رئيس التحرير: عادل صبري 04:05 مساءً | الثلاثاء 20 أبريل 2021 م | 08 رمضان 1442 هـ | الـقـاهـره °

كورونا والمافيا.. جائحتان تضربان إقليم كالابريا الإيطالي

كورونا والمافيا.. جائحتان تضربان إقليم كالابريا الإيطالي

وائل عبد الحميد 01 ديسمبر 2020 00:04

" إقليم كالابريا الإيطالي يعاني من جائحتين: كورونا والمافيا".. وفقا لتقرير أوردته هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

 

ونقلت عن طبيب إيطالي بأحد مستشفيات الإقليم يدعى دمتريو لاباتي قوله: "حتى نصف ساعة مضت، كان 12 من إجمالي 18 سرير عناية مركزية مشغولين بأشخاص لكن العدد الآن انخفض إلى 11 بعد موت مريض آخر يناهز عمره 82 عاما".

 

وأجرت بي بي سي جولة بوحدة العناية المركزة لمرضى كورونا بمستشفى "أوسبيدالي متروبوليتانو" التي تعد الأكبر في إقليم كالابريا.

 

Map

وفي أوائل نوفمبر، جرى إعلان كالابريا "منطقة حمراء" بعد الانتشار الهائل لفيروس كورونا والآثار المدمرة التي ألحقها.

 

وأردف طبيب العناية المركزة: "لقد ضربتنا الموجة الثانية لكورونا على نحو أكثر قسوة من الموجة الأولى".

 

وتابع: "ينقصنا العدد الكافي من العاملين، ويضطر العدد المحدود المتواجد إلى العمل فترات دوام إضافية".

 

من جانبها، قالت مديرة المستشفى  لولي فانتوزي: "نحن نقاتل مثل الأسود من أجل ألا نستسلم".

 

ومضت تقول: "هذه الموجة كانت متوقعة لا سيما بعد توافد الكثيرين إلى كالابريا في الصيف الماضي الذي شهد عدد حالات قليلة جدا من كوفيد-19".

 

ونوهت بي بي سي إلى أن إيطاليا أول دولة غربية تسحقها جائحة كورونا وتظهر في بعض الأحيان كمركز له.

 

وتحتل إيطاليا المركز الثامن عالميا في حالات كورنا والثانية في أوروبا.

 

وتجاوزت حالات الوفاة الناجمة عن كورونا 50 ألف في إيطاليا.

 

وفي يوليو الماضي،  تسبب انخفاض عدد حالات كوفيد-19 اليومية إلى19 بالدولة الأوروبية إلى توليد شعور زائف بالأمان من الفيروس حيث فتحت إيطاليا أبوابها للسائحين وتراجعت عن القيود المفروضة لكنها الآن تدفع ثمن ذلك وتعاني من الموجة الثانية.

 

وتعتبر كالابريا أحد أكثر مناطق دول غرب أوروبا فقرا.

 

ورغم أن عدد حالات كورونا ومرضى العناية المركزة في كالابريا  أقل من شمال إيطاليا، لكن النظام الصحي الهش يتسبب في تفاقم مشكلة الفيروس مما استدعى وضع كالابريا في نطاق الفئة الأكثر خطورة.

 

ويعاني إقليم  كالابريا الذي يقع في أقصى جنوب إيطاليا من عقود من سوء الإدارة والنهب علي أيدي مافيا تشتهر باسم "ندرانجيتا" والتي اخترقت نظام الرعاية الصحية.

 

وقامت العصابات الإجرامية بالاستيلاء على الموارد مما تسبب في ديون هائلة يعاني منها الإقليم الإيطالي.

 

وأدى ذلك، وفقا لـ "بي بي سي" إلى إغلاق 18 من المستشفيات العامة في كالابريا ونقص رهيب في الأسرة الطبية والعاملين في المجال الصحي.

 

وقبل أيام، تم إلقاء القبض على سياسي محلي بارز في كالابريا بتهمة غسيل الأموال من خلال صيدليات تسيطر عليها المافيا.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان