رئيس التحرير: عادل صبري 10:49 مساءً | الثلاثاء 01 ديسمبر 2020 م | 15 ربيع الثاني 1442 هـ | الـقـاهـره °

دحلان والإمارات وحصار الأقصى.. ماذا تعرف عن معركة العقارات في القدس الشرقية؟

دحلان والإمارات وحصار الأقصى.. ماذا تعرف عن معركة العقارات في القدس الشرقية؟

العرب والعالم

حصار القدس الشرقية

تقرير لـ «يوني بن مناحم»..

دحلان والإمارات وحصار الأقصى.. ماذا تعرف عن معركة العقارات في القدس الشرقية؟

أيمن الأمين 24 أكتوبر 2020 16:00

أعد الكاتب والمحلل الأمني "يوني بن مناحم" تقريرا في مركز القدس  للشؤون العامة، حمل عنوان "معركة العقارات في القدس الشرقية".

 

كشف التقرير أن معركة الخلافة والصراع بين السلطة الفلسطينية والإمارات العربية المتحدة انتقلت إلى القدس الشرقية، وحركة فتح تحذر من نشاط مكثف للاستحواذ على عقارات في القدس الشرقية من قبل الإمارات ومحمد دحلان لإثبات الحقائق على الأرض.

 

وأوضح التقرير أن "إسرائيل" تحظر أنشطة السلطة الفلسطينية في شرق المدينة بموجب القانون، لكنها لا تضر بنشاطات محمد دحلان.

 

وأكد التقرير أن السلطة الفلسطينية تعرب عن قلقها الشديد إزاء اتفاق السلام بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة فيما يتعلق بما يحدث في القدس الشرقية، ففي وقت سابق من هذا الأسبوع ، أشعل وفد من الإمارات العربية المتحدة في الحرم القدسي "ضوءًا أحمر" في السلطة الفلسطينية بأن إسرائيل والإمارات تعملان معًا للسيطرة على القدس الشرقية.

 

ويقول مسؤولون كبار في فتح ، حسبما يُزعم في الإمارات العربية المتحدة ، إن المشاريع موجودة في أحياء الشيخ جراح ومصرارة ووادي الجوز.

 

 

بحسب المصادر، فإن زيارة وزيري الاقتصاد والمالية لدولة الإمارات العربية المتحدة الذين سيصلون إلى إسرائيل مرتبطة بهذه الخطة.

 

القدس وحكومات الإمارات

 

في الغضون، أصدر أمين سر حركة فتح في القدس شادي مطور، بيانا في 17 أكتوبر ، حذر فيه سكان شرقي المدينة من أموال تضخها الإمارات عبر مصادر إسرائيلية لدعم شراء منازل في القدس الشرقية لـ "مشاريع استيطانية".

 

ويدعي مطور أن هناك شراكة بين بلدية القدس وحكومة الإمارات العربية المتحدة لشراء عقارات  في القدس الشرقية من خلال رجال أعمال عرب، ثم تنتقل إلى منظمات إسرائيلية غير ربحية.

 

وقالت حركة فتح في بيان لها، إن حركة فتح تدعو سكان القدس الشرقية إلى معارضة زيارة سكان الإمارات العربية المتحدة للقدس الشرقية، إنه واجب وطني للحفاظ على الأماكن المقدسة والأراضي التي تسعى إسرائيل إلى جعل الإسرائيليين في التغطية العربية لها.

 

ووفقًا لمسؤولين كبار في فتح ، فإن محمد دحلان ، كبير مستشاري الشيخ محمد بن زايد ، هو المحرك الرئيسي الذي يعمل في القدس الشرقية في السنوات الأخيرة لشراء العقارات  داخل أسوار البلدة القديمة على الطرق المؤدية إلى جبل الهيكل.

 

 

وقال مسؤول كبير في فتح شرقي المدينة، إن التطبيع بين إسرائيل والإمارات قد عجل بالمصلحة المشتركة لإسرائيل والإمارات لمحاولة عرقلة محور "الإخوان المسلمين" الذي تنشط فيه الفصائل التركية والقطرية والشمالية للحركة الإسلامية في إسرائيل بقيادة الشيخ رائد صلاح في الشرق القدس.

 

وبحسب المصدر في فتح، هناك اتصالات من وراء الكواليس مع  ممثلو دولة الإمارات العربية المتحدة يشترون فندق لورانس في القدس الشرقية.

 

أيضا، وبحسب مصادر فتح، فقد استحوذت الإمارات على مركز براخا للتسوق  وبحسب مصادر أخرى، في حي مصرارة ، فإن الشخص الذي اشترى العقار بالفعل هو محمد دحلان نفسه من خلال نشطاء في القدس الشرقية يحاولون الآن شراء عقارات إضافية في نفس المنطقة لبناء مجمع كبير له.

 

بؤر عقارية بالقدس

 

ووفق ابيان المطور، فقد نهج الشيخ محمد بن زايد هو الصحيح بالنسبة له ، يريد إنشاء بؤرة عقارية في القدس الشرقية تابعة لدولة الإمارات العربية المتحدة لعرقلة محور "الإخوان المسلمين" برئاسة تركيا وقطر من جهة، لكن من جهة أخرى لخلق حقائق على أرض الواقع من بيان التواجد في شرق المدينة ووجود محمد دحلان حتى يتمكنوا من المشاركة في أي مفاوضات مستقبلية حول مصير القدس الشرقية.

 

وتزعم مصادر في حركة فتح أن الدكتور سري نسيبة، رئيس مجلس القدس للتنمية، مرتبط بشكل مباشر بمحمد دحلان والشيخ محمد بن زايد من خلال شقيقه زكي نسيبة ، وهو في الواقع رأس حربة أنشطة محمد دحلان في شرق المدينة.

 

 

ووفقا لمصادر في القدس الشرقية، فإن نجمة من عائلة نسيبة تتقدم الآن وستتسلق تدريجيا صعودا وهبوطا كشخصية قيادية في قيادة القدس الشرقية بمساعدة الإمارات العربية المتحدة ومحمد دحلان.

 

ووفق البيان، فإن "إسرائيل" تعمل بحزم في السنوات الأخيرة على منع نشاط السلطة الفلسطينية في القدس الشرقية وفقًا للقانون الصادر حول هذا الموضوع، وتقوم شرطة منطقة القدس بعمل فعال للغاية في هذه المنطقة وفي معظم الحالات تحبط نشاط السلطة الفلسطينية في شرق المدينة التي تحاول قيادتها. محافظ منطقة القدس نيابة عن السلطة الفلسطينية وفادي الهدمي وزير شؤون القدس نيابة عن السلطة الفلسطينية.

 

وأكد البيان، أنه ليس من الواضح ما هي السياسة الإسرائيلية تجاه أنشطة دولة الإمارات العربية المتحدة ومحمد دحلان وأهله في شرق المدينة ، وفقًا لشهادات من سكان القدس الشرقية ، هناك منافسة مجنونة على شراء عقارات "خذ قدر ما تستطيع".

 

"القدس عاصمة لإسرائيل"

 

ووفق البيان، فإن إسرائيل هي صاحبة السيادة على القدس الشرقية، وقد عزز إعلان الرئيس ترامب القدس عاصمة لإسرائيل من موقفها، ويعمل جهاز إنفاذ القانون الإسرائيلي على تحييد السلطة الفلسطينية عن جميع الأنشطة في شرق المدينة، لكن من غير الواضح ما هي السياسة ضد محمد دحلان، الخصم اللدود لمحمود عباس في الشرق. يرقى هذا النشاط الآن إلى شراء عقارات ومساعدات إنسانية للمؤسسات الفلسطينية في القدس الشرقية وللعائلات المحتاجة، لكن من الواضح أن هذا نشاط سياسي في إطار معركة الخلافة ووجود محمد دحلان في القدس الشرقية.

 

 

في الغضون وقبل أيام، أعرب مسؤول حقوقي بالقدس المحتلة عن مخاوف الفلسطينيين من دعم إماراتي لمشروع استيطاني إسرائيلي ضخم، من شأن تنفيذه تغيير المعالم العربية لمدينة القدس الشرقية.

 

وبرزت المخاوف الفلسطينية إثر إعلان "فلر حسن-ناعوم"، نائبة رئيس البلدية الإسرائيلية في القدس، وجود تحمس إماراتي لتمويل المشروع الذي تطلق عليه إسرائيل "وادي السيلكون".

 

وكانت ناعوم قد زارت أبوظبي الأسبوع الماضي، وأعلنت لاحقا في مقابلة مع صحيفة "ماكور ريشون" الإسرائيلية، إنها طرحت المشروع على مسؤولين ورجال أعمال إماراتيين، حيث وجدت تحمسا له.

 

مشاريع إماراتية

 

ووصفت ناعوم المشروع، الذي يتضمن إقامة فنادق ومعاهد تكنولوجيا حديثة ومرافق اقتصادية إسرائيلية، بأنه مفيد للفلسطينيين في القدس الشرقية.

 

لكن الجانب الفلسطيني يؤكد أن المشروع الذي سيقام على أنقاض أكثر من 120 ورشة تصليح سيارات، ومحل تجاري فلسطيني، سيغير معالم المدينة العربية في إطار المشروع الإسرائيلي الهادف إلى تهويد المدينة.

 

من جهته، قال زياد الحموري، مدير مركز القدس للحقوق القانونية والاجتماعية، في تصريحات صحفية: "المشروع خطير وهو يأتي في سياق مخطط إسرائيلي أوسع، يهدف إلى تغيير المعالم العربية لمدينة القدس وتهويدها".

 

وأضاف: "الأخطر هو إعلان المسؤولة الإسرائيلية، المعروفة بمواقفها اليمينية المتشددة، أنها وجدت حماسا في الإمارات لتنفيذ هذا المشروع التهويدي".

 

 

وسلمت البلدية الإسرائيلية أصحاب الورش والمحال التجارية بالمنطقة الصناعية في واد الجوز، منتصف العام الجاري، قرارات بهدم محالهم وورشهم في المنطقة حتى نهاية العام الجاري.

 

وندد الفلسطينيون بالمشروع الذي حاول رئيس البلدية الإسرائيلية موشيه ليون، الترويج له، من خلال الزعم بأنه مفيد لسكان القدس الشرقية الفلسطينيين.

 

وقال الحموري: "المشروع ليس جديد ولكن البلدية الإسرائيلية طرحته بقوة في الأشهر الماضية، وهم يحاولون إيجاد تمويل له بقيمة تصل إلى ما بين 600-700 مليون دولار".

 

وزاد: "فضلا عن هدم المحال والورش الفلسطينية القائمة منذ عقود، فإن المشروع يهدف إلى ضرب الفنادق الفلسطينية بالقدس الشرقية وهو يشجع تعليم المنهاج الإسرائيلي من أجل الالتحاق بالمعاهد التكنولوجية التي سيشملها، ويضرب الاقتصاد الفلسطيني في القدس الشرقية، وهو سيدار من قبل إسرائيليين".

 

مستوطنات جديدة

 

"المشروع هو جزء من مشروع استيطاني أكبر، بدأ منذ سنوات في المناطق القريبة مثل الشيخ جراح، حيث تم الاستيلاء على عشرات المنازل الفلسطينية، وبالقرب منه، المقر العام للشرطة الإسرائيلية ومقر وزارة الداخلية الإسرائيلية".

 

 

وحذّر إقليم حركة "فتح" في القدس، من "المال الإماراتي المغمس بالدم الفلسطيني، والذي يأتي عبر بوابة الاحتلال في وقت توصد الأبواب أمام القيادة الفلسطينية ويمنع النشاط الفلسطيني في القدس".

 

كما لفت أمين سر إقليم "فتح" بالقدس شادي مطور في تصريح خلال وقت سابق من الأسبوع الجاري، إلى "اتفاقيات الشراكة بين بلدية الاحتلال والحكومة الإماراتية، لمشاريع استيطانية جاري أو مخطط إنشاؤها على أراضي الشيخ جراح والمصرارة ووادي الجوز".

       

وقبل عامين، كثر الحديث عن شراء الإمارات لبيوت الفلسطينيين، حيث أفاد الشيخ كمال الخطيب نائب رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر بأن رجل أعمال مقدسيا محسوبا على القيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان يعمل على شراء بيوت وعقارات في البلدة القديمة في القدس المحتلة لصالح رجل أعمال إماراتي.

 

وبحسب تدوينة نشرها الخطيب وقتها على صفحته في فيسبوك، فإن رجل أعمال إماراتي مقرب جدا من ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد يعمل على شراء البيوت والعقارات الملاصقة للمسجد الأقصى على وجه الخصوص، وذلك بمساعدة من رجل أعمال مقدسي محسوب على دحلان.

 

وأشار الخطيب إلى أنهم عرضوا على أحد سكان القدس مبلغ 5 ملايين دولار لشراء بيته الملاصق للأقصى وعندما رفض عرضهم رفعوا قيمة العرض إلى عشرين مليون دولار لكن محاولة إغرائه باءت بالفشل.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان