رئيس التحرير: عادل صبري 12:39 مساءً | الأحد 25 أكتوبر 2020 م | 08 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

القبض على امرأة متهمة بإرسال مادة «الريسين» السامة إلى البيت الأبيض

القبض على امرأة متهمة بإرسال مادة «الريسين» السامة إلى البيت الأبيض

العرب والعالم

البيت الأبيض

القبض على امرأة متهمة بإرسال مادة «الريسين» السامة إلى البيت الأبيض

محمد متولي 21 سبتمبر 2020 04:30

ذكرت شبكة "سي إن إن" الاخبارية الأمريكية في وقت متأخر من يوم الأحد نقلاً عن مسؤول أمريكي بسلطات تنفيذ القانون أنه تم احتجاز امرأة على الحدود الكندية يُزعم أنها أرسلت رسالة تحتوي على مادة الريسين إلى البيت الأبيض.

 

وذكرت الشبكة الاخبارية أن المشتبه بها، والتي كانت تحمل بندقية، كانت تحاول دخول الولايات المتحدة من كندا عند معبر في ولاية نيويورك عندما احتجزتها السلطات الأمريكية.

 

ولم يتوفر حتى الأن المزيد من التفاصيل.

 

وذكرت وسائل إعلام أمريكية في وقت سابق أن الرسالة التي كانت تحتوي على مادة سامة قد تكون قاتلة موجهة إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وتم اكتشافها يوم السبت بعد إرسالها من كندا. ولم يصب أحد بسبب الرسالة.

 

وذكرت شبكة "إن بي سي" أن الخطاب تم اكتشافه في منشأة تقوم بفحص البريد الموجه إلى البيت الأبيض وأن المشتبه بها أرسلت أيضا رسائل إلى السجون.

أحبطت سلطات إنفاذ القانون الأمريكي، في وقت سابق هذا الأسبوع، محاولة لاغتيال الرئيس دونالد ترامب "بالسم"، عن طريق اعتراض طرد يحتوي على مادة "الريسين" السامة.

 

"الريسين" لديها تاريخ طويل في الاغتيالات وحتى الإرهاب، فالمادة التي توجد بشكل طبيعي في بذور الخروع، ارتبطت بالعديد من حوادث الاغتيالات ومحاولات استهداف الزعماء، أو حتى استخدامها كسلاح بيولوجي من قبل الإرهابيين لقتل الآلاف.  

 

و"الريسين" على عكس غالبية السموم ليس عنصرا أو مركبا كيميائيا بسيطا، بل هو "بروتين" نباتي مركب شديد التعقيد.

 

ويعد تصنيع هذا البروتين مخبريا أمر شبه مستحيل، ومصدره الأساسي هو بذور نبات الخروع التي يتم طحنها ومعاملتها كيميائيا على عدة مراحل لاستخراج هذا السم الفتاك، ويمكن استخدامه في شكل مسحوق، أو حبيبات أو حمض أو استنشاقه.

 

والجرعة القاتلة للإنسان منه لا تتعدى 22 ميكرو جرام لكل كيلوجرام، مما يجعل الجرعة القاتلة للإنسان المتوسط أقل من 2 مللي جرام، أي أنه أكثر سمية بكثير من مواد مثل غاز السارين أو حتى السيانيد والزرنيخ.

 

الأكل طريقة فعالة لنشر السم كذلك، لكنها أقل سمية بكثير كون الجهاز الهضمي يستطيع تفكيك جزء كبير من البروتين قبل امتصاصه مما يجعل الجرعة القاتلة ترتفع أكثر من 40 ضعفاً لتصبح حوالي 1 مللي جرام لكل كيلو جرام. 

 

وتكمن خطورة هذا السم في عدم وجود ترياق له حتى الآن فهو شديد السمية والجرعة القاتلة للبشر صغيرة جدا، ومفعول لا يمكن إيقافه أو علاجه.

 

هنالك العديد من الأعراض التي تظهر على الشخص عند تعرضه لمادة "الريسين"، ويعتمد ذلك بشكل كبير على الطريقة التي دخلت بها المادة جسم الشخص كالاستنشاق أو البلع أو اللمس.

 

وإذا دخلت المادة للجسم عن طريق الاستنشاق فتكون الأعراض عبارة عن صعوبة التنفس، الحمى أو ارتفاع درجة الحرارة، السعال والشعور بالغثيان، ويمكن أن يحدث تعرق شديد وتراكم للسوائل داخل الرئتين وحصول الوذمة الرئوية مما يسبب فشلاً في التنفس وظهور الإرهاق وفشل الجهاز التنفسي والموت.

 

وإذا ابتلاع المادة يمكن أن يصاب الشخص بالإسهال والتقيؤ والذي قد يصاحبه الدم، ويصيب الشخص جفاف شديد يتبعه هبوط حاد في الضغط، وظهور دم في البول، وقد تسبب المادة بعض الهلوسات، وبعد عدة أيام يتوقف كبد الشخص المصاب والكليتين عن العمل، وفي نهاية المطاف تحدث الوفاة.

 

وإذا تعرض الشخص للحقن بالمادة قد يسبب ذلك فشلاً كاملاً في حركة عضلات الجسم، والعقد اللمفاوية القريبة من مكان الحقن، وبعد ذلك يتوقف الكبد والكلى والطحال عن العمل ويمكن أن يسبب ذلك نزيفاً شديداً من الأمعاء والمعدة، يؤدي إلى الوفاة بشكل سريع بسبب فشل عمل الكثير من أعضاء الجسم المهمة.

 

وشهدت السنوات الماضية محاولات عدة لاغتيال الرؤساء والمسؤولين الأمريكيين بهاذه المادة، التي ترسل عادة عبر البريد.

 

ففي 2018، جرى اتهام رجل من ولاية يوتا يدعى ويليام كلايد ألين، بتوجيه تهديدات متعلقة بالريسين منها تهديد بالبريد لترامب ومسؤولين اتحاديين آخرين منهم مدير مكتب التحقيقات الاتحادي كريستوفر راي، وكانت جميع الرسائل "تحتوي على مادة بذور الخروع". ولا يزال ألين قيد الاحتجاز.

 

كما أدين شخصان في حادثين منفصلين بإرسال رسائل تحتوي على الريسين إلى الرئيس الأمريكي آنذاك باراك أوباما.

 

وفي مايو 2014، حُكم على رجل من ولاية مسيسيبي يدعى جيمس إيفريت دوتشكي بالسجن لمدة 25 عاما بعد إقراره بالذنب في إرسال رسائل تحتوي على المادة القاتلة إلى أوباما وإلى سناتور أمريكي وأحد القضاة في الولاية.

 

وفي يوليو 2014، حُكم على ممثل من تكساس بالسجن 18 عاما بتهمة إرسال رسائل بريدية تحتوي على الريسين إلى أوباما ورئيس بلدية نيويورك السابق مايكل بلومبرج.

 

وفي 2018 اعترف المتهم بإرسال ظروف تحتوي على مادّة سامة إلى البيت الأبيض والبنتاجون بأنه أرسل مظاريف مشابهة لملكة بريطانيا إليزابيث، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان