رئيس التحرير: عادل صبري 11:31 مساءً | الأحد 07 مارس 2021 م | 23 رجب 1442 هـ | الـقـاهـره °

بنص دستوري قديم.. هكذا سيعاقب الديمقراطيون ترامب

بنص دستوري قديم.. هكذا سيعاقب الديمقراطيون ترامب

أيمن الأمين 24 يناير 2021 10:14

حتى بعد رحيله، يصر الديمقراطيون على معاقبة الرئيس الأمريكي الراحل دونالد ترامب، وإقصائه من أي انتخابات أو مناصب سياسية جديدة، عبر مواد دستورية قديمة تؤكد نصوصها إمكانية معاقبة الرئيس المنبوذ.

 

ووفق تقارير إعلامية، فقد ظهر التعديل الـ14 للدستور الأمريكي كوسيلة محتملة لمنع الرئيس السابق دونالد ترامب من العودة إلى الرئاسة في أي انتخابات مقبلة، وفقا لتقارير صحفية أفادت بأن الديمقراطيين يفكرون في استحضار هذا النص لمعاقبة ترامب بعد اقتحام أنصاره الكونجرس في السادس من يناير الجاري.

 

وقال موقع "ذا هيل" (The Hill)، إن الديمقراطيين في الكونجرس يبحثون إذا ما كان بإمكانهم استخدام هذا التعديل، لكن التقرير أشار إلى أن النقاشات لا تزال في المراحل الأولى.

 

ونفض المشرّعون الغبار عن هذا النص القديم بالتوازي مع مساعيهم لمحاكمة ترامب في مجلس الشيوخ، التي تواجه محاولات عرقلة من الجمهوريين.

 

 

وتم إقرار هذا التعديل عام 1868 بعد الحرب الأهلية الأمريكية، وينص في قسمه الثالث على أنه "لا يجوز لأي شخص أن يكون سيناتورا أو نائبا في الكونجرس" أو "يتولى منصبا حكوميا، مدنيا كان أو عسكريا"، إذا قام بعد أدائه القسم لنصرة الدستور بالمشاركة "في تمرد أو عصيان" ضد الدستور، أو "قدّم العون أو التأييد لأعدائه".

 

ويسمح النص للكونجرس بإقصاء الشخص المعني، بغالبية الثلثين من أصوات مجلسي النواب والشيوخ.

 

ووفقا لتقرير على موقع قناة "سي بي إس نيوز" (CBS News) فإن هذا النص كان يقصد به في الأصل منع الضباط والمسؤولين السابقين في صفوف الكونفدرالية (الولايات الجنوبية التي انفصلت زمن الحرب الأهلية) من تولي المناصب العامة مجددا ما لم يأخذوا إذنا خاصا من الكونجرس.

 

وقلّما طبّق هذا النص أثناء الـ150 عاما الماضية، ولم يستخدم قط ضد أي رئيس.

 

 

وقد صدر التعديل الـ14 بمجمل فقراته أصلا لمنح المواطنة والحقوق المدنية والقانونية المتساوية للأمريكيين الأفارقة والعبيد الذين تحرروا بعد الحرب الأهلية.

 

وبشأن فرص تطبيق نص "الإقصاء" ضمن ذلك التعديل، نقلت "سي بي إس نيوز" عن دانيال هيمل أستاذ القانون في جامعة شيكاغو قوله إن "التقاضي سيكون وفقا للقسم 3 (من التعديل)، سواء أطلقه أعضاء في الكونجرس أم لم يطلقوه.. لا أرى سبيلا لتجنب ذلك".

 

أما موقع "ذا هيل" فقد نقل عن السيناتور الديمقراطي، تيم كين، قوله إنه على ثقة تامة بأن الكونجرس يستطيع استخدام هذا التعديل الدستوري.

 

وأضاف: "أريد فقط أن نستخدم مسارا يعظم التركيز على أجندة بايدن وهاريس"، في إشارة إلى الخطط التشريعية للرئيس جو بايدن ونائبته كامالا هاريس.

 

 

من جهته، قال السيناتور الديمقراطي، ريتشارد بلومنثال، إن الحديث عن استخدام هذا التعديل لا يزال افتراضيا، لكنه أكد إمكانية تطبيقه على ترامب عن طريق قرار للكونجرس.

 

وأوضحت مصادر في واشنطن أن هذا قد يتحقق إذا صوّت أعضاء مجلس الشيوخ لمصلحة هذا الإجراء بأغلبية 60 صوتا من أصل 100.

 

وأضافت المصادر أن هذا يعني أن الديمقراطيين الذين لهم 50 مقعدا في المجلس يحتاجون إلى تأييد من 10 أعضاء جمهوريين، وهو عدد أقل من 17 صوتا جمهوريا التي يحتاج إليها الديمقراطيون لإدانة ترامب عندما تجرى محاكمته في المجلس بتهمة "التحريض على التمرد"، وهو ما سيمنعه من تولي أي منصب فدرالي بما في ذلك الرئاسة.

 

 

وقد أعلن زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ السيناتور تشاك شومر أن محاكمة ترامب ستنطلق في الأسبوع الذي يبدأ في الثامن من فبراير المقبل.

 

وأشار إلى أن فريق الادعاء سيقدم الاثنين المقبل لائحة الاتهام الموجهة ضد ترامب، وشدد على أن المحاكمة ستتم رغم محاولات تأخيرها، وستكون عادلة، حسب وصفه.

 

في المقابل، حذر السيناتور الأمريكي الجمهوري جون كورنين مما ستؤدي إليه محاكمة الرئيس السابق دونالد ترمب في المجلس للمرة الثانية.

 

وقال في تغريدة على حسابه في تويتر، موجّهة لزعيم الأغلبية الديمقراطية بمجلس الشيوخ تشاك شومر، إن مساءلة ترمب قد تُفضي إلى محاكمة رؤساء ديمقراطيين سابقين، إذا استعاد الجمهوريون السيطرة على المجلس بعد عامين.

 

 

على الجانب الآخر، لم تتوقف وسائل التواصل الاجتماعي هي الأخرى عن معاقبة الرئيس ترامب، حيث كشف موقع أكسيوس أن يوتيوب أعلن سيره على خطى تويتر، في حظر حساب الرئيس الأمريكي المنتهي ولايته دونالد ترامب.

 

ووفق أكسيوس، فإن يوتيوب أزال مقطع فيديو لترامب، كما قام بمنعه من نشر مقاطع جديدة لأسبوع، وفقا لما نشرته سكاي نيوز عربية.

 

وبحسب بيان صادر عن يوتيوب فقد تمت إزالة المحتوى الجديد الذي تم تحميله على قناة دونالد ترامب لانتهاكه سياستنا.

 

ولفت يوتيوب إلى أنه قمنا بتقديم إنذار أول وتم منع دونالد ترامب من تحميل أي مواد لمدة 7 أيام، مضيفا: قمنا بتعطيل التعليقات لأجل غير مسمى لمخاوف تتعلق بالسلامة.

 

وكانت شركة تويتر قد قالت في التاسع من يناير، إنها أوقفت حساب ترامب نهائيا بسبب خطر المزيد من التحريض على العنف، على حد وصفها.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان