رئيس التحرير: عادل صبري 10:59 صباحاً | السبت 28 مارس 2020 م | 03 شعبان 1441 هـ | الـقـاهـره °

كورونا يربك أمريكا.. لماذا تفشى الوباء في نيويورك؟

كورونا يربك أمريكا.. لماذا تفشى الوباء في نيويورك؟

العرب والعالم

كورونا يحاصر نيويورك

كورونا يربك أمريكا.. لماذا تفشى الوباء في نيويورك؟

أيمن الأمين 26 مارس 2020 10:24

رغم التقدم العلمي الذي تعيشه الولايات المتحدة الأمريكية، إلا أنها عجزت حتى الآن عن مواجهة فيروس كورونا القاتل، والذي حصد الأرواح وأصاب الآلاف من الأمريكيين في الأيام الأخيرة.

 

نيويورك.. العاصمة الأمريكية السابقة، واحدة من البؤر التي تفشى بها كورونا بشكل كبير، فتلك المدينة باتت مرتبكة بسبب انتشار الوباء فيها بشكل كبير.

 

الأحداث الأخيرة أربكت حسابات الإدارة الأمريكية، والتي أعلنت حالة الطوارئ قبل ساعات لمواجهة الوباء اللعين.

 

وقبل ساعات، قالت وزارة الدفاع الأميركية إنها سجلت أول إصابة بوباء كورونا داخل مبنى الوزارة (بنتاجون)، وأعلن الرئيس دونالد ترامب حالة الطوارئ في نيويورك وتكساس وفلوريدا.

 

 

في حين، أمر وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر بوقف تحركات القوات الأميركية وموظفي البنتاجون خارج الولايات المتحدة لمدة ستين يوما، وقال عمدة مدينة نيويورك بيل دي بلاسيو إن مئتي شخص توفوا بسبب وباء كورونا في المدينة، وبلغ عدد الإصابات 17 ألفا و856، وهو ما يعادل 32% من الحالات في الولايات المتحدة.

 

وصرح ترامب -في مؤتمر صحفي الأربعاء- بأنه "أمامنا أسابيع في نيويورك بسبب انتشار كورونا، والوضع فيها أكبر مشكلة تواجهنا حتى الآن"، وأضاف أن إدارته عازمة على تقديم حزمة مساعدات بقيمة تريليوني دولار لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة، من أجل الاحتفاظ بموظفيها، في ظل تداعيات فيروس كورونا.

 

 

وسجلت جامعة جونز هوبكنز الأميركية وفاة أكثر من 230 شخصا بالولايات المتحدة في 24 ساعة الأخيرة، وبذلك يرتفع عدد الوفيات إلى 942، والإصابات إلى 65 ألفا و778، لتصبح أميركا ثالث أكبر بؤرة للوباء بعد الصين وإيطاليا.

 

ومؤخرا، وفي تصريحات سابقة لمصر العربية، قال المواطن الأمريكي محمد راشد، أحد سكان نيويورك، إن الوضع في المدينة سيئ جدا، أرقام الضحايا تتزايد بشكل كبير، تجاوزت الـ 50 ألف حالة، "نصف هذا الرقم وأكثر في نيويورك وحدها".

 

وأوضح شاهد العيان من نيويورك لمصر العربية، أن هناك سخط تام من الشارع الأمريكي تجاه الرئيس دونالد ترامب وسياساته في التعامل مع كورونا، وكذلك خلافات حادة بينه وبين حكام الولايات وأعضاء الكونجرس.

 

وعن نشر ترامب للدفاع الوطني لمواجهة كورونا، قال راشد إن الدفاع الوطني ليس الجيش الأمريكي كما يعتقد البعض، إنما هو هيئة مدربة علي الطوارئ والإسعافات الأولية وحفظ الأمن، فهي هيئة مخصصة لا تظهر إلا في الكوارث.

 

 

وأشار إلى أن هيئة الدفاع الوطني لم تطمئن الشارع، فنيويورك بالكامل مغلقة، البريد السجل المدني، الهجرة، وكذلك الضرائب، والمحاكم والبنوك، نيويورك باتت مدينة أشباح، "المنظر هنا يثير للرعب مهما حاولت الحكومة طمأنة الناس، أيضا المدارس والجامعات هنا كلها مغلقه "مفيش حياة نهائي".

 

وعن تصريحات وزير الدفاع الأمريكي مارك اسبر، والذي قال فيها بأن الإدارة الأمريكية ستلجأ لعلماء الجيش الأمريكي لمواجهة كورونا، أشار راشد، إلى أن تلك التصريحات " كلام فاضي" لن يجدي شيئا، فأي تصريحات الآن للاستهلاك ليس أكثر.

 

وعن حظر التجول بمدينة نيويورك، أكد شاهد العيان، أن نيويورك بها حظر تجول يبدأ من السابعة مساءً وحتى السادسة صباحا.

 

وظهر وباء كورونا اللعين لأول مرة في مدينة ووهان الصينية قبل 3 أشهر، ومنذ ذلك التوقيت لا يزال ينتشر في غالبية بلدان العالم.

 

 

ومؤخرا، صنفت منظمة الصحة العالمية كورونا "جائحة"، وهو مصطلح علمي أكثر شدة واتساعا من "الوباء العالمي"، ويرمز إلى الانتشار الدولي للفيروس، وعدم انحصاره في دولة واحدة.

 

وأجبر انتشار الفيروس على نطاق عالمي دولا عديدة على إغلاق حدودها ووقف الرحلات الجوية وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات بما فيها صلوات الجماعة وغيرها من عادات المجتمعات العربية والغربية.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان