رئيس التحرير: عادل صبري 12:03 صباحاً | الاثنين 30 نوفمبر 2020 م | 14 ربيع الثاني 1442 هـ | الـقـاهـره °

المناظرة الأخيرة لبايدن وترامب.. من الفائز؟

المناظرة الأخيرة لبايدن وترامب.. من الفائز؟

العرب والعالم

جانب من المناظرة التي جمعت ترامب وبايدن

المناظرة الأخيرة لبايدن وترامب.. من الفائز؟

إسلام محمد 23 أكتوبر 2020 20:46

بعد المناظرة الأولى الصاخبة التي دفعت المنظمين إلى استخدام زر كتم الصوت، كان اللقاء الثاني والأخير الخميس بين الرئيس دونالد ترامب والمنافس الديمقراطي جو بايدن مُغايرا تمامًا.

 

سواء كان ذلك بسبب هذا الزر أو بسبب الانتقادات الكثيرة، خاصة التي وُجّهت لترامب، فإن المُرشحين قاطعا بعضهما البعض بشكل أقل، حتى عندما اشتبكا بشأن قضايا تشمل فيروس كورونا والجريمة والاحتباس الحراري.

 

وبدا ترامب المتخلف عن خصمه في استطلاعات الرأي، راغبا بعكس صورة أكثر انضباطا بعد مناظرة أولى صاخبة وفوضوية، واتهم بايدن بالرغبة في "فرض عزل جديد" في البلاد بسبب جائحة كوفيد-19.

 

وتوقّع بايدن أن تواجه البلاد "شتاء قاتماً" بسبب الجائحة التي حصدت لغاية اليوم حياة أكثر من 222 ألف شخص في الولايات المتّحدة.

 

وأضاف السياسي المخضرم "ليس من عالم جادّ واحد في العالم يعتبر أنّه (كوفيد-19) سيختفي قريباً"، في وقت لا يكفّ فيه الملياردير الجمهوري عن القول إنّ الجائحة ستزول سريعاً.

 

وردّ ترامب الذي وصل إلى مكان المناظرة في ناشفيل في ولاية تينيسي من دون كمامة بعد ثلاثة أسابيع من إصابته بفيروس كورونا المستجدّ، "نحن نحاربه (الفيروس) بحزم شديد".

 

أضاف "لدينا لقاح آتٍ، إنّه جاهز، سيتم الإعلان عنه في الأسابيع المقبلة"، قبل أن يتهرّب من تحديد الموعد الدقيق لجهوزية اللقاح المرتقب.

 

ورّغم أنّ النقاش كان ساخناً بين الرجلين اللذين تبادلا الاتّهامات مراراً بشأن ملفّات عدّة، إلا أنّ هذه المناظرة الثانية بدت أكثر لياقة وأكثر هدوء من مناظرتهما الأولى التي جرت في أواخر سبتمبر في كليفلاند بولاية أوهايو وانتهت إلى فوضى عارمة ومشادّة كلامية مفتوحة بينهما.

 

وكان بايدن (77 عاما) اتهم خلالها ترامب (74 عاما) بأنه "مهرج" و"عنصري" وكذاب" ورد عليه الرئيس الخامس والأربعون للولايات المتحدة بقوله "لا تمت للذكاء بصلة".

 

وقال آرون كال، الأستاذ في جامعة ميشيغن والمتخصّص في المناظرات الرئاسية، إنّ "المرشّحين استخلصا بوضوح الدروس من مناظرتهما الأولى".

 

وأضاف أنّ "بقاء الأمور على حالها بعد هذه المناظرة سيعتبر على الأرجح خبراً سارّاً لحملة بايدن، الذي يتمتّع بتقدّم مستقرّ في استطلاعات الرأي على المستوى الوطني وفي الولايات الرئيسية".

 

وبعدما اتهمه ترامب بالسعي إلى اعتماد سياسة "اليسار الراديكالي"، أشار بايدن إلى أنه فاز في الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي على مرشحين آخرين أكثر تجذرا في التيار اليساري منه.

 

وقال ساخرا "إنه تائه بعض الشيء ويظن أنه يواجه شخصا آخر. لكنه يواجه جو بايدن".

 

ولتجنب الفوضى والصخب اللذين رافقا المناظرة الأولى، قرر المنظمون هذه المرة قطع مايكروفون واحد من المرشحين خلال الدقيقتين الأوليين من تولي المرشح الآخر الكلام عن كل سؤال حول الجائحة والمسائل العنصرية والتغير المناخي فضلا عن السياسة الخارجية وغيرها.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان