رئيس التحرير: عادل صبري 11:29 مساءً | الأربعاء 02 ديسمبر 2020 م | 16 ربيع الثاني 1442 هـ | الـقـاهـره °

هآرتس لحكومة نتنياهو: لا ترحلوا طالبي اللجوء السودانيين

هآرتس لحكومة نتنياهو: لا ترحلوا طالبي اللجوء السودانيين

العرب والعالم

6 آلاف لاجئ سوداني في إسرائيل

هآرتس لحكومة نتنياهو: لا ترحلوا طالبي اللجوء السودانيين

حسام محمود 26 أكتوبر 2020 12:40

 دعت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية حكومة بنيامين نتنياهو إلى عدم ترحيل المهاجرين غير الشرعيين وطالبي اللجوء السودانيين إلى بلدهم الأصلي، مشيرة إلى أن الأوضاع لا تزال غير آمنة في بلدهم.

 

جاء هذا في الافتتاحية التي نشرتها الصحيفة على موقعها الإلكتروني اليوم الاثنين تحت عنوان: "لا ترحلوا السودانيين".

 

وقالت الصحيفة إن "اتفاقية التطبيع بين إسرائيل والسودان لا تمهد الطريق بشكل تلقائي لحل قضية طالبي اللجوء السودانيين هنا، البالغ عددهم 6285 شخصا، وهو ما يقدر بخمس طالبي اللجوء في إسرائيل".

 

وأضافت: "الحقيقة أن إسرائيل لم يكن لديها علاقات دبلوماسية مع السودان وهو ما منعها من ترحيل المواطنين السودانيين إلى بلدهم. ومع ذلك على مدار سنوات فإسرائيل لم ترحل مواطنين من إريتريا أو من جمهورية الكونغو الديمقراطية، على الرغم من أن لديها علاقات مع هذه الدول".

 

واعتبرت الصحيفة أن الافتقار للعلاقات الدبلوماسية ليس العقبة الوحيدة أمام رغبة الحكومة في الحفاظ على نقاء الأمة.

 

وتلزم اتفاقية الأمم المتحدة بشأن اللاجئين إسرائيل بفحص طلبات اللجوء المقدمة إليها ومنح حالة اللجوء لأي شخص مؤهل بغض النظر عما إذا كانت هناك علاقات دبلوماسية مع دولته أم لا.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن السودان لديه علاقات دبلوماسية مع معظم الدول الأوروبية، ومع ذلك فإن أكثر من 60% من طالبي اللجوء تم الاعتراف بهم كلاجئين.

 

وقالت الصحيفة: "على عكس الكثير من الأوروبيين والدول الأخرى الذين يرون أنفسهم شركاء في المسئولية في التعامل مع اللاجئين، يحاول رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الداخليه آرييه درعي التنصل من المسئولية بكل طريقة ممكنة".

 

 وتنص الاتفاقية – بحسب الصحيفة- على أنه لا يجوز للمرء إبعاد شخص إلى مكان تكون فيه حياته أو حريته معرضة للخطر، ووفقا للمفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فإنه لم يتم إعلان السودان آمنا لأولئك الذين فروا منه.

 

وليست الأمم المتحدة وحدها هي التي تقول ذلك، ففي سبتمبر الماضي، أبلغت الحكومة الإسرائيلية محكمة العدل العليا أنه بسبب الوضع السياسي غير المستقر في السودان، والذي يتضمن هجمات عنيفة تشنها الميليشيات التي لا تزال تعمل في أراضيها، لم تكن هناك طريقة في هذه المرحلة للحكم على طلبات اللجوء المقدمة من مواطنين سودانيين.

 

ورأت الصحيفة أنه ينبغي على إسرائيل أن تقيم طلبات اللجوء بغض النظر عن إقامة علاقات دبلوماسية مع السودان. وختمت بالقول: "يجب على إسرائيل ألا ترحلهم حتى يصبح السودان آمنا بالنسبة لهم هذا واجب أخلاقي وقانوني".

 

وكانت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، قد كشفت الأحد، أن الحكومة السودانية وافقت على عودة عدد هائل من المهاجرين الذين دخلوا إسرائيل بشكل غير شرعي.

 

ونقلت الصحيفة عن تقرير لراديو جيش الاحتلال أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يخطط لتعيين لجنة مهنية لوضع خطط لإعادة توطين المهاجرين وطالبي اللجوء السودانيين.

 

 وحسب التقرير فإن مسئولين إسرائيليين كبارا قالوا أثناء المحادثات التي جرت الأسبوع الماضي قبل إعلان التطبيع مع السودان، إن مسئولين سودانيين وافقوا على عودة المهاجرين، وإن إسرائيل تسعى إلى إعادة توطينهم في بلدهم الأصلي في أسرع وقت ممكن.

 

ودخل آلاف المواطنين السودانيين إسرائيل بشكل غير شرعي خلال السنوات الخمسة عشر الماضية، ولا يزال 6 آلاف متواجدين هناك.

 

ولم يكن من الممكن ترحيل هؤلاء المهاجرين في السابق بسبب الموقف الإنساني في بلادهم ولأن السودان لم يكن لديه علاقات مع إسرائيل، بحسب "جيروزاليم بوست".

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان