رئيس التحرير: عادل صبري 06:53 مساءً | الخميس 21 يناير 2021 م | 07 جمادى الثانية 1442 هـ | الـقـاهـره °

23 تدنيسًا للأقصى ومنع الأذان بالإبراهيمي.. جرائم الصهاينة في نوفمبر

23 تدنيسًا للأقصى ومنع الأذان بالإبراهيمي.. جرائم الصهاينة في نوفمبر

العرب والعالم

اقتحامات للأقصى

23 تدنيسًا للأقصى ومنع الأذان بالإبراهيمي.. جرائم الصهاينة في نوفمبر

أيمن الأمين 01 ديسمبر 2020 12:01

لا يزال المسجد الأقصى المبارك ينزف وحيدا، من كثرة الاعتداءات الصهيونية عليه، فأولى القبلتين ومسرى النبي لم تتوقف بحقه الانتهاكات طيلة الفترة الأخيرة، فالكيان لم يترك يوما إلا وسجل فيه جريمة تضاف إلى سجل جرائمه ضد الشعب الفلسطيني ومقدساته، لعل أبرزها الاقتحامات اليومية للأقصى.

 

وعلى صعيد أبرز الانتهاكات والتقارير التي تكشف حجم الجرائم الإسرائيلية بحق الفلسطينيين ومقدساتهم، قالت وزارة الأوقاف والشئون الدينية إن الاحتلال الإسرائيلي ارتكب 23 تدنيسًا للمسجد الأقصى ومنع 47 وقتًا لرفع الأذان في المسجد الإبراهيمي خلال نوفمبر المنصرم.

 

وأوضحت الوزارة في تقرير شهري، اليوم الثلاثاء أن الاحتلال شدد الاحتلال من قبضته على مدينة القدس خلال شهر نوفمبر، خاصة المسجد الأقصى وكل من توجه للصلاة فيه، وكذلك البلدة القديمة، وبرزت عدة أمور خطيرة تجاه المسجد الأقصى خلال الشهر.

 

 

كما شهد المسجد الإبراهيمي عدة مخططات تهويدية خطيرة ومنع الاحتلال رفع الأذان كما أغلقه ليومين بحجة الأعياد.

 

ووفق الوزارة فإن التطورات الخطيرة التي شهدها الأقصى خلال نوفمبر، شملت مد الاحتلال فترة الاقتحامات للمسجد الأقصى لمدة 45 دقيقة إضافية، وهو ما يعكس مدى التطرف الإسرائيلي ومدى ما وصل له الاحتلال في خططه التدريجية لإحكام السيطرة على الأقصى في وقت يبعد فيه المصلين المسلمين ويمنعهم من الصلاة ويضيق عليهم بكافة السبل ويمارس الإبعاد عنه بحقهم.

 

 

والتطور الثاني تمثل بطلب ما تسمى مؤسسة تراث جبل المعبد إلى ما يسمى وزير الأمن الداخلي بالسماح لأتباع المدارس الدينية بأن يقضوا كامل الفترة المتاحة للاقتحامات في تعلم التوراة وتعليمها في الساحة الشرقية للمسجد الأقصى.

 

كما واصل الاحتلال أيام الجمع منع الكثير من المصلين من الوصول للمسجد الأقصى ومن حالفه الحظ بالوصول سلك طرقًا بعيدة وعبر سلسلة من الحواجز والتفتيش والتدقيق.

 

ويتعرض المسجد الأقصى يوميًا لاقتحامات وانتهاكات من المستوطنين وشرطة الاحتلال، فيما تزداد وتيرتها في الأعياد اليهودية.

 

 

وتحاول سلطات الاحتلال بين الفينة والأخرى تحت ذرائع متعددة إغلاق المسجد الأقصى أمام المصلين، في محاولةٍ لإفراغه وفسح المجال أمام اقتحامات المستوطنين اليومية.

 

وازدادت وتيرة اعتداءات الاحتلال على المسجد الأقصى وارتفعت خلال الفترة الماضية، استمراراً لسياسة التضييق التي تستخدمها سلطات الاحتلال ضد المقدسيين.

 

ويستمر الاحتلال الإسرائيلي في انتهاك الحقوق الفلسطينية وسلب أرضهم منذ 72 عامًا، ما خلف الآلاف من الشهداء والجرحى فضلا عن تدمير آلاف المزارع والمنازل الفلسطينية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان