رئيس التحرير: عادل صبري 02:56 مساءً | الخميس 26 نوفمبر 2020 م | 10 ربيع الثاني 1442 هـ | الـقـاهـره °

صحيفة ألمانية: «تهديد بالقتل» يكشف تورّط أردوغان مع المافيا

صحيفة ألمانية: «تهديد بالقتل»  يكشف تورّط أردوغان مع المافيا

العرب والعالم

شكوك حول صلة "أردوغان" بزعيم المافيا "تشاكيجي"

صحيفة ألمانية: «تهديد بالقتل» يكشف تورّط أردوغان مع المافيا

احمد عبد الحميد 21 نوفمبر 2020 22:24

"مجرم سيء السمعة يهدد أهم سياسي معارض تركي بالقتل، مما يكشف تستر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على زعيم المافيا، الذي وجّه رسالة التهديد، مُقرّب من رئيس الحزب اليميني، دولت بهجلي، والذي بمساعدته يحكم الرئيس تركيا"... كلمات وردت في تقرير صحيفة زوددويتشه الألمانية حول الشكوك بشأن تعاون أردوغان مع المافيا التركية.

 

ووضعت التهديدات الوحشية، "التي أطلقها زعيم المافيا التركية ضد زعيم أهم حزب معارض في البلاد"، الرئيس التركي أردوغان في موضع المضطر إلى تقديم تفسيرات، بحسب الصحيفة.

 

آلاتين تشاكيجي"، رجل عصابة مافيا أُدين بالقتل وأُطلق سراحه قبل بضعة أشهر، هدّد علنًا زعيم حزب الشعب الجمهوري الديمقراطي الاجتماعي، كمال قلجدار أوغلو، بالقتل، وفي خطاب، وجه له إهانات ووصفه بأنه "كلب" يخدم "خونة للوطن".

وتسبّبت هذه التهديد بشكل خاص في ضجة كبيرة، لأنّ رجل العصابات الذي أطلق هذا التهديد هو أحد المقربين من دولت بهجلي، رئيس حزب الحركة القومية اليميني المتطرف، وهو الشريك غير الرسمي للرئيس أردوغان في الحكومة، والذي يُمكّن حزب العدالة والتنمية الحاكم من الحصول على أغلبية في البرلمان.

 

 ولذلك، دعا سياسيو المعارضة الآن أردوغان إلى إدانة تهديدات رجل المافيا، لكن هذا ليس سهلاً على الرئيس التركي الذي  يعتمد على بهجلي وحزب الحركة القومية في البرلمان، وفقا للتقرير.

 

 

ونوّه التقرير بأنّ القاتل المدان متعاقد منذ فترة طويلة مع "الدولة العميقة" التي تضطهد اليساريين والأكراد.

 

وكان عضو المافيا "تشاكيجي" قد حذّر رئيس حزب الشعب الجمهوري "قلجدار أوغلو" في رسالة مكتوبة بخط اليد من أنه قد ارتكب "خطأ عمره، ووصفه بأنه كلب يخدم أعداء الوطن.

 

وكان "قلجدار أوغلو" قد انتقد في خطاب دور "دولت بهجلي" المتنامي بشكل متزايد كمتشدد في حكومة أردوغان، ووصف من خلاله رئيس حزب الحركة القومية اليميني المتطرف بأنه "حارس القصر".

 

ولفتت الصحيفة إلى أنّ "تشاكيجي" يعتبر شخصًا سيئ السمعة، فهو ليس مجرد رجل عصابات كلاسيكي في تركيا، ولكنه أيضًا كان قاتلًا متعاقدًا مع "الدولة العميقة" لسنوات عديدة. 

 

وفي تركيا، يطلق مصطلح "الدولة العميقة" على هياكل الدولة الإجرامية التي كانت  في أوقات الحكومات والأنظمة العسكرية السابقة، والتي قتلت أعضاء المعارضة الكردية على وجه الخصوص على يد المافيا، وفي الوقت نفسه، كانت الدولة العميقة تعقد صفقات فاسدة مع مرتكبي الجريمة المنظمة.

 

حركة "الذئاب الرمادية" منتمية للعصابات وحزب الحركة القومية اليميني

 

وأضافت الصحيفة: ''في حين يتحدث أردوغان دائمًا ضد الدولة العميقة، لا تزال مجموعات المافيا نفسها موجودة إلى يومنا هذا، فهي لا تزال على علاقة وثيقة مع حزب الحركة القومية منذ عقود، كما أنّ أعضاء المافيا البارزين قريبون بشكل خاص من حركة "الذئاب الرمادية" اليمينية التركية، التي تتكون من بلطجية ومتطرفين قوميين يحشدون أنفسهم  بشكل أساسي ضد الأقليات مثل الأكراد والأرمن''.

 

 بهجلي لديه علاقات شخصية وثيقة مع تشاكيجي

 

واستطرد التقرير: ''لطالما وقف بهجلي مع تشاكيجي أثناء سجنه بتهمة التحريض على قتل زوجته المطلقة، وقد زاره عدة مرات في السجن واستقبله فور الإفراج عنه، ولذلك يصف تشاكيجي دائمًا بهجلي بأنه  "أخ" و "زعيم الأمة التركية".

 

وبناء على تلقيه تهديدات بالقتل، قدّم رئيس حزب الشعب الجمهوري "قلجدار أوغلو"  شكوى الآن، بالإضافة إلى ذلك، تريد المعارضة أن يتحدث الرئيس أردوغان في هذا الشأن، لا سيما أنّ رجل المافيا "تشاكيجي" يشعر منذ فترة طويلة - بسبب علاقاته الوثيقة مع حزب الحركة القومية-  بأنه خط أحمر، حتى لو أهان الرئيس التركي نفسه.

 

وأشارت الصحيفة إلى أنّ التهديد بالقتل المنبعث من زعيم المافيا التركية المُقرّب من حزب الحركة القومية والذئاب الرمادية يجذب الانتباه أيضًا في ألمانيا، حيث يتم مراقبة الذئاب الرمادية من قبل مكتب حماية الدستور، وتتزايد الآن الدعوات لحظرها في برلين. 

 

بالإضافة إلى ذلك،  يُنظر إلى حركة الذئاب الرمادية على أنها أداة تستخدمها الحكومة التركية لحشد الناخبين الألمان الأتراك قبل الانتخابات في تركيا.  

 

وفي فرنسا، تم حظر الذئاب الرمادية مؤخرًا، بعد هجمات ضد الأرمن.


 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان