رئيس التحرير: عادل صبري 11:14 مساءً | الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 م | 10 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

احتجاجات وإطلاق نار وحظر تجوال.. ماذا يحدث في كنتاكي؟

احتجاجات وإطلاق نار وحظر تجوال.. ماذا يحدث في كنتاكي؟

العرب والعالم

الشرطة الفيدرالية انتشتر في لويفيل

احتجاجات وإطلاق نار وحظر تجوال.. ماذا يحدث في كنتاكي؟

حسام محمود 24 سبتمبر 2020 11:08

بمجرد إعلان هيئة قضائية أمس الأربعاء عدم توجيه اتهامات جنائية لعناصر من الشرطة الأمريكية في قضية مقتل امرأة سوداء داخل منزلها قبل 6 أشهر، انطلقت تظاهرات واسعة تخللها إطلاق نار، وإلقاء القبض على متظاهرين في مدينة لويفيل بولاية كنتاكي.

 

وتظاهر المئات من المناهضين للعنصرية بينهم أنصار حركة "حياة السود مهمة" وسط لويفيل للتنديد بالقرار الليلة الماضية، مرددين هتافات بينها "لا عدالة لا سلام".

وبالتزامن مع تظاهرات لويفيل، خرجت مظاهرات في نيويورك وواشنطن وشيكاغو وأتلانتا وفيلاديلفيا، بحسب وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية.

 

وخلال التظاهرة في لويفيل التي استمرت حتى ليل الخميس، أطلق مسلح النار فأصاب شرطيين اثنين بجروح استدعت إخضاع أحدهما لعملية جراحية، وفق الشرطة المحلية التي قالت إنه جرى اعتقال مشتبه به في الحادثة.

وقالت الوكالة إن مناوشات وقعت بين المتظاهرين والشرطة التي اعتقلت 12 منهم، مشيرة إلى أن وحدات من الحرس الوطني انتشرت في المدينة تحسبا لاحتجاجات أوسع نطاقا.

 

وذكرت مصادر محلية أن الحرس الوطني وقوات من الشرطة الفيدرالية وصلت إلى لويفيل حيث أعلن حظر للتجوال.

ولم توجه هيئة المحلفين أي تهمة بالقتل من أي درجة إلى رجال الشرطة الضالعين في قتل المواطنة السوداء بريونا تايلورالتي كانت تعمل في المجال الطبي.

 

واكتفت الهيئة بتوجيه ٣ تهم من الدرجة الأولى بتعريض حياة الآخرين للخطر ضد الضابط السابق بريت هانكيسون، وهو أحد ٣ من رجال الشرطة شاركوا في عملية دهم منزل بريونا تايلور في 13 مارس الماضي، وخلال العملية أطلق شرطيان أبيضان النار على المرأة مما أسفر عن مقتلها.

واعتبر المدعي العام أن إطلاق النار على المرأة كان مبررا لأن صديقها أطلق حينها النار على أحد رجال الشرطة فأصابه في ساقه، ولم يكن حينها في حالة دفاع شرعي عن النفس.

 

أما مكتب التحقيقات الفيدرالي فلا يزال يحقق في ملابسات المداهمة، وفق وكالة أسوشيتد برس.

 

وجرت مداهمة منزل بريونا بعد منتصف الليل بموجب مذكرة تفتيش تجيز الاقتحام المفاجئ، وحينها تم إيقاظها من سريرها قبل أن تطلق عليها عدة رصاصات، وتسببت الحادثة في احتجاجات بالمدينة استمرت أشهرا.

 

من جانبه ندد محامي عائلة بريونا تايلو بقرار هيئة المحلفين ووصفه بالمشين.

 

وتضيف قضية تايلو المزيد من الاحتقان إلى الشارع الأمريكي الذي يشهد منذ أشهر احتجاجات كبيرة فجرها مقتل الشاب الأسود جورج فلويد في مينيسوتا أواخر مايو الماضي.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

     

    اعلان