رئيس التحرير: عادل صبري 02:58 مساءً | الأحد 26 يناير 2020 م | 30 جمادى الأولى 1441 هـ | الـقـاهـره °

إغلاق معبر المساعدات.. خطوة دولية تثير غضب أكراد سوريا

إغلاق معبر المساعدات.. خطوة دولية تثير غضب أكراد سوريا

العرب والعالم

أكراد سوريا

إغلاق معبر المساعدات.. خطوة دولية تثير غضب أكراد سوريا

أحمد علاء 14 يناير 2020 22:33
حذَّرت الإدارة الذاتية الكردية، اليوم الثلاثاء، من مخاطر الخطوة التي أقدم عليها مجلس الأمن المتمثلة في استثناء أحد المعابر الحدودية المخصصة لإدخال المساعدات الإنسانية.
 
وكان مجلس الأمن قد وافق يوم الجمعة الماضية، على تمديد آلية تسليم المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى سوريا لمدة ستة أشهر بدلًا من عام بضغط روسي، واستبعد تقديم المساعدات عبر معبرين.
 
وأحد هذه المعبرين، هو معبر "اليعربية" الذي كان يُستخدم عادةً لإيصال المساعدات الطبية إلى مناطق سيطرة المقاتلين الأكراد، حيث يعتمد أكثر من مليون ونصف شخص على المساعدات الإنسانية.
 
وتعليقًا على ذلك، قالت الإدارة في بيانٍ أوردته وكالة الصحافة الفرنسية، إنَّ استثناء المعبر الحدودي من المعابر المخصصة لإدخال المساعدات الإنسانية عبر الحدود سيؤدي إلى نقص في المستلزمات الطبية ويزيد من تحكم حكومة النظام السوري بتوزيعها في شمال شرق سوريا.
 
وصرّح رئيس مكتب الشؤون الإنسانية في الإدارة الذاتية عبد القادر الموحد، بحس البيان: "لن يكون هناك دخول لأي مساعدات إلا من دمشق، وبالتالي سيعطي ذلك حكومة دمشق إمكانية تحكم إضافية في المساعدات وآلية توزيعها واختيار الشركاء المحليين والمستفيدين".
 
وبحسب الوكالة، فمن شأن آلية العمل الجديدة أن تحول دون تأمين 60 إلى 70% من الاحتياجات الطبية في مخيم الهول، حيث يقيم عشرات الآلاف من النازحين وأفراد من عائلات مقاتلي تنظيم داعش، كما تهدد القدرة على إيصال المستلزمات والمعدات الطبية إلى مستشفى الحسكة ونقاط طبية والهلال الأحمر الكردي، وفق الموحد.
 
وبعد قرار مجلس الأمن، أصبح أمام الإدارة الذاتية الكردية خيارًا واحدًا، يتمثّل في تلقي المساعدات عبر معبر سيماليكا مع إقليم كردستان العراقي، علمًا بأنّ هذا المعبر غير شرعي ولا تستخدمه الأمم المتحدة وشركاؤها لإدخال المساعدات.
 
وتعني هذه الخطوة أيضًا أن يقتصر إدخال المساعدات إلى سوريا في المرحلة المقبلة على معبري باب الهوى وباب السلام مع تركيا، التي تعد المقاتلين الأكراد "إرهابيين"، وعبر دمشق التي انتشرت قواتها مؤخرًا في مناطق الإدارة الذاتية بطلب كردي، أعقب هجومًا واسعًا شنته تركيا في المنطقة الحدودية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان