده إلى إقامة شراكة شاملة مع مصر بهدف استنساخ نماذج ناجحة من تجربتها التنموية الملهمة، التي تحققت خلال السنوات الماضية خاصةً فيما يتعلق باستعادة الأمن والاستقرار وانطلاق عملية التنمية والإصلاح.

 

وشدد الرئيس السيسي على حرص مصر على الاستمرار في دعم الشعب الليبي لاستكمال آليات إدارة بلاده، وتثبيت دعائم السلم والاستقرار لصون مقدراته وتفعيل إرادته، وأن المرحلة الحالية تتطلب حشد ليبيا لكافة جهود وسواعد أبنائها ورجالها المخلصين من أجل ترتيب أولويات التحرك والعمل تجاه المجالات المختلفة، بدءاً باستعادة الأمن، ومروراً بتثبيت أركان الدولة، وصولاً إلى الشروع في المشروعات الخدمية والتنموية ذات المردود المباشر على أبناء الشعب الليبي.

 

كما أكد السيسي استعداد مصر لتقديم خبراتها وتجربتها في خدمة الشعب الليبي، بما يساهم في وضع ليبيا على المسار الصحيح وتهيئة الدولة للانطلاق نحو آفاق البناء والتنمية والاستقرار.

 

توسيع العلاقات الدبلوماسية:

من جانبه، توقع موقع عرب ويكلي تحول سياسة مصر تجاه ليبيا نحو توسيع العلاقات الدبلوماسية مع الفصائل السياسية المتنافسة.

 

تتجه مصر لاحتواء خسائرها في ليبيا من خلال الانخراط في الدبلوماسية في الجزء الغربي من البلاد ، خاصة بعد فشل مرشحي القاهرة رئيس البرلمان عقيلة صالح ووزير الداخلية فتحي باشاغا ، في قيادة السلطة التنفيذية الجديدة. حسب تقرير لموقع عرب ويكلي. اضغط هنـــــــــــــــــــــــــا

 

وتحاول مصر تدارك خسائرها الأخيرة بالتعامل الإيجابي مع الرئيس الجديد للمجلس الرئاسي محمد المنفي ورئيس الوزراء عبد الحميد دبيبة ، من خلال الإسراع في عملية إعادة فتح سفارتها في طرابلس وقنصليتها في بنغازي دعماً لحكومة طرابلس.

 

وأعلنت القاهرة ، الاثنين ، وصول وفد مصري إلى طرابلس في إطار الاستعدادات الفنية لاستئناف تواجدها الدبلوماسي والاستفادة من الزخم المتاح للتوصل إلى تسوية سياسية.

 

وأرسلت الهيئة الجديدة رسائل إيجابية حول استعدادها للتعامل مع جميع الدول دون استثناء ، الأمر الذي سيسهل التحركات الدبلوماسية لمصر.

 

لكن صلات السلطة القوية مع تركيا تعني أن القاهرة لن تحصل إلا على ما توافق عليه أنقرة ، التي ترفض سحب قواتها ومرتزقتها من غرب ليبيا.

 

جاءت آخر زيارة لوفد مصري إلى ليبيا لبحث الإجراءات والترتيبات اللوجستية لدراسة التوقيت المناسب لاستئناف العمل في كل من السفارة المصرية بطرابلس والقنصلية المصرية في بنغازي.

 

وطالب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي كلا من المنفي والدبيبة بالتعبير عن موافقتهما على توليهما السلطة التنفيذية ، استعدادًا لإجراء الانتخابات العامة في 24 ديسمبر.

 

وخلال الدعوات ، تعهد الرئيس المصري بتقديم الدعم والمساندة المطلوبة للقائدين الليبيين.

 

في يناير 2014 ، أخلت وزارة الخارجية المصرية جميع موظفي سفارتها في طرابلس بعد اختطاف أربعة دبلوماسيين أفرج عنهم لاحقًا ، لكن السفارة ظلت مغلقة وركزت القاهرة جهودها على شرق ليبيا.

 

ساعد فك الارتباط الدبلوماسي المصري في طرابلس في توفير مناخ ملائم لتركيا لزيادة تحركاتها العسكرية والسياسية والاقتصادية بالتعاون مع الرئيس السابق لمجلس الرئاسة ورئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج وتمكن من ترسيخ وجودها في غرب ليبيا.

 

قلص الوجود المصري الضعيف في غرب ليبيا من فرص القاهرة في تعزيز علاقاتها مع طبقة سياسية واسعة في طرابلس ، وبدأت في الآونة الأخيرة في ملاحظة مخاطر هذه السياسة.

 

في الأشهر الأخيرة ، غيرت القاهرة نهجها للوصول إلى لاعبين ليبيين مختلفين ، وتمكنت من تصحيح بعض أخطائها السابقة ، حيث استضافت عدة اجتماعات بين الخصوم الليبيين.

 

زار وفد دبلوماسي وأمني مصري رفيع المستوى طرابلس قبل نهاية ديسمبر الماضي والتقى بعدد من المسؤولين برئاسة باشاغا المحسوب على حزب العدالة والبناء المرتبط بالإخوان المسلمين لمناقشة تفاصيل إعادة فتح السفارة المصرية في ليبيا.

 

قال محمد السلك المتحدث السابق باسم رئيس مجلس الرئاسة الليبي: إن زيارة الوفد المصري الحالية "تأتي في إطار انفتاح القاهرة على ليبيا بأكملها ، وهو ما يتجلى في عدد الزيارات الأخيرة من طرابلس إلى القاهرة.

 

كل هذا جزء من جهود مصر لتنفيذ رؤيتها الهادفة إلى منع التدخل الأجنبي في الدولة الواقعة في شمال إفريقيا.

 

وتسعى القاهرة لتقديم مزيد من الدعم للعملية السياسية في ليبيا حفاظا على وحدة وسلامة الأراضي الليبية واحترام كافة الجهود والمبادرات الدولية وقرارات مجلس الأمن.

 

يبدو المناخ الحالي مواتياً للعملية السياسية للمضي قدماً مع ظهور إجماع وطني متزايد بين كبار المسؤولين الليبيين في شرق وغرب البلاد.

 

لكن هذا لا يعني أنه لن تكون هناك تحديات كبيرة في المرحلة المقبلة. إذ يجب أن يشكل دبيبة الحكومة قبل 26 فبراير ، على أن يقدم برنامج عمله إلى البرلمان للمصادقة عليه خلال جلسة عامة في موعده ، تمهيدًا لبدء الحكومة الجديدة عملها رسميًا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان