رئيس التحرير: عادل صبري 07:33 صباحاً | الخميس 29 أكتوبر 2020 م | 12 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

صحفي إسرائيلي يفضح موشيه دايان:  حرامي آثار مصرية

صحفي إسرائيلي يفضح موشيه دايان:  حرامي آثار مصرية

العرب والعالم

موشيه دايان

صحفي إسرائيلي يفضح موشيه دايان:  حرامي آثار مصرية

وائل عبد الحميد 27 سبتمبر 2020 23:41

 فضح صحفي إسرائيلي عمليات سرقة وتهريب للآثار المصرية دأب على ارتكابها وزير الدفاع الإسرائيلي الأسبق موشيه دايان خلال الفترة التي أعقبت نكسة 67 وحتى حرب أكتوبر المجيدة.

 

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" عن صحيفة معاريف العبرية اليومية تقريرًا يكشف ضلوع  موشيه دايان في عمليات سرقة وتهريب آثار مصرية من سيناء.

 

وأفادت أن تلك الوقائع حدثت أثناء الاحتلال الإسرائيلي لشبه جزيرة سيناء في أعقاب نكسة 1967.

 

وأفشى صحفي معاريف إدو ديسنتشيك أن والده آري، الذي كان يعمل محررًا بذات الصحيفة الإسرائيلية ضبط موشيه دايان أثناء سرقته آثارا من سيناء وقتما كان الأخير يخدم في قوات الاحتياطي بجيش الاحتلال.


وأضاف ديسينتشيك أن موشيه دايان الذي تولى فيما بعد منصب وزير الدفاع أشرف على عمليات حفر استهدفت العثور على آثار بغرض سرقتها وتهريبها إلى إسرائيل.

 

وأشار الصحفي إلى أن موشيه ديان أجرى عمليات تنقيب في سرابيط الخادم التي  تقع في جنوب غرب شبه جزيرة سيناء بجوار مدينة أبو زنيمة،وتبعد منطقة أبو زنيمة بنحو 80 كيلو متراً عن رأس سدر.

 

ولفت إلى أن ديان وضع الآثار المسروقة في حقائب قبل تهريبها جوًا.

 

واستطردت معاريف أن دايان واصل تهريب الآثار المصرية خلال الفترة الممتدة منذ 1967 حتى الانسحاب الإسرائيلي من سيناء عام 1973 حينما حققت مصر انتصارًا عسكريًا كبيرً

ا إبان حرب أكتوبر المجيدة.

 

وفي عام 2014، قالت صحيفة هآرتس إن وزارة  الخارجية المصرية طلبت من إسرئيل فتح تحقيق لاستعادة الآثار المصرية التي وجدت بحوزة ماهر عويضة، تاجر الآثار الشهير في القدس".

 

 

وأشار عويضة إلى أن السلطات المصرية وجدت تلك المعروضات على الموقع الإلكتروني لمتجره، مشيرًا إلى أن مفتشين تابعين لهيئة الآثار الإسرائيلية داهموا متجره، وطلبوا منه تسليم 90 قطعة أثرية، تتضمن تماثيل برونزية وحجرية، بالإضافة إلى أوان صلصالية وغيرها، مشيرًا إلى أن الهيئة سبق لها منحه ترخيصًا ببيع تلك القطع الأثرية، مدعيًا أنه اشتراها بصورة قانونية من تجار مرخصين.

 

وزادت هآرتس : "بعض من تلك الآثار كانت معروفة للهيئة منذ سنوات عديدة، وبعضها الآخر أخذ تصريحًا للسماح له بإبعادها من إسرائيل"، لافتا إلى أنه تكبد خسارة اقتصادية جراء مصادرة القطع الأثرية والتسليط الإعلامي المكثف للأمر".

 

وتولى دايان مناصب رئاسة اركان الجيش الاسرائيلي ووزارة الزراعة والدفاع والخارجية وارتبط اسمه بالعديد من الفضائح.

 

رابط النص الأصلي:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

     

    اعلان