رئيس التحرير: عادل صبري 02:51 مساءً | الاثنين 12 أبريل 2021 م | 29 شعبان 1442 هـ | الـقـاهـره °

بطل أم خائن؟.. محكمة هونج كونج تفرج عن «إمبراطور الإعلام»

بطل أم خائن؟.. محكمة هونج كونج تفرج عن «إمبراطور الإعلام»

وائل عبد الحميد 24 ديسمبر 2020 00:02

"رغم أن العديد من سكان هونج كونج يضعونه في مصاف الأبطال لكن يُنظر إليه في الصين باعتباره خائنا يهدد الأمن القومي للبلاد".. وفقا لهيئة الإذاعة البريطانية تعليقا على الإفراج بكفالة عن إمبراطور الإعلام جيمي لاي.

 

وأصدرت المحكمة العليا بهونج كونج اليوم الأربعاء  قرارا بالإفراج بكفالة عن إمبرطور الإعلام والمناصر للديمقراطية جيمي لاي.

 

ونوهت  "بي بي سي" أن جيمي لاي  أبرز الشخصيات الذي تتم محاكمتها بموجب قانون أمني جديد مثير للجدل.

 

وفي وقت مبكر في شهر ديسمبر الجاري، تم الزج بجيمي لاي، في السجن رهن الحبس الاحتياطي، لكن المحكمة وافقت على وضعه تحت الإقامة الجبرية مقابل دفع مبلغ كفالة 1.3 مليون دولار.


يذكر أن جيمي لاي، مؤسس صحيفة "أبل ديلي" هو ناقد شرس للسلطات الصينية وفقا للتقرير.

 

ويواجه لاي اتهامات بالاحتيال والتآمر مع قوى أجنبية وقد يُحكم عليه بالسجن سنوات عديدة حال إدانته.

 

وقالت بكين إن القانون الأمني الجديد من شأنه أن يعيد الاستقرار إلى هونج كونج بعد عام من الاضطرابات.

 

وبالمقابل، يرى معارضون أن القانون يستهدف "إسكات" المحتجين.

 

وحدد القاضي أليكس لي عددا من الشروط المرتبطة بالكفالة تتضمن بقاء جيمي لاي قيد الإقامة الجبرية في منزله، وتسليم كافة جوازات السفر الخاصة به، وعدم عقد أي اجتماعات مع مسؤولين أو مؤسسات أجنبية يُعتقد أنها "معادية للصين".

 

وعلاوة على ذلك، حظر القاضي على لاي نشر أي تدوينات عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي أو الإدلاء بأي تصريحات لوسائل إعلامية.

 

وفي 11 ديسمبر الجاري، صدرت لائحة الاتهامات ضد لاي رغم أنه ظل في الحبس منذ 2 ديسمبر بعد رفض الإفراج عنه بكفالة آنذاك في اتهام منفصل بالاحتيال يتعلق بتأجير مبنى مقر جريدته.

 

لكن فريق الدفاع عن لاي تقدموا باستئناف ضد رفض الكفالة عن موكلهم وأصدرت المحكمة قرارها بالموافقة المشروطة على إطلاق سراحه اليوم الأربعاء.

 

ومن المقرر أن يمثل جيمي لاي مجددا أمام الجلسة المقبلة لمحاكمته في شهر أبريل المقبل.

 

ووفقا للإذاعة البريطانية، فقد جمع جيمي لاي ثروته الأولى من صناعة الملابس قبل أن يتجه لاحقا إلى قطاع الإعلام ويؤسس شركة "نكست نيجيتال" المؤسسة الأم لصحيفة "أبل ديلي" التي تشتهر بانتقاداتها للحكومة الصينية.

 

ووصفت "بي بي سي" لاي بأنه "شوكة دائمة" في حلق الصين من خلال كتاباته أو المطبوعات التابعة له المناوئة للقيادة الصينية.

 

وأشارت إلى أن جيمي لاي يعتبره الكثير من سكان هونج هونج "بطلا" لكن يُنظر إليه في الصين باعتباره "خائنًا" يهدد الأمن القومي للدولة الآسيوية.


 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان