رئيس التحرير: عادل صبري 10:45 صباحاً | الاثنين 13 يوليو 2020 م | 22 ذو القعدة 1441 هـ | الـقـاهـره °

سياسي أحوازي يكشف حملات إيران الوحشية وتوقيت إعلان حكومة منفى (خاص)

سياسي أحوازي يكشف حملات إيران الوحشية وتوقيت إعلان حكومة منفى (خاص)

العرب والعالم

احتجاجات بالأحواز

ورد المقاومة..

سياسي أحوازي يكشف حملات إيران الوحشية وتوقيت إعلان حكومة منفى (خاص)

أيمن الأمين 29 يناير 2020 11:04

قال أحمد قاسم نائب رئيس حركة رواد النهضة لتحرير الأحواز: بعد أن أخذت القضية الأحوازية طابعها السياسي والإعلامي على الصعيد الدولي و بدأت الثورات تتفاقم في الأحواز العاصمة وجميع أرجاء القطر المحتل، وتصاعدت حدة وتيرة الاحتجاجات الشعبية المطالبة برحيل المحتل من الأراضي الأحوازية، باشرت السلطات الإيرانية بمحاصرة الأحياء السكنية وشن حملات مداهمة علي المنازل والاعتقالات العشوائية لزرع الرعب في نفوس الأحوازيين.

 

وأضاف: كذلك منع نظام طهران القمعي للتجمعات خشية أي أضرار لمصالحها الاقتصادية ومراكزها الأمنية في الأحواز، خاصة وأن الأحواز تعتبر بمثابة الشريان الاقتصادي لإيران وميليشياتها وخلاياها في المنطقة العربية وتعتبر نقطة زحف إيران نحو المنطقة والخليج العربي.

 

وقال قاسم خلال حديثه مع "مصر العربية"، إن حركة رواد النهضة من خلال كتائبها الميدانية كتائب الشهيد ريسان الساري الجناح العسكري للحركة تسعي لجميع أشكال المقاومة بحنكة من أجل توحيد صفوف الثوار المرابطين على ثغور الوطن السليب، مضيفا: لا أعتقد بأن العدو يستطيع كسر قواعد الاشتباك بيننا وبينه في الوقت الراهن، لأن المقاومة قادرة على المس بهيبة العدو بالكامل بما تمتلك من إمكانيات قتالية، وسلطات الاحتلال تعلم تمام العلم أن أي تصعيد عدواني ضد الأحواز في هذا الوقت يعتبر "مقامرة".

 

السياسي الأحوازي أحمد قاسم

 

 

عام 2020 سيكون علامة فارقة في مواجهة الاحتلال الفارسي للأحواز، الكلام لا يزال على لسان نائب رئيس حركة رواد النهضة لتحرير الأحواز، والذي أكد أن ‏هذا العام سيقدم النسخة الأفضل في تاريخ المقاومة الأحوازية منذ الاحتلال الإيراني في تاريخ ٢٠ أبريل١٩٢٥م، والتي ستتضمن العديد من المفاجآت للعدو الإيراني وللعالم أجمع، بأن‏ المقاومة الأحوازية المتمثلة بحركة رواد النهضة لتحرير الأحواز ستنتقم من إيران انتقامًا لا مثيل له وعصي على النسيان ولم يكن يومًا عاديًا..

 

وألمح قاسم أن ردود المقاومة الأحوازية المقبلة ليست كباقي الانتقامات في ما خلفت أيام مسيرة الشعب الأحوازي المقاوم منذ ما يقارب قرن، فالمقاومة تحدت الصعاب وأزالت العقبات لموازنة الرد في الخطاب العسكري في مواجهة طهران وأن عام ٢٠٢٠ سيكون عام عصي على النسيان في تاريخ إيران.

 

 

وأضاف، نسعى لتأسيس حكومة منفى مؤقتة لتلبية مطالب الثوار في الداخل، مؤلفة من أحد عشر وزيرا يتصفون بالنزاهة والوطنية ويترأسها أحد الوزراء بانتخابات نزيهة، ومهمتنا وواجبنا أن نسعى لإيجاد إشراف موحد بالقانون لتتضح للعالم أن ثورتنا ثورة حق على الباطل ومقاومتنا مقاومة مشروعة وأسرانا هم أسرى حرب.

 

وتابع: أيضا لنعلن أولًا عن الميثاق الوطني والمبادئ الأحوازية، خصوصا وإننا نسعى من خلال هذه الحكومة لتأسيس علاقات راسخة تتبادل المصالح والمنافع مع الأمتين العربية والإسلامية  وهذا مطلب مهم خاصة والأحواز تقع على طرف الشرق من الخليج العربي والعالم بأسرة يهتم في موقعها الاستراتيجي.

 

 

ويعاني الأحواز العرب عمليات قمع واضطهاد من قبل السلطات الإيرانية منذ سنوات، ازدادت وتيرتها مؤخرا.

 

تجدر الإشارة إلى أن الأيام الأخيرة شهدت مناطق الأحواز حملات اعتقالات وحشية من قبل نظام طهران الحاكم.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان