رئيس التحرير: عادل صبري 03:53 صباحاً | السبت 16 يناير 2021 م | 02 جمادى الثانية 1442 هـ | الـقـاهـره °

فخري زاده.. من هو العالم النووي الذي اغتيل في إيران؟ (بروفايل)

فخري زاده.. من هو العالم النووي الذي اغتيل في إيران؟ (بروفايل)

العرب والعالم

محسن زاده

لأجله اشتعلت طهران..

فخري زاده.. من هو العالم النووي الذي اغتيل في إيران؟ (بروفايل)

أيمن الأمين 28 نوفمبر 2020 11:21

كان على رأس قائمة الاغتيالات الإسرائيلية منذ سنوات، باعتباره أحد أهم مؤسسي البرنامج النووي الإيراني والقائمين على تطويره، حتى اغتيل أمس الجمعة باستهداف سيارته داخل العاصمة طهران.. إنه العالم الإيراني رجل الظل محسن فخري زاده.

 

وُلد زاده عام 1957، في مدينة قم القريبة من طهران، والتحق عام 1979 بالحرس الثوري الإيراني الذي تم تأسيسه في أعقاب الثورة الإسلامية.

 

وكان فخري زاده يشغل منصب رئيس مؤسسة الأبحاث والإبداع بوزارة الدفاع الإيرانية، كما كان يعمل أستاذا بقسم الفيزياء في جامعة الإمام الحسين العسكرية.

 

وفي 24 مارس 2007، فرض مجلس الأمن عقوبات على شخصيات إيرانية بارزة، كان بينها محسن فخري زاده، على خلفية شغله منصبي كبير مستشاري وزارة الدفاع الإيرانية، ورئيس مركز البحوث الفيزيائية.

 

وكان فخري زاده في مقدمة العلماء الذين حاول الصحفيون الغربيون إجراء لقاءات معه، إلا أن الإدارة الإيرانية لم تكن تسمح له بذلك، وآثرت أن يبقى غامضا، كما لم تسمح أيضا لمراقبي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بلقائه.

 

 

كذلك كان فخري زاده واحدا من بين 5 شخصيات إيرانية مدرجة في قائمة أقوى 500 شخص في العالم نشرتها مجلة فورين بوليسي الأمريكية.

 

وكان يعد فخري زاده أبرز العلماء الإيرانيين في مجال الطاقة النووية، واتهمته واشنطن وتل أبيب سابقا بلعب دور رئيسي في تطوير البرنامج النووي الإيراني، كما كان له دور فاعل في توقيع الاتفاق النووي مع الغرب عام 2015.

 

وتصف أجهزة مخابرات غربية فخري زاده بـ"عراب البرنامج النووي الإيراني"، وتعتبره أنه كان يعمل على تحويل البرنامج العلمي إلى قدرات نووية.

 

كما يزعم مراقبون أنه تولى مسؤولية البرنامج السري "آماد" الذي تأسس عام 1989، لتطوير قنبلة نووية، غير أنه بحسب الوكالة الدولية للطاقة الذرية، تم إنهاء هذا البرنامج في 2003.

 

يشار أيضا إلى أن فخري زاده هو العالم الإيراني الوحيد الذي ذكره رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال عرض في مايو عام 2018 حول البرنامج النووي الإيراني.

 

وأحيطت شخصية العالم محسن فخري زادة الذي اغتيل الجمعة، بسرية تامة، وذلك رغم دوره المؤثر في برنامج إيران النووي، إذ كان ظهوره الإعلامي معدوما، ونادرا ما اعترفت به وسائل الإعلام الحكومية الإيرانية إلا بكونه مجرد "أستاذ جامعي".

 

 

ورغم الجهود التي بذلتها الحكومة الإيرانية لإبقاء اسم زادة مجهولا، إلا أن أجهزة استخبارات بعض الدول كشفته، وصنّفته باعتباره أحد أعمدة هرم برنامج إيران النووي السري.

 

وأشار تقرير لصحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية إلى تخفيف طهران خلال السنوات الأخيرة القيود التي كانت تفرضها على زادة، حيث ظهر في فعاليات رسمية مع المرشد الإيراني علي خامنئي، الأمر الذي قد يكون سرّع من سقوطه واغتياله في النهاية.

 

واعتبر الباحث في مؤسسة "كارنيجي"، كريم سجادبور، أن محسن فخري زادة كان أكثر إنسان يعرف معلومات عن برنامج إيران النووي، مشيرا إلى أن اغتياله يمثل ضربة لإيران نظرا لمكانته العلمية ومركزه المهم.

 

من جانبه قارن الخبير في شؤون الشرق الأوسط في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، سايمون هندرسون، بين أهمية اغتيال زادة والقائد في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني ببغداد مطلع هذا العام قائلا: "كان الاثنان يتمتعان بذات المكانة والأهمية داخل إيران رغم لعبهما دورين مختلفين".

 

وكانت وزارة الدفاع الإيرانية، قد أكدت أمس الجمعة، مقتل زادة، بعد وقت وجيز من استهدافه قرب العاصمة طهران.

 

وقالت وزارة الدفاع الإيرانية في بيان أورده الموقع الإلكتروني للتلفزيون الرسمي، إن زادة، الذي تولى رئاسة منظمة البحث والتطوير التابعة لها، أصيب "بجروح خطرة" بعد استهداف سيارته من قبل المهاجمين واشتباكهم مع مرافقيه، مشيرة إلى أنه توفي في المستشفى بعدما حاول الفريق الطبي إنعاشه.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان