رئيس التحرير: عادل صبري 03:51 مساءً | الجمعة 25 يونيو 2021 م | 15 ذو القعدة 1442 هـ | الـقـاهـره °

الإندبندنت: تركيا تغرق ليبيا بالأسلحة وتتفادى الصدام مع فرنسا

الإندبندنت: تركيا تغرق ليبيا بالأسلحة وتتفادى الصدام مع فرنسا

العرب والعالم

أردوغان وإيمانويل ماكرون

الإندبندنت: تركيا تغرق ليبيا بالأسلحة وتتفادى الصدام مع فرنسا

وائل عبد الحميد 21 يوليو 2020 23:33

قالت صحيفة الإندبندنت البريطانية، اليوم الثلاثاء، إنّ تركيا تغرق ليبيا بالأسلحة باستخدام قاعدة الوطية الجوية لتتفادى مواجهة بحرية جديدة مع سفن المراقبة الفرنسية.

 

جاء ذلك في تقرير "بات الوقت متأخرًا جدًا لوقفها.. مصر وتركيا تصعدان من استعدادات خوض حرب في ليبيا".

 

ورصدت الصحيفة احتمالات نشوب مواجهة عسكرية بين القاهرة وأنقرة، وأوضحت: "أصبحت مصر وتركيا قريبتين من صراع عسكري حيث يستعد الطرفان لمعركة وشيكة على مدينة سرت".

 

وأشارت إلى موافقة مجلس النواب المصري بالإجماع يوم الاثنين على منح تفويض للرئيس عبد الفتاح السيسي للتدخل العسكري في الدولة الشمال إفريقية، ولفتت إلى المكالمة الهاتفية التي جمعت الرئيسين المصري والأمريكي أمس الاثنين حيث تطرقا إلى الوضع في ليبيا

 

وتعيش ليبيا في صراع منذ إسقاط الرئيس السابق القذافي عام 2011 في حرب دعمها حلف الناتو.

 

وتتقاتل  قوات الجنرال خليفة حفتر وحكومة الوفاق الوطني على بسط سيطرتها على الدولة الشمال أفريقية.

 

وأفادت الإندبندنت أن المعركة المقبلة تعني مواجهة محورين في الشرق الأوسط لافتة أن مصر تحظى بتأييد السعودية والإمارات العربية المتحدة وروسيا وفرنسا  بينما يتألف الطرف المقابل من تركيا وقطر وطرابلس.

 

وكان حفتر في سبيله لتحقيق انتصار حاسم حتى كثفت تركيا تدخلها العسكري وقلبت بوصلة الصراع باستخدام طائرت مراقبة ومسيرة متطورة محلية الصنع وأنظمة الدفاع الجوي.

 

وشهد يوم الإثنين لقاء في أنقرة جمع بين وزيري الدفاع التركي والقطري ووزير الداخلية الليبي لإجراء مباحثات بشأن الصراع المحتمل.

 

واستطردت : "تقوم تركيا بإغراق ليبيا بالأسلحة عن طريق طائرات نقل إلى قاعدة الوطية  لتجنب الصدام مع السفن الفرنسية".

 

وأظهر مقطع فيديو نُشر على الإنترنت قوافل من الشاحنات المليئة بمقاتلي قوات حكومة الوفاق الوطني قادمين من مصراتة ومدن أخرى متجهين نحو بلدة أبو قرين التي تفصلها مسافة عن سرت يمكن قطعها في 90 دقيقة.

 

وواصلت : "تواجه مصر تحديا لوجستيا مفاده أن حدودها الشرقية تبعد عن مدينة سرت مسافة طويلة".

 

ورحب البرلمان الليبي المتمركز في شرق ليبيا بالتدخل العسكري المصري.

 

وحذر الرئيس السيسي  القوات المدعومة من تركيا من الدخول إلى سرت أو قاعدة الجفرة.

 

السبت الماضي، أصدرت ألمانيا وفرنسا وإيطاليا بيانا تعهدوا فيه بتفعيل حظر السلاح الذي فرضته الأمم المتحدة في ليبيا".

 

من جانبها، قالت ميريت مبروك، الباحثة بمعهد الشرق الأوسط في واشنطن: "لا أحد يريد التصعيد في ليبيا".

 

رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان