رئيس التحرير: عادل صبري 04:13 مساءً | الجمعة 16 أبريل 2021 م | 04 رمضان 1442 هـ | الـقـاهـره °

بسبب غاز المتوسط.. هل تفرض أوروبا عقوبات على تركيا؟ (فيديو)

بسبب غاز المتوسط.. هل تفرض أوروبا عقوبات على تركيا؟ (فيديو)

العرب والعالم

توتر بين تركيا وأوروبا

بسبب غاز المتوسط.. هل تفرض أوروبا عقوبات على تركيا؟ (فيديو)

أيمن الأمين 07 ديسمبر 2020 14:45

عاد التلويح الأوروبي بفرض عقوبات على تركيا، مجددا، على خلفية توترات بين تركيا من جهة واليونان وقبرص من جهة أخرى، في البحر المتوسط بسبب الغاز الطبيعي.

 

وينظر وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي اليوم الاثنين في حيثيات فرض عقوبات محتملة على تركيا بسبب النزاع على الغاز في شرق البحر المتوسط، قبل أن يقرر زعماء الاتحاد إن كانوا سينفذون تهديدهم باتخاذ إجراءات عقابية.

 

ولن يتخذ الوزراء قرارات في اجتماعهم اليوم، وسيتركون ذلك لقمة يعقدها يوم الخميس المقبل زعماء الاتحاد الذين طلبوا من تركيا في أكتوبر الماضي التوقف عن التنقيب في المياه المتنازع عليها شرقي البحر المتوسط.

 

وهدأت التوترات عندما أعادت تركيا سفينة التنقيب عروج ريس إلى موانيها في أواخر نوفمبر الماضي، لكن مسؤولين ودبلوماسيين في الاتحاد الأوروبي قالوا إن قضايا عديدة تتعلق بليبيا وسوريا وروسيا والوضع داخل تركيا شددت مواقف الاتحاد الأوروبي.

 

 

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول كبير في الاتحاد الأوروبي قوله "ليس لدي علم بأي حكومة في الاتحاد تتحدى وجهة النظر القائلة إن الوضع أسوأ مما كان عليه في أكتوبر، وإنه يجب على الزعماء أن يفكروا في العواقب". وتابع قائلا: "طالبنا بتغيير ولم يتحقق".

 

ويقول الاتحاد الأوروبي إن سفن التنقيب والمسح التركية واصلت العمل في المياه المتنازع عليها مع اليونان وقبرص.

 

ودعا رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل -الذي يرأس قمم الاتحاد الأوروبي- تركيا الأسبوع الماضي إلى التوقف عن ممارسة لعبة "القط والفأر" من خلال تقديم تنازلات تتراجع عنها بعد ذلك، حسب تعبيره.

 

من جهته، وجّه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كلمة للأوروبيين، طالبهم فيها بالتخلص مما وصفه بالعمى الإستراتيجي.

 

وأضاف أنّه لا ينبغي للاتحاد الأووربي أن يتصرّف وفق أهواء اليونان والشطر اليوناني من قبرص، مشيرا إلى أنّ تركيا لا تسعى للتصعيد في شرق المتوسط، بل تعمل على حلّ الخلافات بالتعاون وبشكل عادل.

 

ودعا إلى الابتعاد عن سياسة الإقصاء وإلى جمع كافة الفاعلين في المنطقة على طاولة المفاوضات. ولفت إلى أن أنقرة اقترحت من قبل تنظيم مؤتمر تشارك فيه جميع البلدان المطلة على المتوسط بما فيها الشطر التركي من قبرص، مؤكدا أن هذا المقترح ما زال قائما.

 

تجدر الإشارة إلى أن الصدام الأوروبي التركي ازداد مؤخرا بعد عودة سفينة تنقيب تركية إلى مياه البحر المتوسط.

 

 

وكان الصراع بين تركيا واليونان في منطقة شرق البحر المتوسط، قد احتدم بسبب إرسال أنقرة لسفينة تنقيب تابعة لها "عروج ريس" منتصف أكتوبر الماضي، قرب جزر اليونان، ما أثار حفيظة أوروبا.

 

 

تجدر الإشارة إلى أن رؤساء الدول والحكومات الـ27 كانوا وجهوا، مع انتهاء القمة الأخيرة مطلع أكتوبر الماضي، تحذيرات لتركيا، وأنذروها بفرض عقوبات عليها ما لم تتراجع عن الخطوات التي وصفوها بـ"الاستفزازية" والتي تنتهك سيادة اليونان وقبرص عن طريق التنقيب عن الغاز في المياه الإقليمية لكل منهما.

 

وقبل ذلك، أشار المتحدث الرسمي الأوروبي لشؤون السياسة الخارجية والأمن بيتر ستانو إلى أن قادة الاتحاد اتفقوا على مراقبة سلوكيات تركيا في الفترة القادمة على أن تُتخذ القرارات لاحقا.

 

 

وأجرت كل من أنقرة وأثينا مؤخرا محادثات سياسية وعسكرية برعاية حلف شمال الأطلسي (الناتو) لتهدئة التوترات عبر وضع آلية لمنع أي مواجهات عسكرية بين الجانبين.

 

لكن التهدئة لم تدم طويلا، حيث أعلنت اليونان مؤخرا عن مناورات بحرية في منطقة متنازع عليها مما أثار غضب تركيا التي قررت إجراء مناورات مماثلة.

 

للمزيد من المعلومات عن أزمة شرق المتوسط.. تابع الفيديوهات التالية:

 

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان