رئيس التحرير: عادل صبري 04:26 صباحاً | الجمعة 23 أكتوبر 2020 م | 06 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

ناشط فلسطيني: قادتنا في رام الله وغزة يعيشون في كوكب آخر

ناشط فلسطيني: قادتنا في رام الله وغزة يعيشون في كوكب آخر

العرب والعالم

عباس يقترب أكثر من تركيا وقطر

ناشط فلسطيني: قادتنا في رام الله وغزة يعيشون في كوكب آخر

احمد عبد الحميد 14 أكتوبر 2020 23:11

 علق ناشط فلسطيني مخضرم في حركة فتح، على تدهور العلاقات الفلسطينية مع بعض الدول العربية على خلفية انخراطها في التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، مازحًا أن "الدول العربية تعاملنا مثل الزوج الذي ينتظر خارج مكتب محاماة للتوقيع على أوراق الطلاق".. وذلك بحسب تقرير لموقع مينا ووتش الألماني تحت عنوان "قادتنا في رام الله وغزة يعيشون في عالم آخر".

 

وأضاف ناشط فتح (لم يذكر الموقع اسمه): "نشعر الآن وكأننا زوجة خائنة يُطلب منها التنازل عن جميع حقوقها".

 

وتابع: "لن تكون علاقاتنا مع العالم العربي كما كانت.. السؤال الذي يجب أنْ يُطرح الآن: هو كيف يمكن المضي قدمًا؟"، مشيرًا إلى أنَّه لا يعتقد أنَّ أحدا لديه إجابة على ذلك، لاسيما أنَّ القادة في رام الله وغزة يبدو أنهم يعيشون على كوكب آخر".

 

ورأى الموقع الألماني أنَّ التحالفات الناشئة بين محمود عباس وتركيا وقطر تزيد من عزلة فلسطين عن العالم العربي.

 

وأوضح الموقع أنَّ استراتيجية عباس الوحيدة للتعامل مع العزلة المتزايدة في العالم العربي تقوم في الوقت الحالي على السعي وراء الشراكة مع خصومه من حماس.

 

وأضاف الموقع: "في الأسابيع القليلة الماضية، يبدو أنَّ عباس يقترب أكثر من تركيا وقطر، الأمر الذي يُغضب دول الخليج وبلدان عربية أخرى".

 

وتابع: "بالنسبة لهم ينطبق المثل القائل: "عدو عدوي هو صديقي" وعلى هذا النحو يرون الآن عباس والقيادة الفلسطينية.

 

يشار إلى أنَّ سفير فلسطين في باريس، سلمان الهرفي، استنكر تطبيع العلاقات بين الإمارات والبحرين ودولة الاحتلال، منتقدًا في مقابلة مع صحيفة لوبوان الفرنسية، ولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد، والذي وصفه بأنه دكتاتور صغير باحث عن الشهرة، ويلعب بالنار.

 

سفير فلسطين في باريس، سلمان الهرفي

وقال السفير الفلسطيني إن النظامين الإماراتي والبحريني تحديا القانون الدولي، ومنحا الشرعية للاحتلال الإسرائيلي من خلال اتفاقيات التطبيع مع دولة الاحتلال، وانتهكا ميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن والمبادرة العربية لعام 2002 وقرارات جامعة الدول العربية.

 

وتحدى الهرفي، بن زايد، بأن يتوجه إلى الأمم المتحدة، ويعلن أنَّ القدس أرض محتلة، وقال إن النظامين البحريني والإماراتي أصبحا أكثر من "الإسرائيليين"، وأن شعوبهما لن تقبل بهذا الأمر لفترة طويلة.

 

بيد أنَّ وزارة الخارجية والمغتربين في فلسطين، أعلنت أن التصريحات الأخيرة التي زعمت مجلة "لوبوان" الفرنسية، أنها تعود لسفير فلسطين لدى فرنسا، سلمان الهرفي، لا تتفق تمامًا مع الموقف الرسمي الفلسطيني.

 

وقالت الخارجية في بيان صحفي، الأربعاء، إنَّ هذه التصريحات تعتبر تصريحات شخصية للسفير، وستعمل الوزارة على مراجعته بشأنها للتأكد منها، وتحديد الطريقة الأنسب لمعالجتها في حال ثبوت أنه أدلى بها بالفعل.

 

 

رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان