رئيس التحرير: عادل صبري 10:12 صباحاً | السبت 31 أكتوبر 2020 م | 14 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

«قوارب الموت».. خيار اللبنانيين المفضل هربا من الجوع

«قوارب الموت».. خيار اللبنانيين المفضل هربا من الجوع

العرب والعالم

لبنانيون يفضلون قوارب الموت على الجوع في لبنان

«قوارب الموت».. خيار اللبنانيين المفضل هربا من الجوع

إسلام محمد 18 سبتمبر 2020 19:01

على وقع الانهيار الاقتصادي الأسوأ في تاريخ لبنان، تكررت مؤخراً محاولات الهجرة غير الشرعية، حيث اعترضت السلطات القبرصية واللبنانية خمسة قوارب، وأقلّت وفق الجانب القبرصي أكثر من 150 مهاجراً سوريا ولبنانياً، وبينهم نساء وأطفال.

 

الفقر المدقع الذي يعيشه الكثير من اللبنانيين، دفع عدد كبير من الشباب لمحاولة البحث عن فرص أفضل في الخارج وركوب قوارب الموت، ولسان حالهم يقول "الموت في البحر، أفضل من الموت جوعا".

 

على وقع الأزمة الاقتصادية وتدهور سعر صرف الليرة، فقد السكان قدرتهم الشرائية في ظل ارتفاع جنوني في أسعار السلع على أنواعها، وخسر عشرات الآلاف وظائفهم أو جزءاً من مصادر دخلهم.

 

وفاقم انشار فيروس كورونا المستجد ثم الانفجار الكارثي الذي وقع في مرفأ بيروت في 4 أغسطس الماضي الوضع الاقتصادي سوءاً.

 

وعثرت قوة من اليونيفيل، الإثنين على قارب وكان على متنه 36 شخصاً، وآخر متوف في المياه الدولية قبالة الشواطئ اللبنانية، وتوزّع الركاب بين 25 سورياً، وثمانية لبنانيين وثلاثة من جنسيات أخرى، بحسب مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

 

ويروي أحد الناجين من الموت ما حدث قائلا :" إن القارب انطلق من شاطئ المنية في 7 سبتمبر بعدما دفع كل راكب مبلغ خمسة ملايين ليرة "لأحد المهربين" الذي وصفه بأنه "من تجار البشر".

 

وأضاف أنّ المهرّب "منعهم من حمل أمتعتهم التي تحتوي على الماء والطعام وحليب الأطفال، وطلب منهم وضعها في مركب ثانٍ لثقل الحمولة على أن يلتقوا سوياً في إحدى الجزر، لكنه اختفى عنهم".

 

وبقي الركاب، وفق قوله، "عالقين في البحر من دون مرشد وانقطع التواصل معهم لأيام إلى أن عثرت عليهم اليونيفل".

 

لم يكن هذا القارب الأول الذي يغادر شواطئ الشمال اللبناني باتجاه قبرص خلال الأسابيع الماضية، ورغم أن الرحلة محفوفة بالمخاطر لكن كثراً يفضلون قوارب الموت هذه على العوز.

 

ومطلع الشهر الحالي، هرب العشرات من منطقة الميناء، بعدما اشتروا قارباً مشتركاً تقاسموا ثمنه بعدما باعوا مقتنيات منازلهم.

 

وبعد 40 ساعة في البحر، اعترضت البحرية القبرصية قاربهم لتعيدهم لاحقاً مع مجموعة لبنانية أخرى كانت وصلت قبلهم من طرابلس، ويقول خالد ،الذي يعمل حارساً لمدرسة ويجني نحو ثلاثة دولارت يومياً "ما زلت مصراً على أن أعيد تجربة الهروب بأي ثمن".

 

وبرغم ذلك، يبدي استعداده لإعادة الكرّة مجدداً، مؤكداً "سأفعل المستحيل لأطعم أولادي، من سابع المستحيلات أن أبقى في هذه البلاد، إما أن نصل أو نموت سريعاً بينما في هذا البلد نموت ببطء".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

     

    اعلان