رئيس التحرير: عادل صبري 11:11 مساءً | الجمعة 23 أكتوبر 2020 م | 06 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

السودان.. انخفاض ملحوظ في مناسيب النيل بأغلب القطاعات

السودان.. انخفاض ملحوظ في مناسيب النيل بأغلب القطاعات

العرب والعالم

انخفاض ملحوظ في مناسيب النيل بأغلب القطاعات في السودان

السودان.. انخفاض ملحوظ في مناسيب النيل بأغلب القطاعات

محمد متولي 28 سبتمبر 2020 03:31

أكدت وزارة الري السودانية أن مناسيب النيل تواصل انخفاضها الملحوظ في معظم الأحباس.

 

وقالت لجنة الفيضانات بوزارة الري والموارد المائية السودانية، في بيان  لها، إن وارد محطة الديم عند الحدود السودانية – الأثيوبية، ليوم غد، سيكون في حدود 425 مليون متر مكعب، ويكون وارد نهر عطبرة في حدود 70 مليون متر مكعب.

 

وتوقعت اللجنة أن تشهد المناسيب ليوم غد، إما انخفاضا أو استقرارا في معظم القطاعات.

 

ودعت اللجنة الجهات المختصة والمواطنين، إلى إتخاذ الحيطة والحذر حفاظا على أرواحهم وممتلكاتهم.

 

في غضون ذلك، أعلن البنك الدولي عن تقديم دعم بمبلغ مليوني دولار لوزارة الري والموارد المائية السودانية، لتقوية أنظمة التنبؤ بالأمطار والانذار المبكر لفيضان النيل.

 

والتقى وزير الري والموارد المائية السوداني الدكتور ياسر عباس، أمس  الأحد، مع المدير الإقليمي للبنك الدولي عثمان ديون والمدير القطري للبنك بالسودان ميلينا استفنوفا، بطلب منهما، لمناقشة تقديم الدعم في مجال تقييم آثار الفيضان وتأهيل أنظمة المياه.

 

واستمع مسئولو البنك الدولي إلى شرح مفصل من وزير الري والطاقم الفني للوزارة حول الفيضانات.

 

وفي 5 سبتمبر الجاري، أعلن مجلس الدفاع والأمن، حالة الطوارئ في أنحاء البلاد مدة 3 أشهر، لمواجهة السيول والفيضانات، واعتبرها "منطقة كوارث طبيعية".

 

وإلى ذلك قالت الأمم المتحدة، إن أكثر من 830 ألف شخص تضرروا جراء السيول والفيضانات في السودان.

 

وأوضح بيان صادر عن مكتب تنسيق الشئون الإنسانية للأمم المتحدة "أوتشا"، أن أكثر الولايات تضررا هي شمال دارفور وغرب دارفور (غرب)، وسنار (جنوب شرق) والخرطوم- بحسب "الأناضول".

 

وأضاف المكتب الأممي أن العاملين في المجال الإنساني في البلاد قدموا مساعدة لأكثر من 400 ألف شخص في جميع الولايات (18 ولاية).


واستدرك: "مع ذلك، لا يزال آلاف الأشخاص بحاجة إلى مساعدة حيوية، وهناك حاجة ماسة إلى مزيد من التمويل".


وأشار إلى أن الحكومة السودانية والمنظمات الإنسانية والقطاع الخاص وحركات المجتمع المدني، بدعم من مانحين دوليين ومحليين، تواصل تقديم المساعدات الضرورية.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان