رئيس التحرير: عادل صبري 04:02 مساءً | الثلاثاء 20 أبريل 2021 م | 08 رمضان 1442 هـ | الـقـاهـره °

القصة الكاملة للصورة التي أشعلت ثورة الفلاحين في الهند

القصة الكاملة للصورة التي أشعلت ثورة الفلاحين في الهند

وائل عبد الحميد 02 ديسمبر 2020 18:21

أصبحت صورة لشرطي هندي يهدد بهراوته مزارعًا طاعنا في العمر أيقونة لثورة متواصلة واسعة النطاق تضرب الدولة الآسيوية وفقا لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" التي سردت الكواليس المرتبطة بذلك.

 

الصورة المذكورة التقطها المصور الفوتوغرافي رافي تشودهاري الذي يعمل لدى مؤسسة "برس تراست أوف إنديا" وحققت انتشارا هائلا عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

 

 

واستغل سياسيو المعارضة الصورة لانتقاد أسلوب التعامل الحكومي مع المحتجين.

 

وبالمقابل، زعم حزب "بهارتيا جاناتا" الذي يحكم الهند، ويقوده رئيس الوزراء نارندرا مودي أن المزارع المسن لم يتعرض للضرب بالهراوة.

 

وفرض مئات الآلاف من مزارعي الهند حصارا لدلهي على مدار الأيام الماضية وأغلقوا كافة نقاط الدخول للعاصمة الوطنية.

 

ويحتج المتظاهرون ضد قانون جديد يعتبرونه مناهضا لمصالحهم.

 

من جانبها، دافعت الحكومة عن القانون بدعوى أن  الإصلاحات التي تفتح قطاع الزراعة للقطاع الخاص لن تلحق الضرر بالمزارعين.

 

بيد أن هذا التبرير لم يقنع المزارعين، حيث نظم الآلاف منهم مسيرة إلى دلهي واجهتها الشرطة بوضع متاريس على الحدود.

 

ومع وصول المحتجين في قافلة من الجرارات وعلى الأقدام، نشرت الحكومة عشرات الآلاف من أفراد الشرطة والقوات شبه العسكرية لإيقاف المسيرة مما أدى إلى حدوث اشتباكات.

 

وفي مناطق عديدة، أطلقت الشرطة قنابل الغاز المسيلة للدموع واستخدمت مدافع المياه في محاولة لإرغام المتظاهرين على التراجع.

 

الجمعة الماضي، تم التقاط صورة للمزارع المسن ذي اللحية البيضاء  والذي ينتمي لطائفة السيخ وهو يتعرض لتهديد أحد العناصر الأمنية على حدود سينجو شمال غرب دلهي حيث اقتحم المحتجون المتاريس ودخلوا المدينة.

 


 

من جانبه، قال راهول غاندي، القيادي البارز بحزب المؤتمر المعارض: "إنها صورة مؤسفة جدا. اليوم تتسبب غطرسة رئيس الوزارء نارندرا مودي في تأليب الجنود على الفلاحين وهو أمر ينذر بالخطر".

 

 

رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان