رئيس التحرير: عادل صبري 07:40 مساءً | الجمعة 21 فبراير 2020 م | 26 جمادى الثانية 1441 هـ | الـقـاهـره °

فلسطين| من «عوفر إلى الدامون».. كيف ينتقم الاحتلال من الأسرى الأطفال؟

فلسطين| من «عوفر إلى الدامون».. كيف ينتقم الاحتلال من الأسرى الأطفال؟

العرب والعالم

أسرى فلسطين

فلسطين| من «عوفر إلى الدامون».. كيف ينتقم الاحتلال من الأسرى الأطفال؟

أيمن الأمين 21 يناير 2020 15:10

في إحصائية جديدة، كشفت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الثلاثاء تفاصيل الأوضاع الكارثية التي يعيشها الأسرى الأطفال الذين جرى نقلهم مؤخراً من معتقل "عوفر" إلى "الدامون"، والبالغ عددهم (33) طفلاً.

 

وأوضحت الهيئة في بيانها، أنه بعد وصول الأطفال المنقولين من "عوفر" إلى "الدامون" جرى زجهم داخل قسم (1)، وهو قسم مهجور منذ سنين طويلة مليء بالحشرات والصراصير، ولا يصلح للحياة الآدمية، لا تدخله أشعة الشمس ولا الهواء، مكون من خمس غرف صغيرة، 3 منها لا يوجد فيها نوافذ، واثنتين يوجد بهما نافذتين صغيرتين، وسقف الغرف منخفض جداً، وجدرانها مهترئة ورطبة.

 

وأوردت أن الحمامات خارج الغرف ووضعها سيء، وتوجد شبه ساحة يُطلق عليها (فورة) لكن هي عبارة عن ممر بين باب القسم الرئيسي وبين الغرف ومساحتها صغيرة جداً، عدا عن رائحة القسم الكريهة للغاية.

 

 

وقالت إن الأطفال المنقولين إلى "الدامون" وصلوا بدون "كانتينتهم"، فلا يوجد معهم بلاطات للطبخ أو سخانات ماء، فقط تم السماح لهم بأخذ ملابسهم وأغطيتهم الخاصة.

 

وأشارت الهيئة أنه خلال الأسبوع الماضي أعلن القاصرون حالة من العصيان في وجه السجان رداً على الأوضاع المزرية التي يعيشونها داخل القسم، واحتجاجاً على نقلهم بدون ممثليهم من الأسرى البالغين، حيث قاموا بعدة إجراءات كالطرق على الأبواب، وتكسير الخزائن وأبواب الحمامات وبعض "الأبراش"، والصراخ وشتم السجانين.

 

وفي المقابل أشارت الهيئة إلى أن إدارة المعتقل أقدمت على إدخال وحدات خاصة لقمع الأطفال المنقولين والتنكيل بهم، وتعمدت قطع الماء والتيار الكهربائي عنهم، كما وقامت بالاعتداء عليهم بالضرب بشكل تعسفي وتقييد بعضهم لساعات طويلة ورش الغاز عليهم، ومصادرة حاجياتهم، بالإضافة إلى معاقبة بعضهم بنقلهم إلى زنازين "الجلمة".

 

وكانت إدارة سجون الاحتلال في وقت سابق قد نقلت كل من الأسيرين موسى حامد ومحمد دلاش من سجن "عوفر" وصلاح رياحي من سجن "مجدو" إلى "الدامون"، وسمحت لهم بالدّخول لعدّة ساعات لقسم (1) لتهدئة القاصرين والتخفيف من حالة التوتر.

 

 

لكنها أعلنت بعد ذلك عن نيّتها إرجاع الأسرى الثلاثة إلى سجونهم، على الرغم من سوء الأوضاع للفتية القابعين في القسم فهم لا يزالوا بدون ممثلين، بالإضافة إلى العقوبات المفروضة ضدهم كحرمانهم من زيارة ذويهم، وفرض غرامات مالية بحقهم، ومنعهم من الخروج للفورة.

 

المحامي والحقوقي الفلسطيني، محمود أبو عهد، قال إن ملف المعتقلين في سجون الاحتلال من أعقد الملفات الفلسطينية، خصوصا وأن عدد من تم اعتقالهم وفق نادي الأسير يتجاوز الـ 7000 أسير، غالبيتهم أمضوا أكثر من 20 عامًا.

 

وأوضح في تصريحات سابقة لـ"مصر العربية" أن اعتقال الفلسطينيين يأتي بغير سند قانوني، فالاعتقالات تعسفية من قبل السجان الإسرائيلي، أيضا هناك المئات من الأطفال يقبعون خلف القضبان بدون تهم، ناهيك عن من يتم تصفيتهم.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    كورونا