رئيس التحرير: عادل صبري 04:28 صباحاً | الخميس 25 فبراير 2021 م | 13 رجب 1442 هـ | الـقـاهـره °

«أرمين لاشيت» يفوز برئاسة «حزب ميركل»

«أرمين لاشيت» يفوز برئاسة «حزب ميركل»

احمد عبد الحميد 16 يناير 2021 22:26

في مؤتمر افتراضي، وفي ظل ظروف غير عادية بسبب جائحة كورونا، انتخب حزب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، الحزب المسيحي الديمقراطي، أرمين لاشيت، رئيس حكومة ولاية شمال الراين- ويستفاليا الألمانية، زعيمًا جديدًا له، متفوقاً على منافسه فريدريش ميرتس.

 

ورأت مجلة دير شبيجل الألمانية في تقرير لها، أنه على الرغم من فوزه ،  لن يكون لدي لاشيت الوقت للاستمتاع بنجاحه، لأنه الآن يجهز للترشح لمنصب المستشار.

 

وينبغي على رئيس الحزب  الديمقراطي المسيحي الجديد لاشيت،  أن يشرك جميع المنافسين الخاسرين معه، لا سيما أنه قدم نفسه في غضون حملته الانتخابية كمصلح عظيم، ولذلك يجب عليه الآن  أن أن يدمج معسكر ميرتس.

 

 أرمين لاشيت، الذي تم التقليل من شأنه، وتعثر كثيرًا، أصبح هذا السبت في حوالي الساعة الحادية عشرة والنصف في قاعة ضخمة لمعرض برلين التجاري، والذي تم تحويله مؤخرًا إلى استوديو للمؤتمرات الرقمية، رئيس حزب ميركل الجديد، خلفًا للرئيسة المنتهية ولايتها، أنيجريت كرامب-كارينباور، والتي تشغل حاليًا منصب وزيرة الدفاع.

 

 وكان لاشيت، سياسي حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، مقتنعًا تمامًا باستراتيجيته المتمثله في حشد الناخبين، والتي قادته سابقا إلى الفوز الانتخابي المفاجئ في انتخابات الولاية في شمال الراين - وستفاليا في عام 2017.

 

وانتخب المندوبون البالغ عددهم 1001 من أعضاء مؤتمر الحزب الافتراضي  لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، رئيس وزراء شمال الراين - ويستفاليان، أرمين لاشيت، رئيسًا جديدًا للحزب.

 

ومن بين ثلاثة مرشحين في الأصل، فاز السياسي البالغ من العمر 59 عامًا في جولة الإعادة بأغلبية 521 صوتًا ضد زعيم المجموعة البرلمانية السابق في البوندستاج فريدريك ميرتس، الذي حصل على 466 صوتًا في الاقتراع الأول، فيما حصل السياسي، نوربرت روتجن، على عدد قليل من الأصوات.

 

 

أصدقاء الحزب والمتنافسون يهنئون أرمين لاشيت

 

وبعد انتخاب رئيس الاتحاد الديمقراطي المسيحي، هنأ كبار السياسيين أرمين لاشيت، لكن كانت هناك أيضًا انتقادات ومطالب ومناشدات حول برنامج الحزب تحت قيادته.

 

وتمنى وزير المالية الاتحادي، أولاف شولتس، التوفيق للاشيت، لا سيما أنه تولى المنصب في توقيت صعب للغاية يشكل تحديًا لألمانيا.

 

تحذير وزير الخارجية الألماني

 

 فيما حذّر وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس رئيس الاتحاد الديمقراطي المسيحي الجديد من شن حملة انتخابية مبكرة على منصب المستشارية.

 

 وقال ماس لصحيفة بيلد، إنه يأمل أن يكون التعاون بين زعيم الحزب الديمقراطي المسيحي الجديد والمستشارية غير معقدًا وألا تكون هناك منافسة. 

 

ووفقًا لزعيمي حزب الخضر، أنالينا بربوك وروبرت هابيك ، يتعين على لاشيت الآن إعادة هيكلة حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي بعد عهد المستشارة أنجيلا ميركل وتوضيح موقف الحزب. 

 

وبالإضافة إلى وباء كورونا، يجب على لاشيت التركيز على القضايا الرئيسية مثل حماية المناخ وانعاش الاقتصاد مرة أخرى.

 

انتقاد من اليسار

 

 انتقد اليساري، بيرند ريكسنجر، افتقار لاشيت إلى إدارة الأزمات فيما يتعلق بأزمة كورونا في ولاية شمال الراين وستفاليا، وقال: "يعتمد الاتحاد الديمقراطي المسيحي الآن على العشوائية".

 

 لاشيت والاقتصاد

 

وبعد انتخابه رئيسا لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الجديد، أصبح لدى رجال الأعمال توقعات عالية في أن يدفع أرمين لاشيت الاقتصاد إلى الأمام.

 

من جانبه، قدّم رئيس اتحاد الصناعات الألمانية (BDI) ، سيجفريد روسورم ، تهانيه إلى لاشيت مطالبا إياه  بـ "الالتزام بالاستثمارات اللازمة وتحديد المسار بأثر فوري". 

 

وأشار روسورم إلى أنه يجب تمويل تحديات مثل كورونا والرقمنة وحماية المناخ، ومن الضروري أن يدرك رئيس الاتحاد الديمقراطي المسيحي الجديد القدرة التنافسية لألمانيا  ويفتح طريق النمو والازدهار .

 

وبعد فوزه أعرب لاشيت عن شكره لزعيمة الحزب السابقة أنيغريت كرامب-كارنباور، وكذلك منافسيه ميرتس وروتجن على "المعركة الانتخابية النزيهة". 

 

ومن جانبه، أكد روتجن أنه ملتزم بتعهده وسيدعم لاشيت بكافة السبل.

 

 رابط النص الأصلي

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان