رئيس التحرير: عادل صبري 08:32 مساءً | الأربعاء 02 ديسمبر 2020 م | 16 ربيع الثاني 1442 هـ | الـقـاهـره °

بسبب إيران.. واشنطن تفرض عقوبات على 6 شركات دولية

بسبب إيران..  واشنطن تفرض عقوبات على 6 شركات دولية

العرب والعالم

وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو

بسبب إيران.. واشنطن تفرض عقوبات على 6 شركات دولية

محمد متولي 20 أكتوبر 2020 04:55

كشفت  الخارجية الأمريكية، عن فرض عقوبات على 6 شركات شحن دولية، بحجة تعاونها مع الشركة اللوجستية للنقل البحري الإيرانية (IRISL)

 

 

وأوضح وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو  خلال بيان للخارجية، أنه تم إدراج شركة (IRISL) في لائحة العقوبات في يونيو الماضي، كما تم تحذير الشركات الأخرى من التعامل معها.

 

وأضاف أن إيران تستخدم شركة (IRISL) اللوجستية لتوفير المواد التي تحتاجها في تطوير الصواريخ الباليستية والنووية –بحسب"الأناضول".

 

وأضاف أنه رغم التحذير، إلا أن 6 شركات شحن دولية مقرها الصين استمرت في توريد المواد لصالح إيران، ولذلك تقرر فرض عقوبات عليها إلى جانب شخصين آخرين، لم يذكرهما.

وفي يونيو، أعلنت الولايات المتحدة أنها أدرجت شركة (IRISL) الإيرانية وشركة (E-Sail) ومقرها شانغهاي الصينية، في قائمة العقوبات، بذريعة استخدام إيران للشركتين لتأمين مواد متعلقة بأبحاث الصواريخ الباليستية.

 

وتجدر الإشارة إلى أنّ الولايات المتحدة، انسحبت من الاتفاق النووي مع إيران في مايو/أيار 2018، وفي أغسطس من نفس العام، فرضت إدارة الرئيس دونالد ترامب، عقوبات على طهران لدفعها إلى توقيع اتفاق جديد والحد من نفوذها الإقليمي.

 

وطالت العقوبات قطاعات حيوية مثل النفط، وشخصيات بارزة في إيران مثل مرشد الثورة علي خامنئي، وجهاز الحرس الثوري.

وفي 21 أغسطس الماضي، تعهد بومبيو، بإعادة فرض العقوبات الدولية على إيران بعد 30 يوما.

 

وأبلغت بريطانيا وفرنسا وألمانيا، مجلس الأمن الدولي، أن إعفاء إيران من عقوبات الأمم المتحدة بموجب الاتفاق النووي الموقع عام 2015، سيستمر بعد 20 سبتمبر الماضي.

 

وجدد مجلس الأمن الدولي، مطلع سبتمبر، موقفه الرافض للطلب الأمريكي الخاص بإعادة فرض العقوبات على إيران.

وفي وقت سابق  أكد وزير الخارجية الأمريكيأن أي عملية بيع أسلحة لإيران ستؤدي إلى عقوبات، وذلك بعدما أكدت طهران أن حظر شراء وبيع الأسلحة التقليدية الذي تفرضه عليها الأمم المتحدة رفع تلقائيا.

 

وقال بومبيو في بيان أوردته قناة" الحرة " الأمريكية إن تصدير الأسلحة التقليدية إلى إيران يعد انتهاكا لقرار مجلس الأمن 1929، كما أن شراء أي أسلحة أو عتاد من إيران يعد انتهاكا لقرار مجلس الأمن رقم 1747.

 

وأوضح الوزير أن "الولايات المتحدة مستعدة لاستخدام سلطاتها لفرض عقوبات على أي فرد أو كيان يساهم في توريد أو بيع أو نقل الأسلحة التقليدية إلى إيران أو منها، وكذلك أولئك الذين يقدمون التدريب الفني والدعم المالي والخدمات والمساعدات الأخرى المتعلقة بهذه الأسلحة".

وأضاف بومبيو إن تزويد إيران بالأسلحة لن يؤدي إلا إلى تفاقم التوترات في المنطقة، ووضع أسلحة أكثر خطورة في أيدي "الجماعات الإرهابية والوكلاء"، وبالتالي تزايد التهديدات لأمن الدول المسالمة الأخرى، مضيفا ن أي بلد يتحدى الآن هذا الحظر سيختار بشكل واضح تأجيج الصراع والتوتر حول تعزيز السلام والأمن.

 

كما شدد بومبيو على الآثار السلبية لبيع الأسلحة لإيران على الشعب الإيراني، مشددا أن هذا يعني تمكين النظام من تحويل الأموال بعيدا عن الشعب باتجاه أهداف النظام العسكرية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان