رئيس التحرير: عادل صبري 03:37 صباحاً | الاثنين 25 يناير 2021 م | 11 جمادى الثانية 1442 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| «الصحة العالمية» تحذر من تمديد الفترة بين جرعتي لقاح كورونا

فيديو| «الصحة العالمية» تحذر من تمديد الفترة بين جرعتي لقاح كورونا

العرب والعالم

لقاح فايزر

فيديو| «الصحة العالمية» تحذر من تمديد الفترة بين جرعتي لقاح كورونا

محمد متولي 06 يناير 2021 06:57

حثت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على منح اللقاحات وفقا للطريقة المصرح بها، في لوم للمسؤولين الذين يحاولون تغيير الوقت الفاصل بين جرعات التطعيم.

 

وأوصى الخبراء الذين يقدمون المشورة لمنظمة الصحة العالمية بعدم تمديد الفترة الفاصلة بين الجرعتين، وهي خطة قيد الدراسة في المملكة المتحدة.

 

وقال مطلعون على المحادثات إن الاتحاد الأوروبي يتفاوض مع "فايزر" و"بيونتيك" بشأن صفقة يمكن أن تضاعف إمداداته من اللقاحات، حيث يواجه الزعماء في جميع أنحاء المنطقة أسئلة حول وتيرة التطعيمات ضد كوفيد- 19.

 

وقدمت بريطانيا دعما جديدا للشركات بعد أن قال رئيس الوزراء بوريس جونسون إن البلاد ستدخل في إغلاق ثالث.

 

ومددت ألمانيا إغلاقها وشددت القيود، بينما وسعت إيطاليا بعض القيود لمواجهة خطر عودة تسجيل حالات كثيرة.

حتى الآن، وافق الاتحاد الأوروبي فقط على لقاح واحد ضد فيروس كورونا من قبل شركتي بيونتيك / فايزر،  فما هي اللقاحات التي يمكن أن تأتي بعد ذلك؟... هكذا استهلت صحيفة تاج شبيجل الألمانية تقريرًا حول سباق اللقاحات.

 

وأشار التقرير إلى أنّ بريطانيا هي الدولة الأولى  في العالم التي أعطت الضوء الأخضر للقاح أسترازينيكا، وبذلك أصبح لديها بجانب لقاح بيونتيك/ فايزر لقاح آخر.

 

وبالنسبة للقاح بيونتيك / فايزر، كانت بريطانيا العظمى أول دولة في العالم توافق على اللقاح في 2 ديسمبر، وتلتها 40 دولة أخرى على الأقل بما في ذلك، الولايات المتحدة الأمريكية وكندا والمكسيك وسويسرا والسعودية وسنغافورة وتشيلي. لكن في الاتحاد الأوروبي، حصل اللقاح على الموافقة في 21 ديسمبر، وبدأت حملة التطعيم بعد ستة أيام.

وفي ألمانيا، تلقى الآن حوالي 78 ألف شخص الجرعة الأولى من لقاح بيونيك/فايزر، وسوف يتلقون الجرعة الثانية بعد ثلاثة أسابيع للحصول على الحصانة الكاملة

 

ووفقًا للدراسات، فإن فعالية اللقاح تبلغ 95%، أي أن احتمال الإصابة بالكورونا أقل بنسبة 95% مقارنة بغير الملقحين.

 

وفي الولايات المتحدة، تلقى كل من لقاح بيونتيك/ فايزر ولقاح شركة التكنولوجيا الحيوية الأمريكية موديرنا موافقات طارئة.

 

مع ذلك في الاتحاد الأوروبي هناك مجموعة مختارة من اللقاحات الرئيسية المرشحة والتي لا تزال في مرحلة الاختبار، على النحو التالي:

 

لقاح موديرنا:

 

 باعتبارها ثاني شركة للقاحات بعد بيونتيك/ فايزر، حصلت شركة موديرنا على موافقة طارئة في الولايات المتحدة في 19 ديسمبر. وتريد وكالة الأدوية الأوروبية (EMA) استكمال تقييمها للقاح بحلول السادس من يناير.

 

ونشرت مجموعة التكنولوجيا الحيوية الأمريكية نتائج إيجابية من الدّراسة التي أجريت على اللقاحووفقًا لذلك، يُظهر اللقاح، الذي يعتمد أيضًا على الحمض النووي الريبي، فعالية بنسبة 94.1٪ في الحماية من كوفيد-19.

 

وكانت شركة موديرنا أول شركة على مستوى العالم تبدأ المرحلة الأولى من التجارب السريرية باستخدام لقاح ضد كورونا في منتصف شهر مارس، ثم بدأت دراسة المرحلة الثالثة الحاسمة في أواخر يوليو بمشاركة أكثر من 30 ألف متطوع.

لقاح أسترازينيكا

 

 طورت شركة الأدوية البريطانية لقاح أسترازينيكا مع جامعة أكسفورد وحصلت على الموافقة في بريطانيا العظمى في اليوم قبل الأخير من هذا العام. ووفقًا للخبراء، تصل فعالية اللقاح إلى 80 بالمائة، إذا مرّت ثلاثة أشهر بين الجرعة الأولى والثانية.

 

ولم تتلقَّ بعد وكالة الأدوية الأوروبية EMA  طلب الموافقة، ولهذا وصفت الهيئة الموافقة في يناير بأنه غير مرجح في الوقت الحالي. ومع ذلك، فإن وزير الصحة الألماني ينس سبان يضغط من أجل الموافقة على اللقاح "بسرعة" في الاتحاد الأوروبي.

 

ويعتمد اللقاح على طريقة إنتاج أكثر تقليدية ويسمى بلقاح النواقل، والذي يعتمد على فيروسات البرد من القرود. ويمكن تخزينه ونقله في درجات حرارة الثلاجة العادية، بينما يجب تخزين لقاح بيونتيك / فايزر عند 70 درجة تحت الصفر.

 

لقاح كورفاك

 

بدأت الشركة المطورة للقاح الواقعة في توبنجن بألمانيا التجارب السريرية للقاح في يونيو وبدأت الدراسة الأخيرة بأكثر من 35 ألف مشارك قبل عيد الميلاد. ومن المتوقع ظهور النتائج الأولى في الربع الأول من عام 2021.

 

وفي المرحلة الأولى من الدّراسة، التي شارك فيها أكثر من 250 شخصًا، تم اختبار اللقاح بجرعات مختلفة، وأظهر تحملاً جيدًا واستجابة مناعية متوازنة. وتدعم الحكومة الفيدرالية المشروع بما يصل إلى 252 مليون يورو.

 

 

لقاح جونسون آند جونسون

 

بدأت الشركة الأمريكية دراسة فعالية المرحلة الثالثة في نهاية سبتمبر، ويشارك الآن 45 ألف شخصًا في الاختبار بدلاً من 60 ألفاً، حيث كانت الشركة تفترض أنها ستحصل على بيانات كافية في ضوء العدد الكبير من الإصابات.

 

ومن المفترض أن تكون النتائج الأولى متاحة بحلول نهاية شهر يناير، وتخطط شركة J&J للتقدم بطلب للحصول على موافقة طارئة في الولايات المتحدة في فبراير. واضطرت المجموعة إلى وقف الدراسة مؤقتًا بسبب مرض غير مفسر لأحد المتطوعين.

 

لقاح سينوفاك

 

اللقاح  التابع لشركة التكنولوجيا الحيوية الصينية في المرحلة الثالثة من التطوير السريري. وما زالت الدراسات جارية على الآلاف من المتطوعين في إندونيسيا وتركيا والبرازيل، وهي واحدة من أكثر البلدان تضررا من الوباء.

ووفقًا لهيئة الصحة في ساو باولو، أظهرت الدراسة التي أجريت هناك  بحوالي 13 ألف شخص  فعالية تتراوح بين 50 و 90 %. ويجب نشر النتائج الدقيقة في موعد أقصاه 7 يناير. ووفقًا للبيانات الأولية، أظهرت الدراسات في تركيا حماية من فيروس كورونا بنسبة 91.25٪.

 

لقاح سينوفارم:

 

 تقدمت شركة التكنولوجيا الحيوية الصينية المملوكة للدولة يوم الأربعاء بطلب للحصول على الموافقة على أحد  لقاحاتها المرشحة والذي حقق فعالية بنسبة 79.3 بالمائةوبدأ اختبار واسع النطاق في الإمارات العربية المتحدة بحوالي 15 ألف متطوع في منتصف يوليو.

 

ووافقت الأرجنتين وبيرو والمغرب والبحرين أيضًا على اختبارات المرحلة الثالثة للقاح المرشح سينوفارم، بينما توقفت بيرو عن الاختبارات في منتصف ديسمبر بسبب "حالة خطيرة" قيد المراجعة

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان