رئيس التحرير: عادل صبري 01:19 صباحاً | الأربعاء 03 مارس 2021 م | 19 رجب 1442 هـ | الـقـاهـره °

في لحظات الوداع.. ماذا يخبئ ترامب لبايدن «يوم التنصيب»؟

في لحظات الوداع.. ماذا يخبئ ترامب لبايدن «يوم التنصيب»؟

أيمن الأمين 16 يناير 2021 11:11

بات يوم تنصيب الرئيس الجديد للولايات المتحدة الأمريكية جو بايدن، خلفا للمنتهية ولايته دونالد ترامب، محط أنظار العالم، إذ ينتظر الجميع ما ستئول إليه الأحداث في ذلك اليوم، وهل سيحدث كما حدث يوم اقتحام الكونجرس؟ أم أن لذلك اليوم حسابات أخرى.

 

ووفق تقارير إعلامية، فقد أجرى الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، تعديلا على جدوله يوم تنصيب خلفه جو بايدن، المقرر الأربعاء.

 

وقال مصدران مطلعان إن ترامب يخطط الآن لمغادرة واشنطن صباح يوم تنصيب بايدن، وذلك بدلا من خطته الأصلية بالمغادرة يوم الثلاثاء.

 

حفل التنصيب

 

وذكر المصدران أن ترامب، الذي أكد أنه لن يحضر حفل التنصيب، يستعد لإقامة مراسم وداع في قاعدة أندروز خارج واشنطن، حيث مقر الطائرة الرئاسية.

 

ولم يتضح بعد ما إذا كان ترامب سيلقي كلمة يوم الأربعاء.

 

 

وقال المصدران لـ"رويترز" إن ترامب سيطير بعد ذلك إلى منتجع مارالاغو في بالم بيتش بولاية فلوريدا.

 

ومن المتوقع أن يكون ترامب في فلوريدا بحلول موعد مراسم تنصيب بايدن المقررة في منتصف نهار الأربعاء.

 

ويخطط مجموعة من مساعدي ترامب إلى العمل معه في بالم بيتش، في ظل سعي قطب العقارات السابق إلى استعادة مكانته داخل الحزب الجمهوري.

 

وقال مسؤول بالإدارة الأمريكية إن بعض المستشارين يحاولون إقناع ترامب باستضافة بايدن في البيت الأبيض قبل يوم التنصيب، لكنه أشار إلى أنه لا توجد أي بادرة عن رغبة ترامب في ذلك.

 

وقالت مصادر إن ترامب، الذي أصبح الرئيس الأمريكي الوحيد الذي يواجه المساءلة في الكونجرس مرتين، يخطط لإصدار المزيد من قرارات العفو قبل رحيله.

 

 

في الغضون، حذر مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي "إف بي آي" (FBI) مجددا من احتمال وقوع هجمات أثناء تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن الأربعاء المقبل، وتتلقى قوات الحرس الوطني تدريبات للتعامل مع التفجيرات، في حين وعدت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي بمتابعة محاكمة الرئيس دونالد ترامب برلمانيا.

 

وكشف مدير مكتب التحقيقات الفدرالي كريستوفر راي أمس الجمعة عن رصد محادثات مثيرة للقلق عبر الإنترنت تتحدث عن احتجاجات مسلحة محتملة تزامنا مع التنصيب، وقال "نقوم بتقييم هذه التهديدات مع شركائنا ونوع الموارد التي يجب أن نرصدها لمواجهتها".

 

اقتحام الكونجرس

 

وأضاف راي أن من التحديات التي تواجههم تمييز التهديدات المحتملة من غيرها، وأنهم قلقون من احتمال حصول عنف في عدد من التحركات في واشنطن وحول المباني الحكومية في عواصم الولايات.

 

وأوضح راي في الإفادة المقدمة إلى نائب الرئيس مايك بنس أن المكتب اعتقل ما يربو على 100 شخص فيما يتعلق باقتحام مبنى الكونجرس، وأنه يبحث الآن عن أفراد من المحتمل أن يهددوا تنصيب الرئيس المنتخب.

 

 

بدوره، قال أندرو ماكيب النائب السابق لمدير مكتب التحقيقات الفدرالي في مقابلة مع شبكة "سي إن إن" (CNN) إن "المجموعات الإرهابية المحلية" التي هاجمت الكونجرس أدركت أن مهاجمة العاصمة يوم التنصيب ستكون أمرا صعبا بسبب التأهب الأمني، لذا دعت مؤيديها إلى القيام بأعمال داخل مدنهم وولاياتهم.

 

وأضاف ماكيب أن نزع فتيل هذه التهديدات في جميع أرجاء البلاد سيكون صعبا، وأنه يجب العمل عليه لمدة طويلة، ولا يرتبط فقط بيوم التنصيب.

 

وفي تصريحات لاحقة، قال مكتب التحقيقات الفدرالي إنه يحقق تقدما كبيرا في التحقيقات وتحديد المتورطين في اقتحام الكونجرس، حيث تشمل التحقيقات ما جرى قبل 6 يناير وما حدث خلاله وبعده.

 

اغتيالات واختطاف مسئولين

 

وكشف المكتب أن العمل جار على تحديد مدى تنظيم الأشخاص الذين هاجموا الكونجرس، وهل هناك قيادة لهم، وقال: "لا نملك أدلة على أن المهاجمين كانوا يسعون لاختطاف مسؤولين منتخبين أو اغتيالهم".

 

كما نقلت شبكة "إيه بي سي" (ABC) عن مكتب التحقيقات الفدرالي تحذيره لأجهزة إنفاذ القانون من احتمال وجود عبوات ناسفة أثناء المظاهرات المرتبطة بتنصيب بايدن.

 

وأفادت تقارير صحفية، بأن قوات الحرس الوطني المكلفة بحماية حفل التنصيب تتلقى تدريبات بشأن التعامل مع العبوات الناسفة.

 

ونقلت المصادرعن المتحدث باسم الحرس الوطني في واشنطن تيناش ماتشونا أن الحرس الوطني يعمل عن كثب مع وكالات إنفاذ القانون بشأن التهديدات.

 

خدمة سرية

 

من جهته، قال مسؤول مكتب واشنطن في جهاز الخدمة السرية إنه لا يمكن السماح بتكرار أعمال العنف التي حدثت الأسبوع الماضي.

 

وقالت عمدة واشنطن موريل باوزر "أدعو الأمريكيين إلى متابعة مراسم التنصيب من منازلهم، تم إقفال العديد من الطرق والخدمات بالعاصمة"، موضحة أنه يجب الاتصال بأرقام الطوارئ للإبلاغ عن أي جسم مشبوه أو نشاط مريب.

 

 

وأضافت أن الحكومة استجابت لطلبها بوضع خطة لحماية المباني والممتلكات الفدرالية في العاصمة، كما استبعدت استمرار انتشار عناصر الحرس الوطني لأسابيع بعد التنصيب.

 

ونشرت قيادة الحرس الوطني التابعة لوزارة الدفاع نحو 7 آلاف من عناصرها في واشنطن لدعم القوات الأمنية، وزودتهم بالأسلحة.

 

وكانت السلطات الأمنية توقعت أن يبلغ عدد قوات الحرس الوطني في واشنطن بحلول 20 الشهر الجاري نحو 20 ألفا، بهدف حماية حفل التنصيب والمرافق الحيوية.

 

ورغم التوتر قال الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن الجمعة إنه يشعر بالأمان قبيل مراسم تنصيبه رئيسا خلال الأسبوع المقبل.

 

وبعد حديثه عن خطته للتطعيمات للوقاية من كوفيد-19، وجه أحد الصحفيين إلى بايدن سؤالا عما إذا كان يشعر بالارتياح رغم الإفادات الاستخباراتية التي تشير إلى تهديدات أمنية في يوم التنصيب، وأجاب بايدن "نعم".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان