رئيس التحرير: عادل صبري 09:36 مساءً | الجمعة 29 مايو 2020 م | 06 شوال 1441 هـ | الـقـاهـره °

صوت أمريكا: كورونا يضع شرعية قادة إيران في خطر

صوت أمريكا: كورونا يضع شرعية قادة إيران في خطر

العرب والعالم

روحاني قلل من خطورة كورونا

صوت أمريكا: كورونا يضع شرعية قادة إيران في خطر

حسام محمود 22 مايو 2020 11:18

"فيروس كورونا يضع شرعية قادة إيران في خطر".. تحت هذا العنوان نشر راديو "صوت أمريكا" تقريرًا حول الأخطاء التي وقعت فيها السلطات الإيرانية خلال تعاملها مع أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد وتداعيات هذا في واحد من أكثر بلدان العالم تضررا بالوباء.

 

وقال الراديو في التقرير الذي نشره على موقعه الإلكتروني، إنَّ الحكومة الإيرانية تواجه أزمة شرعية على خليفة تعاملها مع وباء كوفيد 19، مشيرًا إلى أنّ إيران سجَّلت أكثر من 120 ألف إصابة بالفيروس، ونحو 7 آلاف وفاة.  

 

ونقل الراديو عن بهنام بن طالبلو مدير مؤسسة الدفاع عن الديمقراطية قوله إنّ السلطات الإيرانية في بداية الأمر نفت وجود أزمة تتعلق بالوباء وقللت من أهميتها، متهمًا السلطات أنّها لم تتعامل مع الأوضاع بجدية الأمر الذي أدى إلى تفشي الوباء.

 

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قد قلل من حجم الأزمة في بداية الأمر ولم يأمر بإغلاق البلاد على غرار دول أخرى في الشرق الأوسط، ثم حدث أن سافر الإيرانيون بأعدادٍ كبيرة خلال شهر مارس ما أدى إلى تفشي الوباء.

 

وفي أعقاب ذلك، حذَّر الرئيس الذي طالب الشعب بالاستماع إلى نصائح المجتمع الطبي، لكن سرعان ما أعادت الحكومة فتح البلاد في أبريل، وهي تصرفات اعتبرها مراقبون تحمل "رسائل مختلطة".  

 

وأشار التقرير إلى أنَّ الأمم المتحدة اتهمت إيران بنشر معلومات مغلوطة بشأن الوباء ومن بينها أن الفيروس ربما يكون انطلق من الولايات المتحدة.

 

وقبل أيام، اتهم وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إيران، باستخدام مواردها من أجل "بث الرعب" في وقت يعاني شعبها من أزمة صحية واقتصادية مدمرة.

 

وقال بومبيو، قبيل اجتماعه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في القدس: "يستخدم الإيرانيون موارد نظام آية الله لإثارة الرعب في جميع أنحاء العالم حتى أثناء هذا الوباء وفي وقت يكافح الشعب الإيراني بقوة.. هذا يشي بالكثير عن هؤلاء الذين يقودون هذا البلد".

 

في المقابل، اتهم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الولايات المتحدة بشن "إرهاب طبي" ضد إيران، معتبرًا أن العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على طهران تمنعها من الوصول  

 

وفي تغريدة نشرها ظريف مؤخرا على حسابه في موقع تويتر، أعرب فيها عن ترحيبه بالمنشادات الدولية لرفع العقوبات الأمريكية عن بلاده.

 

وأضاف: "يقدّر الشعب الإيراني الحملة العالمية المتزايدة التي يبذلها قادة الحكومات والمجتمع المدني الذين يدعون إلى رفع العقوبات الأمريكية غير القانونية.. الولايات المتحدة لا تصغي، وتعيق الكفاح العالمي ضد فيروس كورونا".

 

وفي إطار متصل، ذكرت منظمة العفو الدولية أنّ نحو 36 سجينًا في إيران قتلوا على أيدي قوات الأمن بعد استخدام قوة مفرطة للسيطرة على احتجاجات بشأن مخاوف تتعلق بتفشي كورونا في سجون متعددة بالبلاد.

 

ووفق ما نشره الموقع الرسمي للمنظمة في أبريل الماضي، فقد نظم الآلاف من السجناء في ثمانية سجون على الأقل في جميع أنحاء البلاد احتجاجات بسبب مخاوف من الإصابة بالفيروس المميت، مما أثار ردود فعل عنيفة من ضباط السجن وقوات الأمن، وتم استخدام الذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع لقمع الاحتجاجات، مما أسفر عن مقتل حوالي 65 سجينًا وإصابة مئات آخرين.

 

وفي ذات السياق، قالت ديانا الطحاوي، نائبة المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمنظمة العفو الدولية، إنه "من البغيض أنه بدلاً من الاستجابة لمطالب السجناء المشروعة بالحماية من كوفيد 19، لجأت السلطات الإيرانية مرة أخرى إلى قتل الناس لإسكات مخاوفهم".

 

وأضافت: "هناك حاجة ملحة إلى إجراء تحقيق مستقل في التعذيب والوفيات في الحجز بغية تقديم المسؤولين عن ذلك إلى العدالة".

 

وتابعت: "يجب إصدار تعليمات لقوات الأمن بالوقف الفوري لاستخدام القوة المميتة غير القانونية، والامتناع عن معاقبة السجناء الذين يطالبون بحقهم في الصحة".

 

وقالت وزارة الصحة الإيرانية إن عدد حالات الإصابة المؤكدة بكوفيد-19 ارتفع بواقع 2346 حالة إلى 126949 حالة يوم الأربعاء الماضي. وبلغ عدد المتوفين 7183 شخصا مسجلا أعلى حصيلة للوفيات في منطقة الشرق الأوسط.

 

وأشار تقرير من مركز أبحاث في البرلمان الإيراني إلى أن الحصيلة الفعلية للإصابات والوفيات في إيران قد تكون مثلي ما أعلنته وزارة الصحة.

 

غير أن الحكومة عمدت إلى تخفيف معظم القيود على الحياة الطبيعية في أواخر ابريل انطلاقا من قلقها من تداعيات تقييد الأنشطة العامة على الاقتصاد الذي يعاني من آثار العقوبات الأمريكية.

 

وسارت حالات الإصابة في مسار صعودي خلال الأسبوعين الماضيين. غير أن الرئيس حسن روحاني قال يوم الأربعاء إن إيران توشك على تحجيم الوباء.

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان