رئيس التحرير: عادل صبري 12:31 مساءً | السبت 31 أكتوبر 2020 م | 14 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

موقع عبري: ترامب يسعى لحل الخلاف بين «إسرائيل» ولبنان في المتوسط

موقع عبري: ترامب يسعى لحل الخلاف بين «إسرائيل» ولبنان في المتوسط

العرب والعالم

دونالد ترامب

موقع عبري: ترامب يسعى لحل الخلاف بين «إسرائيل» ولبنان في المتوسط

أدهم محمد 19 سبتمبر 2020 19:43

كشف موقع عبري أنّ الإدارة الأمريكية تدفع مجددًا نحو بدء مفاوضات بين دولة الاحتلال الإسرائيلي ولبنان حول ترسيم المياه الاقتصادية بينهما، وذلك قبل انتخابات الرئاسة الأمريكية المقررة في نوفمبر، ومن أجل محاولة حل الخلاف حول التنقيب عن الغاز في البحر المتوسط.

 

وقال مواقع "واللا" إنه لم تجر أي مفاوضات سياسية مباشرة بين "إسرائيل" ولبنان منذ 30 عاما، والبدء في مثل هذه المحادثات سيكون إنجازا سياسيا كبيرا لإدارة ترامب.

 

وخلال العقد الأخير خاض لبنان نزاعا مع "إسرائيل" على منطقة في البحر المتوسط، تبلغ نحو 860 كم مربع، تعرف بالمنطقة رقم 9 الغنية بالنفط والغاز، وأعلنت بيروت في يناير 2016، إطلاق أول جولة تراخيص للتنقيب فيها.

 

لكن، وبسبب الخلاف بين الجانبين، لا يتم التنقيب عن الغاز في المنطقة المتنازع عليها - مما يحول دون تحقيق مكاسب اقتصادية لكلا الطرفين، وفق الموقع العبري.

 

وفي يونيو 2019، كان الطرفان قريبين جدا من بدء محادثات مباشرة بينهما لحل المشكلة. وقتها توصل الأمريكيون إلى وثيقة مبادئ وافق عليها الطرفان لبدء مفاوضات بوساطة أمريكية وبرعاية الأمم المتحدة، على أن تعقد في قاعدة قوة اليونيفيل في رأس الناقورة. لكن في النهاية انسحب اللبنانيون في اللحظة الأخيرة بضغط من "حزب الله" ورفضوا بدء المحادثات.

 

 

وفي أعقاب الانفجار الكارثي في ​​ميناء بيروت، والأزمة الاقتصادية في لبنان، والانتقادات الداخلية لـ "حزب الله"، قررت الإدارة الأمريكية استئناف الجهود لبدء المفاوضات بين البلدين.

 

وزار مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية ديفيد شنكار "إسرائيل" هذا الأسبوع والتقى بوزير الطاقة يوفال شتاينت ، المسؤول عن القضية نيابة عن الحكومة، كما التقى شنكار بوزير الخارجية غابي أشكنازي الذي يعتبر مكتبه شريكا في الاتصالات.

 

ونقل الموقع عن مسؤول إسرائيلي كبير أن الزيارة جاءت في إطار حملة نفذها شنكار في الأسابيع الأخيرة بين بيروت وتل أبيب في محاولة لتحريك العملية.

 

وغادر شنكار "إسرائيل" بعد ذلك لإجراء محادثات في بيروت، حيث التقى بأعضاء كبار في الحكومة الانتقالية لمحاولة التوصل معهم إلى صيغة تسمح بفتح مفاوضات مع تل أبيب.

 

  وقال شنكار في إفادة للصحفيين عقب زيارته للبنان إنه تم إحراز تقدم في الاتصالات مع بين الطرفين.

 

وخلال زيارته إلى "إسرائيل" هذا الأسبوع، أطلع شنكار شتاينتس وأشكنازي على محادثاته في لبنان وقدم لهما مسودة حديثة لوثيقة المبادئ لبدء المفاوضات.

 

وأشار مسؤولون إسرائيليون كبار إلى أن الانطباع بعد الزيارة هو أن هناك مرونة من جانب اللبنانيين، وأنهم مستعدون اليوم أكثر من أي وقت مضى للدخول في اتصالات حول الموضوع مع "إسرائيل".

 

وقال المسؤول الاسرائيلي الكبير "كان هناك تقدم"، مضيفاً "نرى رغبة من الجانب اللبناني للمضي قدما وإدراكهم أن الوقت قد حان لتسوية القضية. نحن مستعدون لبدء الجلوس لإجراء مفاوضات جادة ونأمل أن يحدث ذلك قبل نهاية 2020".

 

وأشار المسؤول الإسرائيلي إلى أن إحدى نقاط الخلاف التي لا تزال بحاجة إلى تسوية هي وضع الوسطاء.

 

 وأضاف أن اللبنانيين حاولوا التراجع عن التفاهمات السابقة القاضية بأن الأمريكيين هم الوسطاء في المحادثات والأمم المتحدة هي الدولة المضيفة للمحادثات وطالبوا الولايات المتحدة والأمم المتحدة بالوساطة معا.

 

 وترفض "إسرائيل" من جانبها وتطالب بالحفاظ على التفاهم الأصلي، وهو ما أوضحه شتاينتس وأشكنازي لشينكار، مع ذلك تسود تقديرات في "إسرائيل" أن القضية قابلة للحل.

 

من جانبها، رفضت وزارتي الخارجية الإسرائيلية والأمريكية التعليق للموقع على تلك التطورات.

 

الخبر من المصدر..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

     

    اعلان