رئيس التحرير: عادل صبري 09:47 صباحاً | الاثنين 26 أكتوبر 2020 م | 09 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| تضاعف هجرة التونسيين إلى أوروبا.. جرس إنذار

فيديو| تضاعف هجرة التونسيين إلى أوروبا.. جرس إنذار

العرب والعالم

مهاجرون تونسيون في إيطاليا

واشنطن بوست:

فيديو| تضاعف هجرة التونسيين إلى أوروبا.. جرس إنذار

إسلام محمد 24 سبتمبر 2020 20:20

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، إنَّ التداعيات الاقتصادية لوباء فيروس كورونا، دفع آلاف التونسيين إلى القيام برحلة محفوفة بالمخاطر عبر البحر الأبيض المتوسط بحثًا الرزق.

 

لقد كان الإغلاق الصارم، الذي فرضته تونس مارس الماضي ناجحًا إلى حدّ كبير في احتواء تفشي المرض، لكن الإجراءات دمّرت اقتصاد البلاد المتعثر بالفعل، وأجبرت الآلاف على الهجرة نحو شواطئ أوروبا.

 

وأضافت الصحيفة، خلال الأشهر الثمانية الأولى من هذا العام، عبر ما يقرب من 8000 تونسي البحر الأبيض المتوسط إلى إيطاليا، أي ستة أضعاف العام الماضي، وفقًا لمكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وأصبح التونسيون الآن أكبر جنسية تصل إلى إيطاليا.

 

ووصل عدد الوافدين عن طريق البحر إلى إيطاليا هذا العام من جميع الجنسيات حوالي 20 ألف شخص حتى الشهر الماضي، أقل بكثير من مئات الآلاف الذين تم تسجيلهم عامي 2016 و 2017، بحسب الأمم المتحدة. 

 

 

ومع ذلك، يقول الخبراء إن الزيادة في أعداد المهاجرين التونسيين من المرجح أن تكون نذير لموجة جديدة، حيث يتسبب فيروس كورونا في خسائر متزايدة في البلدان النامية.

 

ونقلت الصحيفة عن أوليفيا سوندبيرج دييز، محللة السياسات في مركز السياسة الأوروبية قولها: "على المدى المتوسط​​، أعتقد أنه من الآمن افتراض أنه سيكون هناك المزيد من الضغط على جبهة الهجرة إلى أوروبا".

 

وأوضحت الصحيفة، أن الحصول على تأشيرات دخول إلى أوروبا أمر مكلف وصعب بالنسبة لمعظم التونسيين، ولسنوات، لجأوا إلى البحر الأبيض المتوسط ​​بحثًا عن حياة أفضل في أوروبا.

 

القيود، والهجرة غير النظامية إلى أوروبا توقفت تقريبًا، لكن بعد رفع القيود، عبر أكثر من 4000 تونسي إلى إيطاليا في يوليو وحده، بحسب الأمم المتحدة، وشكّل التونسيون حوالي خمس إجمالي الوافدين عن طريق البحر هذا العام، وهي نسبة يقول خبراء الهجرة إنها كبيرة بشكل غير عادي.

 

وتسبب التدفق في حالة من القلق في جنوب إيطاليا وزاد من التوترات الدبلوماسية بين إيطاليا وتونس، ونشر بعض الإيطاليين في أقصى اليمين مخاوف من أن المهاجرين يجلبون فيروس كورونا إلى البلاد.

 

القيود التي فرضتها تونس لمواجهة فيروس كورونا، أضرت بالاقتصاد الذي يعاني بالفعل من ارتفاع معدلات البطالة، وتراجع القوة الشرائية وعدم المساواة الصارخة.

 

وقال ماكس جاليان، الباحث في الاقتصاد السياسي بجامعة ساسكس، "إن عمليات الإغلاق الكاملة لها تأثيرات مختلفة جدًا في البلدان النامية عنها في البلدان المتقدمة، حيث يكون العمل من المنزل أسهل ويعمل عدد أكبر من الأشخاص بشكل رسمي".

وجفت السياحة، التي تعتبر حيوية لاقتصاد البلاد، حيث انخفضت عائدات السياحة بنسبة 61 % بحلول أغسطس، بحسب إحصاءات صادرة عن البنك المركزي التونسي.

 

ووعدت إيطاليا تونس بـ 13 مليون دولار لإجراءات مراقبة الحدود، في غضون ذلك ، سيمدد الاتحاد الأوروبي برنامج إدارة الحدود الحالي مع تونس لمدة 20 شهرًا، بحسب هشام الظاهري، المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي.

 

وأعلنت تونس اليوم الخميس تسجيل 826 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، خلال الـ 24 ساعة الماضية، ويأتي ذلك مع استمرار تزايد الإصابات مما دفع السلطات لتشديد إجراءات الإغلاق، وهو ما أثر بشدة على الأوضاع الاقتصادية.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان