رئيس التحرير: عادل صبري 09:31 مساءً | السبت 31 أكتوبر 2020 م | 14 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

بحاويات تخزين جثث.. «إسرائيل» تتجهز لتصاعد وفيات كورونا

بحاويات تخزين جثث.. «إسرائيل» تتجهز لتصاعد وفيات كورونا

العرب والعالم

الحاوية المبردة لتخزين الجثث في حيفا

بحاويات تخزين جثث.. «إسرائيل» تتجهز لتصاعد وفيات كورونا

أدهم محمد 22 سبتمبر 2020 21:45

بدأت منظمة خاصة بتجهيز الموتى اليهود ودفنهم في "إسرائيل"، في استعداداتها لاستقبال مزيد من الوفيات في ظل وباء كورونا.

 

 ووضعت منظمة "حيفرا كاديشا" حاوية مبردة في مدينة حيفا (شمال) لتخزين مئات الموتى قبل دفنهم. وإذا لزم الأمر، سيتم وضع حاويات مماثلة في مناطق أخرى، بحسب ما أوردته القناة "13" الإسرائيلية مساء اليوم الثلاثاء.

 

 

وقالت القناة :"يدور الحديث عن حاوية تسمح بالتعامل مع عدد كبير من الموتى خلال وقت قصير، تم وضعها الآن في منطقة الشمال فقط. لكن إذا ما دعت الحاجة، سيتم نشر حاويات مماثلة في مناطق أخرى بإسرائيل".

 

وأوضحت أن ذلك يأتي على خلفية ارتفاع معدل الإصابات بكورونا، والتوقعات القاتمة بأكثر من ألف مريض في حالة حرجة خلال شهر.

 

وفي وقت سابق من صباح الثلاثاء، أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية تسجيل 3858 إصابة جديدة بفيروس كورونا أمس، لترتفع بذلك حصيلة من أصيبوا بالوباء منذ ظهوره في فبراير الماضي إلى 193 ألفا و374، من بينهم 1285 حالة وفاة.

 

وبحسب المعطيات، في "إسرائيل" حالياً 51 ألفا و338 حالة نشطة (مصابون حاليون)، من بينهم 665 في حالة وصفت بالحرجة، 159 منهم موصولون بأجهزة التنفس الصناعي.

 

وفي سياق متصل، حذر المسؤول عن ملف كورونا البروفيسور "روني جمزو" من احتمال حدوث قفزة كبيرة في معدلات الإصابة قريباً.

 

وقال "جمزو" :"سوف يتضاعف عدد المصابين في حالة حرجة بإسرائيل خلال فترة من أسبوعين إلى شهر"، مضيفا "إذا لم يحدث انخفاضا كبيرا في معدل الإصابة فسوف نصل إلى 1200- 1300 حالة حرجة يوميا".

 

بدوره، أشار نائب مدير عام وزارة الصحة "إيتمار غروتو"، إلى وجود عبء ثقيل على المستشفيات التي تجاوز بعضها طاقته الاستيعابية ولم يعد قادرا على استقبال المزيد من مرضى كورونا.

 

وقال "غروتو" للقناة "13" :"النظام الصحي وصل إلى أقصى طاقته الاستيعابية في بعض الأماكن، ويتم فتح المزيد من أجنحة الكورونا وهذا يأتي على حساب مرضى آخرين. النظام مهيأ لمزيد من العلاج لكن الخوف من أن العلاج لن يكون بالشكل الأمثل".

 

وأمس الإثنين، أعلنت مستشفيات إسرائيلية، توقفها عن استقبال مرضى كورونا بسبب التكدس داخلها، الأمر الذي دفع وزير الدفاع بيني غانتس إلى الإدلاء بأوامره للجيش لبدء تجهيز مستشفى ميداني لاستيعاب المرضى.

 

وتجاوزت نسبة الإشغال في 4 مستشفيات إسرائيلية رئيسية الـ 100%.

 

وأعلنت مستشفى "أسوتا" في أشدود (جنوب) و"شعاري تسيديك" بالقدس، أنهما لن يستوعبا مزيدا من مرضى كورونا.

 

 المتحدث باسم "أسوتا" قال في تصريح نقلته هيئة البث الرسمية  "نحن في أقصى إشغال لمرضى كورونا سيتم نقل المرضى الذين تم التحقق من إصاباتهم والذين يأتون إلى المستشفى ويحتاجون إلى العلاج إلى مستشفى آخر".

 

في سياق متصل، أعلنت مستشفى "رمبام" في حيفا البدء في تجهيز المستشفى الواقع تحت الأرض، والذي خصص في الأساس للعمل خلال التعرض هجوم صاروخي.

 

واضطرت الحكومة الإسرائيلية، للبدء في فرض إغلاق شامل بدءاً من الجمعة الماضية لمدة 3 أسابيع في محاولة يائسة منها لتطويق الوباء، وسط اتهامات له بالفشل في التعامل مع الأزمة.

 

والإغلاق الحالي هو الثاني، بعدما فرضت "إسرائيل" إغلاقا في أبريل الماضي للحد من تفشي الوباء، تمكنت خلاله من خفض معدلات الإصابة إلى متوسط 16 حالة يوميا في الأسبوع الثالث من شهر مايو، قبل أن تعود وتفتح الاقتصاد على مصراعيه، لتضربها موجة ثانية أشد قسوة من الوباء.

 

والأحد الماضي، قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" إن عدد الوفيات جراء الإصابة بفيروس كورونا في "إسرائيل"، لكل مليون نسمة، تجاوز المعدل العالمي لضحايا الوباء.

 

وأوضحت أنه خلال الأسابيع الأخيرة تجاوز عدد الوفيات جراء كورونا في "إسرائيل" لكل مليون نسمة المعدل العالمي بـ  10 حالات.

 

وقالت إن المعدل العالمي للوفيات لكل مليون نسمة يبلغ 123.3 فيما بلغ في "إسرائيل" 133 لكل مليون.

 

الخبر من المصدر..

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

     

    اعلان