رئيس التحرير: عادل صبري 03:17 مساءً | الجمعة 16 أبريل 2021 م | 04 رمضان 1442 هـ | الـقـاهـره °

كورونا وعقوبات أمريكا.. روحاني: إيران تعيش عامها الأصعب

كورونا وعقوبات أمريكا.. روحاني: إيران تعيش عامها الأصعب

عمر مصطفى 28 يونيو 2020 16:31

 

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم الأحد، إن بلاده تشهد أصعب عام يمر عليها بسبب العقوبات الأمريكية التي تواكبت مع جائحة فيروس كورونا كوفيد-19.

 

وقال روحاني في خطاب بثه التلفزيون "إنه العام الأكثر صعوبة بسبب الضغط الاقتصادي من العدو والجائحة"، مضيفا: "الضغط الاقتصادي الذي بدأ في 2018 تزايد... واليوم يشكل أشد ضغط على بلدنا العزيز".

 

وقال روحاني إن استخدام الكمامات سيصبح إلزاميا لمدة أسبوعين اعتبارا من الأحد القادم في "أماكن التجمعات" التي تعتبر "مناطق حمراء" بسبب انتشار المرض فيها.

 

وشهدت إيران زيادة كبيرة في عدد الإصابات والوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد منذ رفع القيود التي فرضت لاحتواء انتشار المرض تدريجيا منذ منتصف أبريل، وتخطى عدد الوفيات اليومي بالمرض مؤخرا المئة للمرة الأولى منذ شهرين.

 

وقالت سيما سادات لاري المتحدثة باسم وزارة الصحة للتلفزيون الرسمي إنه تم تسجيل 2489 حالة إصابة جديدة في الساعات الأربع والعشرين الماضية ليصل العدد الإجمالي إلى 222669. وأضافت أن عدد الوفيات ارتفع إلى 10508 بعد تسجيل 144 حالة جديدة.

 

وحذر مسؤولون كبار من قبل مرارا من أن القيود قد تفرض مجددا إذا لم يتم الالتزام بقواعد مثل التباعد الاجتماعي للحد من تزايد عدد حالات العدوى. وأطلقت إيران أمس السبت حملة لتشجيع المواطنين على استخدام الكمامات.

 

وتواجه إيران واحدة من أعنف حالات تفشي فيروس كورونا في العالم، فيما تتفاقم المشكلات الاقتصادية في البلاد منذ أن قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في عام 2018 الانسحاب من الاتفاق النووي المبرم مع إيران وأعاد فرض العقوبات عليها.

 

وتقدر صادرات إيران النفطية بما بين 100 و200 ألف برميل يوميا، منخفضة بفعل العقوبات الأمريكية من أكثر من 2.5 مليون برميل يوميا شحنتها في ابريل 2018. وتقلص إنتاج إيران من الخام بمقدار النصف إلى حوالي مليوني برميل يوميا.

 

وشهدت إيرادات إيران من النفط، مزيدا من التراجع مع انهيار الطلب على الخام عالميا بسبب أزمة فيروس كورونا. وأوردت وسائل إعلام إيرانية أن إيرادات النفط انخفضت إلى 8.9 مليار دولار في السنة المنتهية في مارس الماضي مقارنة مع 119 مليار دولار في 2011.

 

وتراجعت العملة الإيرانية الاثنين الماضي إلى أدنى مستوى لها على الإطلاق مقابل الدولار الأمريكي. وقال عبد الناصر همتي محافظ البنك المركزي الإيراني إنه ضخ ملايين الدولارات للمحافظة على استقرار سوق العملات.

 

وبعد أن قال يوم الجمعة إن البنك المركزي لن يقوم "ببعثرة موارده في السوق"، قال همتي إنه لم يقصد أن البنك سيتراجع عن دعم الريال المتعثر. وأضاف "تدخلنا في السوق سيكون حذرا وموجها نحو الهدف".

 

وقال مسؤولون إيرانيون، في وقت سابق، إن الحكومة تخلت إلى حد كبير عن سياسة ضخ كميات كبيرة من العملة الصعبة بهدف دعم الريال منذ عام 2018 عندما خسر الريال زهاء 75 بالمئة من قيمته عقب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الدولي وقرارها التالي بإعادة فرض عقوبات على طهران.

 

وذكرت مواقع متخصصة في أسعار الصرف ومنها بونباست دوت كوم أن الريال جرى تداوله أمس السبت بنحو 200 ألف مقابل الدولار في السوق غير الرسمية.

 

وكان الريال قد ارتفع بشكل طفيف أمام الدولار وسجل نحو 192 ألفا يوم الجمعة بعدما تراجع إلى مستوى منخفض تاريخي عند 205 آلاف يوم الثلاثاء. ويبلغ السعر الرسمي أمام الدولار 42 ألف ريال ويُستخدم معظمه لواردات الغذاء والدواء المدعومة من الدولة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان