رئيس التحرير: عادل صبري 04:16 صباحاً | الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 م | 11 صفر 1442 هـ | الـقـاهـره °

قناة إسرائيلية: نتنياهو مرشح لنيل «نوبل للسلام»

قناة إسرائيلية: نتنياهو مرشح لنيل «نوبل للسلام»

العرب والعالم

نتنياهو وترامب ووزيرا خارجية الإمارات والبحرين

قناة إسرائيلية: نتنياهو مرشح لنيل «نوبل للسلام»

أدهم محمد 16 سبتمبر 2020 17:43

تمكنت دولة الاحتلال الإسرائيلي من شقّ الصف العربي عبر بوابة الإمارات والبحرين، من خلال توقيع اتفاقين لتطبيع العلاقات معهما، في خطوة عدَّها الفلسطينيون خيانة لقضية الأمة.

 

لكن مهرجان المفاجآت لم ينتهِ بـ "زفة التطبيع" التي انطلقت أمس بالبيت الأبيض بواشنطن، بل وجد المتابع العربي نفسه مجددًا أمام خبر صادم، تمثل في ترشيح بنيامين نتنياهو رئيس حكومة الاحتلال للحصول على جائزة نوبل للسلام!.

 

وقالت القناة "12" الإسرائيلية اليوم الأربعاء، إنَّ نائبًا في البرلمان الإيطالي وقياديًا في حزب "رابطة الشمال" اليميني المتطرف، أعلن أنه تقدم بترشيح نتنياهو للحصول على جائزة نوبل للسلام.

 

وفي تغريدة على حسابه بموقع تويتر أوضح النائب "باولو غريمولدي" أنه اتخذ القرار بعد توقيع "إسرائيل" الاتفاقين مع الإمارات والبحرين، والحوار الإسرائيلي مع السعودي الذي قاد لفتح أجواء الجزيرة العربية أمام الطائرات الإسرائيلية.

 

وتنص لوائح الجائزة على أن مقدمي الترشيحات ينبغي أن يكونوا أعضاء برلمان أو مفكرين أو أكاديميين أو سبق وفازوا بالجائزة أو قضاة في محاكم دولية.

 

وبذلك، انضم نتنياهو إلى الرئيس الأمريكي ترامب، الذي جرى ترشيحه أيضًا للحصول على الجائزة بسبب رعايته لتوقيع الاتفاقين بين "إسرائيل" والإمارات والبحرين.

 

والأسبوع الماضي رشح النائب النرويجي كريستيان تيبرينغ-غيدي العضو في حزب "التقدم" ترامب للفوز بالجائزة لدورة في إبرام اتفاقي التطبيع.

 

واعتبرت الكاتبة بيكي أليكسيس مارتن أن ترشيح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لنيل جائزة نوبل للسلام، بمثابة استهزاء وسخرية من الجائزة المرموقة.

 

وفي مقال نشرته صحيفة "إندبندنت" البريطانية على موقعها الإلكتروني الأسبوع الماضي قالت مارتن الأستاذ في جامعة مانشيستر ميتروبوليتان البريطانية إن "ترامب غير لائق لهذا الترشيح وإدراج اسمه بمثابة سخرية من هذا الوسام الرفيع".

 

وأضافت أن هذا ليس فقط لحديثه التحريضي الصاخب على تويتر وتهديداته بحرب نووية، ولكن لأن ترامب لم يعالج عدم المساواة المنهجية المستمرة، وغالبا ما رفض أن يتعامل مع أزمة المناخ، بالإضافة إلى وفاة عدد كبير جراء فيروس كورونا في ظل إدارته. وأكدت الكاتبة أن "هذا ليس سلاما بالطبع".

 

 

يشار إلى أن رئيس حكومة الاحتلال نتنياهو ارتكب العديد من المجازر ضد الشعب الفلسطيني لاسيما بقطاع غزة، وتلطخت يداه بدماء أطفال فلسطين ونسائها وشيوخها.

 

ويعتقل نتنياهو في السجون الإسرائيلية آلاف الفلسطينيين بينهم أطفال ونساء، ويحرمهم من أبسط حقوقهم، ويسجن ويحاصر أكثر من مليوني فلسطيني في قطاع غزة.

 

وبلغة الأرقام كشفت معطيات مركز حقوقي إسرائيلي، أن 3532 فلسطينيا قتلوا برصاص جيش الاحتلال في ظل حكومات بنيامين نتنياهو والتي بدأت ولايته الأولى في يناير 2009.

 

وقال مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة "بتسيلم" إن 3532 فلسطينيا استشهدوا برصاص الجيش الإسرائيلي، بين 19 يناير 2009، و31 أغسطس 2020.

 

ولفت إلى أن عدد الشهداء بقطاع غزة في ظل حكومات نتنياهو بلغ  3088 شهيدا بينهم 694 طفلا، و324 سيدة، بينما في الضفة الغربية استشهد 444 فلسطينيا، منهم 105 أطفال، و18 امرأة.

 

ونتنياهو الذي ترأس الحكومة الإسرائيلية 7 مرات، شن حربين على قطاع غزة عامي 2012 و2014.

 

وجائزة نوبل للسلام هي إحدى جوائز نوبل الخمسة التي أوصى بها ألفرد نوبل. وتمنح جائزة نوبل سنويا في العاصمة النرويجية أوسلو في العاشر من ديسمبر من قبل اللجنة النرويجية لجائزة نوبل.

 

ويتم اختيار المترشحين للجائزة ( منحت لأول مرة سنة 1901) من قبل هيئة يعينها البرلمان النرويجي وذلك حسب وصية نوبل.

 

ويشترط في الحاصلين على نوبل للسلام أن يكونوا "قاموا بأكبر قدر أو أفضل عمل للتآخي بين الأمم، من أجل إلغاء أو تخفيض الجيوش الدائمة ومن أجل الحفاظ على السلام وتعزيزه".

 

 

 

 

 

 

الخبر من المصدر..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان