رئيس التحرير: عادل صبري 07:31 صباحاً | الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 م | 03 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

بعد تسجيل أعلى معدل للإصابات.. هل فشلت «إسرائيل» في مواجهة كورونا؟

بعد تسجيل أعلى معدل للإصابات.. هل فشلت «إسرائيل» في مواجهة كورونا؟

العرب والعالم

كورونا في إسرائيل

بعد تسجيل أعلى معدل للإصابات.. هل فشلت «إسرائيل» في مواجهة كورونا؟

أدهم محمد 25 سبتمبر 2020 20:06

سجلت دولة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، أعلى معدل للإصابات اليومية بفيروس كورونا، منذ ظهور الوباء في فبراير الماضي،

 

وقالت هيئة البث الرسمية إن وزارة الصحة الإسرائيلية سجلت 8,178 إصابة بالوباء، و11 حالة وفاة.

 

وبذلك ارتفع إجمالي حالات الإصابة إلى 217 ألفا و899 من بينهم 1412 حالة وفاة، بحسب المصدر ذاته.

 

وفي "إسرائيل" حالياً 62 ألفا و918 حالة نشطة (مصابون حاليون)، من بينهم 709 في حالة وصفت بالحرجة، يخضع  178 للتنفس الصناعي.

 

وتأتي هذه المعطيات في ظل بدء إغلاق شامل في أنحاء دولة الاحتلال، اعتبارا من اليوم الجمعة، لمدة أسبوعين عقب تفاقم معدلات الإصابة بالوباء.

 

وبحسب بيان مشترك لوزارة الصحة ومكتب رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو فإن "الإغلاق المشدد يشمل إغلاق كافة أماكن العمل، باستثناء المحلات الضرورية التي ستعمل وفقا للتعليمات المصادق عليها".

 

كما تشمل القيود "إغلاق الأسواق حيث يسمح فقط بالعمل للمحلات التجارية لبيع المواد الغذائية، والصيدليات، وأماكن تقديم الخدمات الضرورية".

 

ويحظر على الإسرائيليين الخروج من منازلهم لمسافة تزيد عن 1 كم، أما الصلوات والمظاهرات فهي مسموحة في مكان مفتوح فقط وحتى 20 شخصا.

 

وشهد الكنيست الإسرائيلي في وقت سابق اليوم مداولات حادة حول القيود المفروضة على الصلوات والمظاهرات، حيث ترفض الأحزاب الدينية القيود على الصلوات مع حلول "يوم الغفران" المقدس لدى اليهود، الذي يصادق الأحد المقبل، و"عيد العرش" اليهودي، في الأسبوع القادم.

 

كذلك، ترفض أحزاب المعارضة القيود على المظاهرات التي تنظم أسبوعيا أمام مقر إقامة نتنياهو، في شارع بلفور بمدينة القدس الغربية لمطالبته بالاستقالة إثر توجيه لائحة اتهام بالفساد ضده.

 

والثلاثاء الماضي، بدأت منظمة خاصة بتجهيز الموتى اليهود ودفنهم في "إسرائيل"، في استعداداتها لاستقبال مزيد من الوفيات في ظل وباء كورونا.

 

  ووضعت منظمة "حيفرا كاديشا" حاوية مبردة في مدينة حيفا (شمال) لتخزين مئات الموتى قبل دفنهم. وإذا لزم الأمر، سيتم وضع حاويات مماثلة في مناطق أخرى، بحسب ما أوردته القناة "13" الإسرائيلية.

 

وخلال الأيام الماضية، أعلنت مستشفيات إسرائيلية، توقفها عن استقبال مرضى كورونا بسبب التكدس داخلها، فيما أمر وزير الدفاع بيني غانتس بإقامة مستشفى ميداني لاستيعاب المرضى.

 

وتجاوزت نسبة الإشغال في 4 مستشفيات إسرائيلية رئيسية الـ 100%.

 

 

وأعلنت مستشفى "أسوتا" في أشدود (جنوب) و"شعاري تسيديك" بالقدس، أنهما لن يستوعبا مزيدا من مرضى كورونا.

 

 المتحدث باسم "أسوتا" قال في تصريح نقلته هيئة البث الرسمية  "نحن في أقصى إشغال لمرضى كورونا سيتم نقل المرضى الذين تم التحقق من إصاباتهم والذين يأتون إلى المستشفى ويحتاجون إلى العلاج إلى مستشفى آخر".

 

في سياق متصل، أعلنت مستشفى "رمبام" في حيفا البدء في تجهيز المستشفى الواقع تحت الأرض، والذي خصص في الأساس للعمل خلال التعرض هجوم صاروخي.

 

والإغلاق الحالي هو الثاني، بعدما فرضت "إسرائيل" إغلاقا في أبريل الماضي للحد من تفشي الوباء، تمكنت خلاله من خفض معدلات الإصابة إلى متوسط 16 حالة يوميا في الأسبوع الثالث من شهر مايو، قبل أن تعود وتفتح الاقتصاد على مصراعيه، لتضربها موجة ثانية أشد قسوة من الوباء.

 

الخبر من المصدر..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان